البشير: الإعلام المساند للاحتجاجات مدعوم ماليا من جهات معادية وغير معروفين وليس لهم أجسام حقيقة يمكن الرجوع إليها

 

الخرطوم/ الأناضول : قال الرئيس السوداني، عمر البشير، الخميس، إن الحملة الإعلامية المساندة للاحتجاجات التي تشهدها البلاد، “تم تمويلها بمبالغ مالية كبيرة من جهات معادية” للبلاد، دون تسمية تلك الجهات أو ذكر المبالغ المالية.  

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماع اللجنة العليا للحوار الوطني، بالقصر الرئاسي بالخرطوم، وفق بيان للرئاسة السودانية، اطلعت عليه الأناضول. 

 

والحوار الوطني؛ مبادرة طرحها البشير في 2014، وقاطعتها كبرى أحزاب المعارضة والحركات المسلحة. 

 

وأضاف البشير، أن “من يقودون الاحتجاجات غير معروفين وليس لهم أجسام حقيقة يمكن الرجوع إليها”. 

واتهمت الحكومة السودانية، في وقت سابق، “الحزب الشيوعي” (معارض) وحركة “جيش تحرير السودان/ فصيل عبد الواحد نور” بإدارة “تحركات” خلال الاحتجاجات الحالية لضرب استقرار وأمن البلاد. 

 

ولفت البشير، إلى أن الحكومة بذلت جهودا غير مسبوقة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار بالبلاد. 

 

والخميس، توسعت التظاهرات الاحتجاجية، في العاصمة السودانية، وانتقلت من وسط الخرطوم إلى عدد من أحياء المدينة، بحسب شهود عيان، قالوا إن الشرطة فرقت بالغاز المنسيل للدموع العديد من تلك الوقفات. 

ومنذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تشهد البلاد احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 31 قتيلا، وفق آخر إحصاء حكومي، فيما تقول منظمة العفو الدولية، إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ 50 قتيلا. 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كم يمني استشهدوا بسبب تهورك ومساعدة بن سلمان في ظلمه وطغيانه . وماذا عن ارواح الجنود السودانيين الذين أرسلتهم الى اليمن .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here