البشير يعلن انطلاق استكمال الحوار الموسع

الخرطوم- (د ب أ): أعلن الرئيس السوداني عمر البشير، مساء الجمعة عن انطلاق استكمال الحوار الموسع باعتباره السبيل الوحيد الآمن لخيارات ترضي الجميع، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا).

وقال البشير إن “الغرض من الحوار الموسع التطور نحو التحول لواقع سياسي جديد، تحكمه معايير الشفافية والعدالة والفرص المتساوية والحريات العامة والمسؤوليات تجاه هذه الحريات”.

ودعا البشير لدى مخاطبته مساء اليوم بالقصر الجمهوري اللقاء التفاكري للهيئة التنسيقية العليا للحوار بحضور نائبيه ومساعديه والقوى المجتمعية للحوار وقادة الاجهزة الاعلامية ورؤساء تحرير الصحف، الي “الانخراط في الترتيب والتحضير للحوار الموسع، والتواصل مع ابناء السودان في الداخل والخارج وحملة السلاح دون عزل لأحد”.

وأكد البشير “المضي قدماً في لم الشمل وتهيئة الساحة السياسية، ليكون الحوار هو الطريق لوضع الترتيبات الكفيلة لإنفاذ التوجيهات عبر التشاور حول حزمة الاجراءات المطلوبة لتحقيق ذلك”.

وقال البشير إن رئاسة الجمهورية ستكون “حاضنة للحوار وإن دورها تهيئة العملية وبناء التوافق عليها”.

وأوضح البشير أن “الحوار سيمكن الشعب السوداني من اختيار قيادته اختيارا حرا عبر انتخابات شفافة ونزيهة متوافق علي كل شروطها الاجرائية والموضوعية”.

وأشار البشير إلى “الانفتاح لإعادة النظر والاستماع لأي آراء بشأن حزمة الاجراءات المنظمة للانتخابات آليات تنفيذها بما فيها ما تم انجازه مؤخرا”.

وفي 22 شباط/ فبراير الماضي، أعلن البشير بعد أسابيع من احتجاجات حاشدة ضد حكمه القائم منذ ثلاثة عقود، أنه قرر فرض حالة الطوارئ بكامل البلاد لمدة عام، وحل حكومة الوفاق الوطني وحل حكومات الولايات، وتشكيل حكومة كفاءات لاتخاذ تدابير اقتصادية جذرية.

ودعا البشير حينذاك إلى تأجيل النظر في التعديلات الدستورية المطروحة لإتاحة الفرصة للمزيد من الحوار، مطالبا قوى المعارضة التي لا تزال خارج الوفاق الوطني بالانخراط في الحوار، مؤكداأنه سيكون رئيسا على مسافة واحدة من الجميع.

واعتبر البشير أن بلاده “تجتاز مرحلة صعبة ومعقدة من تاريخها، مؤكدا أنها ستخرج منها أكثر إصرارا على بناء أمة مستقرة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here