تقييم حركة مقتدى الصدر العراقية

البروفيسور كمال مجيد

ظهرت حركة مقتدى الصدر مباشرة بعد احتلال العراق سنة 2003 وخاضت معارك سلمية ومسلحة ضد الاحتلال ومرتزقته من امثال اياد علاوي وابراهيم الجعفري ونوري المالكي وحيدر العبادي في مدينة الثورة في بغداد وفي النجف والبصرة. لقد استخدم هؤلاء الدين بل الطائفة لوصف مقتدى بـ ” الدجال ” او ” الابليس″ وهو الذي رد عليهم وعلى شاشة التلفزيون بـ (( فشل الحكومة الدينية. ))

وبمرور الزمن اعترف العراقيون والاستعماريون بكون حركته جماهيرية ضرورية ظهرت وترعرت لحاجة العراقيين اليها. ولهذا السبب بالذات اختص الاعلام العالمي والعراقي بنشر العديد من التحاليل حولها. منها، مثل مجلة نيوزويك الامريكية، تعادي الحركة بشدة ومنها ما تمدحها. وبعد حصول ائتلاف ” السائرون ” بقيادة مقتدى الصدر على المرتبة الاولى في الانتخابات العراقية الاخيرة من الضروري القيام بتقييم هذه الحركة باسلوب موضوعي معتمدا ًعلى المصادر المتوفرة. فمثلا ً كتب البروفسور العراقي ميثم الجنابي يقول: (( نشأت هذه الحركة من صلب الواقع العراقي وزمن الانحطاط الشامل فيه. من هنا احتواءها على كل متناقضات الوجود التاريخي للعراق المعاصر. لكنها تناقضات تحتوي في أعماقها على صعود الحالة المتصادمة لنفسية وذهنية “الداخل” و”الخارج”، بوصفها الحالة الوجودية لتيارات مصطنعة لكنها فعلية بسبب سيادة الزمن التوتاليتاري والدكتاتوري. فقد صنع هذا الزمن مقدمات التجزئة والانحطاط، بحيث جعل من سيادة الأطراف والهامشية والأقلية في تاريخ العراق الحديث والمعاصر أمرا ممكنا. مع ما ترتب عليه من إضعاف وإنهاك لفكرة المركز الثقافي والمركزية الدولتية، وبالتالي صعود الغرائز وأولوية العائلة والقبيلة والجهة، أي كل أشكال البنية التقليدية، ومختلف أشكال الصراع الهمجي.

ولعل “أعلى” النماذج “المتسامية” لهذه الظاهرة يقوم في بروز صراع وتناقض “الداخل” و”الخارج” في الفكرة الوطنية. لكنه صراع واقعي، وذلك بسب طبيعة الانقطاع في الفكرة الوطنية وتهشم الفكرة العامة في ظل الإحكام المطبق للدكتاتورية وقمعها الشامل. فقد كان اللاضم الفعلي للكلّ هي قوى القهر والإجبار. لكنها قوى لا تصنع في الواقع غير آلية التجزئة. وحالما تستحكم في بنية السلطة، فإنها تتحول إلى “سياسة” تشمل كل شيء. أما النتيجة فهي الغربة والاغتراب ، التي واجهها العراق ، عارية كما هي.

فقد كان إسقاط السلطة الصدامية بالنسبة للولايات المتحدة جزء من إستراتيجيتها الخاصة ومصالحها الكونية. من هنا استحالة تناسق العملية الاجتماعية والسياسية لإعادة بناء الدولة والأمة مع الخطة الأمريكية المتقلبة من البحث عن “أسلحة الدمار الشامل” إلى “الإطاحة بالدكتاتورية” إلى “بناء الديمقراطية” و”نموذج الدولة العصرية في الشرق الأوسط”..

فقوى الداخل هي كمية من الاغتراب الاجتماعي الهائل، بينما قوى الخارج هي نوعية الاغتراب الشامل. من هنا استحالة الاتفاق والاتحاد وما شابه ذلك. ولم يكن بإمكان هذه الحالة أن تنتج بعد سقوط الدكتاتورية المفاجئ غير مختلف نماذج الهياج اللاعقلاني. وبدأ ذلك بنهب وسرقة وحرق كل ما كان يواجه أو يعترض الجسد الفردي والجماعي، ومطاردة كل ما كان يثير في الغريزة شهوة الاندفاع حتى النهاية.

من هنا تحول اندفاع قوى “الخارج” صوب مراكز القوة والسلطة والمال ومن ثم تصنيع نفسية الغنيمة، بينما كان اندفاع قوى “الداخل” يعادل صيرورة التكون والنشوء والنمو العاصف. وهي عملية كانت تعي نفسها وتتحسسها على أنها مواجهة وتحد واستمرار لقيم التضحية، مع ما يرافقها من شعور “متسام” للانتقام والثأر. وشأن كل تناقض واختلاف من هذا القبيل له مقدماته المشوهة في تاريخ العراق الحديث والمعاصر، الذي أعطى له الاحتلال الأمريكي طابع الهجوم الكاسح.

لقد تحول رجوع قوى الخارج المعارضة إلى رجوع قوة مغتربة وكاسحة من اجل السلطة، بينما كان صعود قوى الداخل أشبه ما يكون ببركان هائج. من هنا سرعة الاتهام الواضحة لمعارضة “الخارج” تجاه قوى “الداخل”. لقد وجدت قوى “الخارج” نفسها بمكان العائلة الصدامية وقصورها وثرواتها وسطوتها. من هنا احتقارها للقوى التي نشأت من رحم الحياة العراقية. وهي الصيغة الجلية في نمط ونوعية الازدراء السياسي  والاحتقار للصدر والحركة الصدرية وغيرها من حركات العراق الفعلي.

لقد كان تناقض قوى “الداخل” و”الخارج” هو تناقض بين نفسية الغنيمة وذهنية التضحية. فالغنيمة هي الصفة الملازمة لهجوم الأقلية المحكومة بنفسية وذهنية السرقة، بينما التضحية هي التزام الأغلبية تجاه نفسها بمعايير المستقبل. ومن الممكن تأمل ورؤية هذه العملية الطبيعية في كل التحولات العاصفة للدول. إضافة لذلك أنها العملية الوحيدة القادرة على إرساء أسس الرجوع إلى مكونات الدولة والأمة.  وشأن كل عملية معقدة ومتناقضة لا يمكن حلها إلا بصعود فكرة الأغلبية. وفي ظروف العراق الحالية لم يكن بإمكانها أن تظهر الا بصورة  الأغلبية الشيعية. من هنا يمكن فهم سرّ الصعود المفاجئ والعنيف للحركة الصدرية.

لقد كانت الحركة الصدرية، حركة الأغلبية المهمشة، وقوى الداخل العراقي. فقد بدت هذه الحالة غريبة بالنسبة لأعين القوى السياسية التي تعودت على التعامل مع العراق وواقعه في “جلساتها” و”مؤتمراتها” في القصور والفنادق المدفوعة الأجر من جانب الدول الأجنبية وأجهزتها الأمنية واستخباراتها العسكرية. إذ لم يكن بإمكانها توقع “منافسة” اجتماعية سياسية، لأن السياسة بالنسبة لها هو تحزب لا علاقة له بالمجتمع. وليس مصادفة أن تتحول شخصية الصدر والحركة الصدرية إلى ميدان كل التجارب الممكنة للصراع العقلاني واللاعقلاني. وتكمن أسباب هذه الظاهرة في كون الحركة الصدرية هي تيار الداخل، وتيار المواجهة للمحتل.

فقد أثارت الأبعاد الذاتية للحركة الصدرية بوصفها تيار الداخل العراقي، ردود الفعل الظاهرة والمستترة لقوى الخارج التي حاولت كل بمقدار ما فيها من “نقص عراقي” تبرير بقاياه المقلقة للعقل. فالأغلبية تتفق وتتحد على عدائها المبطن والعلني للحركة الصدرية. والجميع تحس بحكم الغريزة والتجربة بالجذور العراقية الأصيلة للحركة الصدرية. من هنا استغرابهم من ظهور شخصية مقتدى الصدر والحركة الصدرية المفاجئ، وتحولهما إلى قوة عارمة ورمز من رموز التيار العراقي العام، بحيث أصابت بالحيرة اغلبهم. من هنا عدم رؤيتهم فيها شيئا غير كونها “حركة تخريبية” وقوة معرقلة “للديمقراطية”، أي أنهم لا يريدون “منافسا” و”معارضا”!! لكن إذا كانت الأدوار والقدرة لا تناط بالرغبة، فان الصدر والحركة الصدرية أخذت تمد جذورها وتمتد في أصقاع العراق، وتمتص رحيق وجودها من وجوده المهمش والخرب. وهي حالة متناقضة ومشوهة لحد ما، لكنها جلية جلاء الحركة وأتباعها.

فقد استغربت قوى “الخارج” إمكانية نشوء حركة “بين ليلة وضحاها”، وبروز مقتدى الصدر ذو الثلاثين عاما بإمكانياته “العلمية المحدودة”، على خلفية “كوكبة من السياسيين العراقيين المعروفين بتاريخهم النضالي”. وهي عبارة تحتوي فيما يبدو على استمرار مبطن يطابق بين “التاريخ النضالي” والمعرفة! ولكي لا تكون هذه العبارة محل استهزاء وسخرية من هنا عادة ما يجري إلصاق الجهل بالصدر من اجل إبراز “العلم” المبطن لشخصيات لا تتعدى حقيقتها في أفضل الأحوال وصف “أنصاف المتعلمين”.

وبما أن السياسي في العراق لا يتفاخر بالعلم والمعرفة بسبب قدرتهما على إثارة الشكوك، من هنا يقين “تيار الخارج” بان سرّ الصعود الفعلي للصدر والحركة الصدرية ينبغي البحث عنه في “الخارج”. والمثير في هذا “الدليل” هو اشتراك القوى المناوئة جميعا على اعتبار إيران هي المصدر! بعبارة أخرى لقد وجدت قوى الخارج في إيران مصدر العصا السحرية التي جعلت حركة من كان لا شيء كل شيء! وتعكس هذه النتيجة تاريخ “تيار الخارج” الذي تعود على استمداد قوته من الخارج!

فقد ارتبطت هذه القوى من الناحية التاريخية والسياسية بقوى خارجية عديدة، اغلب الأحزاب الشيعية بإيران، والشيوعيون بالاتحاد السوفيتي أولا و”بالامبريالية” الأمريكية لاحقا! أما الحركات الكردية فقد كان حبلها السري وما يزال مرتبطا بجذور ضعفها الذاتي والاستعداد السافر للارتماء بأحضان القوى الخارجية. من هنا تنوع سجلها الكبير، من الاتحاد السوفيتي إلى إيران، ومنهما إلى تركيا وسوريا، ومن وراءهما جميعا إلى إسرائيل والموساد، وأخيرا إلى ارتماء عبودي مطلق تحت أقدام الولايات المتحدة. ليس هذا فحسب، بل أن جميع هذه القوى جاءت إلى سدة الحكم بفعل الغزو الأمريكي وعلى حرابه ودباباته وتحت غطاء نيرانه “الصديقة”! من هنا غرابة الاتهام “الديمقراطي” و”الليبرالي” للحركة الصدرية بارتباطه بإيران! ولنفترض أن الأمر له نصيب من الصحة، فلماذا يصبح الارتباط بالخارج معقولا ومقبولا لهم وغير معقول لغيرهم!!

فقد كانت وما تزال “قوى الخارج” مدعومة وممولة بقوة السلاح والمال الأمريكي، الذي تبدو “المساعدات الإيرانية” أمامه شيئا زهيدا وتافها.

إن “قوى الخارج”، أي قوى الغنيمة العابرة تعجز عن رؤية إمكانية العراق الذاتية. من هنا شكوكها بما فيه، ويقينها بعقمه الذاتي! كما لو أن الوليد “الشرعي” الممكن و”الوحيد” هو أما دكتاتورية الأطراف الهامشية أو “نيازك” “المناضلين” المتساقطة في ظلماء الزمن الخرب للعراق! وما عداها “نغل” الدعم الإيراني!! أنها رؤية العقول المرعوبة ! لقد تعودت على “مساعدة” الخارج، من هنا عجزها عن رؤية البدائل الممكنة من داخل العراق، كما لو أن تاريخه الحقيقي هو تاريخ “الخارج”.

لقد نشأت الحركة الصدرية وظهرت من تحت ركام مدن العراق المهمشة والخربة والأرياف التالفة، وعقود الزمن الدكتاتوري، والعنف الاجتماعي، والعوز الاقتصادي، والحروب الداخلية والخارجية، والحصار، والظلم والضيم والشقاء والبؤس المادي المعنوي. فهي المصادر الفعلية، أو العصا السحرية لصعود التيار الصدري. وفيها أيضا يكمن سرّ كونه تيار المواجهة للمحتل. وهي المواجهة التي تحسستها قوى الاحتلال فيما يسمى بمقتل عبد المجيد الخوئي، التي بلغت ذروتها المكشوفة بعد عام من الاحتلال، في مجرى معركة النجف الكبرى في أواسط شهر مايس عام 2004. وفيها تكشفت طبيعة وحجم الخلاف “المستقبلي” بين الحركة الصدرية والاحتلال الأمريكي.

وليس مصادفة أن تتراكم الصورة “البشعة” للصدر في المخيال السياسي الأمريكي، الذي وجد انعكاسه النموذجي في مانشيت أسبوعية نيوزويك الأمريكية في عددها الصادر بتاريخ 5 ديسمبر 2006 التي رسمت على غلافها صورة لمقتدى الصدر تجعله اقرب إلى الخيال الشعبي المشبع بنماذج الكليشات الأمريكية المسطحة عن القتلة والمجرمين. ولم يكن عنوانها “أخطر رجل في العراق”، سوى المظهر النموذجي لرؤية “الخطر” الكامن والقادم بالنسبة للمشاريع الأمريكية في العراق. وقد حددت هذه الرؤية في اغلب جوانبها الدعاية الأمريكية والمواقف العملية من الحركة الصدرية من حيث كونها إحدى القوى العراقية الكبرى المعادية للاحتلال. وليس مصادفة أن تجري المطابقة بين “فرق الموت” و”جيش المهدي”. رغم الخلاف الجوهري بين الاثنين. ففرق الموت هي لعبة أمريكية، بينما “جيش المهدي” فكرة عراقية. من هنا سخافة الفكرة الأمريكية التي ترسم ملامح “جيش المهدي” بمعايير العصابات والمافيا من خلال مطابقة مهمته مع نماذج الابتزاز المميز لعمل المافيات الصغيرة، مثل جباية الأموال مقابل توفير الحماية الشخصية للمواطنين (مثل أن يدفع أحد الأشخاص 13 دولارا في الشهر مقابل حمايته!! إضافة إلى استيلائه على محطات الوقود واسطوانات الغاز والخمس التي تجمع في المساجد!) وتتسم هذه الصورة بقدر كبير من السذاجة المدبجة للقارئ الأمريكي. خصوصا إذا أخذنا بنظر الاعتبار أن “شركات الحماية” الأمريكية (شركات المرتزقة ومحترفي القتل) تدفع وتستلم المليارات مقابل الابتزاز الدائم للدولة والسلطة والمجتمع والمستقبل العراقي!

غير أن الدعاية الأمريكية المحكومة بالسياسة العملية الهادفة إلى إضعاف الجميع عادة ما تبرز بعض الجوانب اللاعقلانية المتأججة في مجرى الصراع الدموي واستعماله عند الحاجة تجاه هذا الطرف أو ذاك. وقد كانت الحصة الأكبر من هذا النمط الدعائي السياسي موجه ضد الصدر والحركة الصدرية. بحيث جرى تحويل الصدر من ممثل التيار الوطني العربي العراقي العام إلى ممثل “التطرف الشيعي الطائفي” في مواجهته “للسّنة”. رغم أن ردود فعل التيار الصدري كانت في اغلبها محاولة لتحجيم التيار التكفيري والأصولي المتطرف والإرهابي المسلط على رقاب العزل والمواطنين العاديين. وقد خاض هذه الحرب على جوانب المجرى العام للفكرة الصدرية التي تضع أولوية العداء للاحتلال، وجوهرية القرار الوطني العراقي المستقل. وليس مصادفة فيما يبدو أن يشترك التيار الأصولي التكفيري الإرهابي ومختلف نماذج الطائفية السياسية “السنّية” في التقييم العام والخاص للحركة الصدرية مع المواقف الأمريكية وتقييمها. والسرّ يكمن في أن الحركة الصدرية كانت من حيث شروط ظهورها التاريخي والسياسي تمثيلا نموذجيا لما أسميته بتيار الانتقام التاريخي، أي تيار الانتقام والثأر التاريخي من الطائفية السياسية للدكتاتورية الصدامية وزمن الإجحاف التاريخي لفكرة الدولة والأمة والمواطنة، أي كل ما وجد انعكاسه في ظهور وتبلور نفسية وذهنية الأقلية الحاكمة والمتسلطة والأغلبية المحكومة والمقهورة. ومن ثم لم يكن تقييم وممارسات الطائفية السياسية السنية بمختلف نماذجها العلنية والمستترة سوى الصيغة الأيديولوجية لفقدان السلطة والسطوة. من هنا أولوية وجوهرية عدائها للحركة الصدرية. فالعداء للاحتلال الأمريكي هو مجرد شكل من أشكال المراوغة والمزايدة العلنية. لكنها مزايدة بدون رصيد وطني واجتماعي فعلي. من هنا طابعها الدموي التخريبي والمعادي للفكرة الوطنية والعربية الجامعة.

فالتقييم والصور التي تتفنن بها الطائفية السياسية “السنيّة” في موقفها من الصدر والحركة الصدرية عادة ما تعدو حذو النعل بالنعل لما ترسمه الدعاية الأمريكية مع تلوين فاقع! ولكن من خلال إبراز ما تدعوه بالدور الإيراني. وهو “دور” عادة ما يتخذ صيغة الهوس الأيديولوجي، بحيث جرى تركيب مختلف السيناريوهات الهادفة إلى شيء واحد – الاتهام والشتيمة! بل جرى رفع إيران والدور الإيراني إلى مصاف القوة العملاقة الوحيدة القادرة على إدارة شئون الحرب والسلم في العراق!

بعبارة أخرى لقد حولوا إيران إلى شيطان العبث الشامل في العراق، بحيث تبدو الولايات المتحدة مقارنة بها ملاكا صغيرا. أما الدول العربية، فإنها مجرد أقزام عليلة أو هباء منثور! وهي صورة شنيعة لا مخرج لكمالها بغير البحث عن الأصول الإيرانية لمقتدى الصدر! وقد كانت تلك صيغة اقرب ما تكون إلى المواقف العنصرية المعجونة بطائفية سياسية تتعارض من حيث الجوهر مع فكرة العراقية والقومية العربية الثقافية.

أما من الناحية السياسية، فان تضخيم الدور الإيراني ما هو في الواقع سوى الوجه الآخر لفقدان السلطة الطائفية. فالعدو الجوهري من وراء هذه الاتهامات والمواقف الأيديولوجية هو شيعة العراق، أي القوى التي “صادرت” سلطة الطائفية السياسية “السنّية”. وبالتالي لا تعني فكرة القضاء على “الصفوية” في العراق سوى استعادة السلطة المفقودة. بمعنى أن محركها لا علاقة له بالوطنية والقومية والدين. على العكس أنها تقف في تعارض شامل مع هذه المكونات. الأمر الذي جعل من مواقفها تجاه الحركة الصدرية اقرب ما يكون إلى خليط غريب للنزعة العنصرية والطائفية. من هنا لم يكن بإمكانه صناعة شيئا غير مسخ الكراهية العمياء والانجرار وراءها، كما نراه في نوعية وكمية الأساليب الإرهابية التي جرى “ابتداعها” وتنفيذها ضد الأحياء والأموات أيضا!

إن تحول الحركة الصدرية إلى هدف التجريح والتشويه، والنقد والاتهام، والشتيمة والحقد، والابتزاز والمؤامرة، والمواجهة والصراع، والقتل والإبادة، يعكس ما أسميته بتمثلها لتيار التضحية الوجدانية والاجتماعية. ويستمد هذا التمثل مقوماته من واقع العراق وتاريخه العريق.

وليس مصادفة أن تتصدر “بؤرة” التشيع التقليدي في “حوزتها العلمية” ومؤسساتها التابعة موجة المعارضة الخفية ضد الحركة الصدرية، عندما انطلقت من ألف باء “العلم” باتهامها الصدر بمختلف الأوصاف المبتذلة، وانتهاء بحبك مختلف المؤامرات الصغيرة والكبيرة ضده. وبدأت هذه المؤامرات بإصدار منشور يسعى لتحصين الإرث التقليدي للعائلات الدينية المتسيدة، باسم “أبناء النجف الشرفاء”!! يتناول تحديد حدّ وحقيقة “جيش المهدي” بوصفه تطاولا على إرثها المقدس! وقد ورد فيه العبارات التالية “يتألف (جيش المهدي) من عناصر مشبوهة لفوا رؤوسهم بخرق بيضاء وسوداء لإيهام الناس على أنهم رجال دين بينما هم في الواقع مجرد شياطين… الإمام المهدي لا يحتاج إلى أي جيش من اللصوص، النهابين، والمنحرفين تحت قيادة أعور الدجال”.

لقد تحول “جيش المهدي”، أي شباب الأرياف والمدن المسحوقة إلى لصوص ونهابين ومنحرفين! أما قياداته الوسطى فمجرد “عناصر مشبوهة” لفت على رؤوسها خرق بيضاء وسوداء! بينما تحول قائدها إلى “دجال اعور”! وهي توصيفات وتشبيهات لها دلالتها السياسية والثقافية والاجتماعية. فقد كان يشق على المؤسسة التقليدية رؤية هؤلاء المهلهلين يتطفلون على “علومها” وموقعها وتأثيرها الروحي والسياسي والاجتماعي. فقد وجدت البنية التقليدية للمؤسسة الدينية الشيعيةوعائلاتها في الجموع لصوصا، وفي قيادتها شياطين، وفي قائدها دجالا اعور! وهو عين التقوقع السياسي والاجتماعي والثقافي عمن تتهالك المؤسسات التقليدية لتقديم نفسها بوصفها ممثلهم الشرعي الحقيقي الوحيد! وتعكس هذه الظاهرة ما يمكن دعوته بالصيغة “الروحية” الملطفة والعادية لنفسية وذهنية الدكتاتورية المتغلغلة في كل مسام الوجود العراقي. من هنا تخوفها وهلعها من صعود “الغوغاء” وظهور “الدجال”، أي من القوة القادرة ليس فقط على مشاركتها زكاة الروح والجسد، وخمس الأعمال والنيات، بل واحتمال استبدالها بطور وجيل آخر. لاسيما وأن ملامح هذه الفكرة كانت تلوح في العبارة المقتضبة للحركة الصدرية التي وجدت في نفسها ممثلة “الحوزة الناطقة”، أي النفي العملي “للحوزة الصامتة”.

لقد بدت الحركة الصدرية كما لو أنها عنقاء الثورة التي أخذت تنافس من خلال تمثلها وتمثيلها “للحوزة الناطقة” و”المهدي المنتظر” مختلف مؤسسات وأشخاص “المرجعية الدينية”. إذ وجدت هذه المؤسسات والأشخاص في الحركة الصدرية منافسا شاملا لها هو عين “الدجال الأعور”! وليس مصادفة أن يبدأ الصراع بين الحركة الصدرية وتيار “المرجعيات” التقليدية بعد يوم من سقوط السلطة الصدامية وبروز شخصية عبد المجيد الخوئي وعلي السيستاني. فقد كان الأول “ليبرالي” الخارج الموالي للسيطرة الأمريكية، بينما كان الثاني سليل البنية التقليدية الهادئة وتقاليد التقية. من هنا ابتداء الصراع بمقتل عبد المجيد الخوئي، الذي جرى توجيه أصابع الاتهام فيه للحركة الصدرية. وسوف يقتل لاحقا الكثير بما في ذلك “شهيد المحراب”. بعبارة أخرى، أنها ظاهرة لا علاقة للحركة الصدرية بها بقدر ما أنها كانت تشكل بعض مظاهر التضحية الحتمية “للانتقام التاريخي”، أي احد مظاهر البركان الاجتماعي الهائج. فعندما جرى قتل الخوئي في 10 نيسان 2003 ، فان الأعين “الفاحصة” للاتهام المبتذل توجهت صوب البحث عن “أسراره” في “الصراع حول قبر الإمام علي وسرقة محتوياته”! وقد لا يخلو هذا الواقع من صواب نسبي، لكنه لا علاقة له بحقيقة المجرى العام للاندفاع العارم للأغلبية من اجل تجسيد نفسها بأسرع وقت في ظل الفراغ الهائل الذي استتبع سقوط الدكتاتورية الصدامية. وهو فراغ ملأته قوى “الخارج” المندفعة شأن السيول وقت الأمطار العاصفة.

وشأن كل انتقال من الخراب إلى العمران، لا يمكن لعمارته أن تكون نموذجية. على العكس! أن أنموذجه الضروري يكمن في إشراك الجميع بالحركة والبناء. وقد تجسّدت هذه الحالة بصورة نموذجية في صعود الحركة الصدرية وأمثالها في ظروف العراق الجديدة. وذلك لأنها كانت تتمثل بصورة تلقائية عملية التحول العاصف. وهو السبب الجوهري الذي أثار لغط الحديث وسفاهة الاتهام وابتذال التقييم حول “سرّ” و”لغز″ الحركة الصدرية. لكنه لغز يمكن فهم أسراره في ظاهرة التقاء بقايا السلطة الصدامية ومعارضة الأمس المتربعة على سدة الحكم في العداء للحركة الصدرية، أو الاستهجان المشوه من جانب مختلف الحركات المناهضة للاحتلال والنظام السياسي الصنيع في ظروف العراق الحالية التي لا ترى في الحركة الصدرية شيئا غير أداة من أدوات السياسة الإيرانية في العراق، أو يدها الضاربة في معاركها الجانبية مع الولايات المتحدة.

ومن الممكن العثور على إحدى الصيغ النموذجية لهذا النوع من التحليل في المقالات والأبحاث التي حاولت وتحاول تحديد مواقفها وتقييمها للحركة الصدرية بمعايير الرؤية “الجيوسياسية” الإستراتيجية، أي تلك التي تحاول تحديد مضمون الحركة الصدرية بوصفها لعبة أو أداة بيد “المحافظين الإيرانيين” في صراعهم مع الولايات المتحدة. بينما تشطب هذه المقدمة مسبقا كل خصوصية الواقع العراقي وتاريخه السياسي والاجتماعي الحديث والمعاصر. وارتباط كل ذلك بطبيعة ومستوى وحجم الصراع الإقليمي والعالمي الذي خاضه العراق على امتداد تاريخه الحديث. إضافة إلى عدم أخذها بنظر الاعتبار خصوصية الحركات الإسلامية في العراق وكيفية تشكلها وطبيعة تراثها الروحي والعقائدي والاجتماعي. باختصار، أن الرؤية التي تجعل من صعود الحركة الصدرية وآفاقها جزء من احتراب “المحافظين الإيرانيين” مع الولايات المتحدة هي مجرد تبسيط فج وتسطيح مفتعل للأحداث بمصطلحات “الجيوسياسة”. إن كل التناقضات المميزة للحركة الصدرية هي جزء من تناقض العراق وانحلال مرجعياته الوطنية والاجتماعية والثقافية والسياسية في مجرى سيطرة واستحكام التقاليد الراديكالية بشكل عام والدكتاتورية الصدامية بشكل خاص.))

أما في الواقع، فأن “لغز” الحركة الصدرية هو جزء من “لغز” العراق الحالي، أي من كمية ونوعية التناقضات الهائلة فيه، التي تجعل من الصعب تحديد ما يجري فيه بطريقة “منطقية”. وسوف تبقى هذه الظاهرة والحالة لفترة زمنية طويلة نسبيا. لكن مسارها العام يتوقف على طبيعة التحولات اللاحقة في بنية الدولة والسلطة والمجتمع والاقتصاد والثقافة، وكذلك على طبيعة التحول المحتمل في الحركة الصدرية نفسها. فهي المعادلة المعلقة على آفاق المستقبل. بمعنى أن إمكانية تعليقها على كعبة البدائل يتوقف على كيفية كتابة وغناء أبياتها. وحالما تكتمل قصيدة الحركة الصدرية، حينذاك يمكن معرفة ما إذا كانت معلقة حقيقية أو مجرد كلام منظوم من قاموس اللغة، بلا وجدان ولا عرفان!))  بهذه المناسبة اود ان ابعث شكري الجزيل للأخ البروفسور ميثم لدراسته القيمة.

 

يتبع

كاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

10 تعليقات

  1. فجأة الكاتب والإعلامي ينقلب لهذه الشخصية السياسية والدينية أو غيره بعدما الحزب الحاكم الديكتاتوري أو من يشاركونه من الأحزاب و حركات وشخصيات ونخب مثقفة وقيادات أمنية وعسكرية لم يعود لهم نفوذ وتأثير أو يقع إنقلاب على السلطة من الخارج بموافقة وتأمر عربي وصهيوني وغربي على الديكتاتوري البعثي صدام حسين وصمت الجميع أليس هذا خيانة عظمى من الداخل والخارج بمن لم يعطوا صوتهم وموافقتهم على الغزو؟

  2. كان السيد محمد باقر الصدر مؤسس حزب الدعوة الذي ينتسب له المالكي وغيره ,, فقد وصل المالكي لانه من حزب الدعوة وبنفس الوقت علا شأن السيد مقتدى الصدر لانه من عائلة الشهيد الصدر ,, فالالتفاف الشعبي حوله كان كبيرا ,, وعندما دخلت اميركا دخل معها الفساد وهو ما جعل الكلفة حوالي ٣ تريليون ,, والفاسدين من الاميركان عليهم انتقاء من يمكن من خلال تواجدهم تمرير ما يسمى تحت الطاولة من اموال ,,
    غونداليزا رايس هي التي قررت انتقاء المالكي ,, المشاكل المالية بالعراق المرتبطة بالفساد كانت من اسباب ترك داعش يكبر بطريقة او اخرى وعن قصد او بغير قصد ,, مقتدى الصدر كان كلما تتهيء الدولة لمحاربة داعش كان يطلب من مناصريه التظاهر ضد الفساد ,, وهذا لم يكن وقته,, وحصلت الحالة مثلها اكثر من مرة ,, فالعراقيون انفعاليون يستغلوا أوقات ما ليؤثروا على خصومهم ولو كان الارهاب يطال الجميع ,, وتبين انه على علاقات بالسعودية التي تدفع للتنظيمات المليارات لضرب العراق وسوريا ,, الساسة ومقتضى الصدر ايام الغزو الاميركي كانوا من اسباب ما حصل بالعراق من ارهاب اوجدته اميركا والمرجعية هي التي اعطت ما يسمى بفتوى كفائية بمعنى لرد الارهاب على اعقابه ,, وتم ولادة حركات شعبية مثل الحشد الشعبي الذي جمع من كل المكونات السياسية وكانت ايران هي التي جمعتهم لهزيمة الارهاب ,
    التعويل على عراق جديد غير فاسد وعراق يؤمن بالقضية الاساسية للعرب وهيى فلسطين ,, وجيل غير انفعالي ,,

  3. مع الاسف ان مفكرينا المحدثين لا يفكرون كيف فكر الغربيون حين جعلوا التفكير في الكون والسياسة مبنيا على الفكر غير المقيد ،والعقل المتطلع المتعطش للمعرفة،على اساس من البحث العلمي والتجربة التي هي اصل كل كشف صحيح.اعتقد ان حركةمقتدى الصدر البروليتارية لم تكتشف نفسها الى الان كون قائدها لم يصل الى مرحلة المعرفة الحقيقية للتغيرات المجتمعية..ولكون حركته لا تزال تلف حفنة من المتعطشين للمال والشهرة والسلطة..حاكم الزاملي مثالاً . الرجل الصدرلم تختمر في ذهنه فكرة المنطقية العقلية لذا احيانا يستسلم للخيال وبطريقة غير عملية.لو يبقى على حالة واحدة ولا يتغير لكان بامكانه الانتقال الى المرحلة العملية ،ولكان بامكانه يحدث التغيير في هذا الجوو العاصف الكاره للقيادة السياسية الخائنة للوطنية.ان نظريةالامان والاطمئنان والكفاية والعدل ليست جديدة لو احسنهاالصدر لانتقل بحركته الى مستوى الايمان بها عقائديا..لأن بها يستطيع ان يوقف الظلم ويرد السلطة عن هواها..وعلى اساس هذا الوعي -لو احدثه- لاستطاع ان ينشأ قانون جديد عملي لتعامل الفرد مع المجتمع وبه ترقى حالة التفائل عندة ويبتعد رويدا رويدا عن حالة الخارج المتعطشة للفساد والسلطة والمال..هناتظهر فكرة التحسن والتقدم والتحول للجديد.

  4. عزيزي الدكتور بشار المحترم
    تحية وبعد
    قبل محمد باقر الصدر باكثر من نصف قرن استخدم صالح جبر ، رئيس وزراء العراق سنة 1948، كلمة (( الرعاع )) لوصف المتظاهرين الذين احتجوا ضد معاهدة بورتسماوث الجائرة، والتي وقعها صالح جبر مع وزير خارجية بريطانيا Ernest Bevin . لقد سقط في المظاهرات عشرات القتلى ، بينهم الشهيد جعفر الجواهري، اخ الشاعر العراق محمد مهدي الجواهري. وبهذ المناسبة كتب الشاعر في رثاء اخيه:
    اتعلم انت ام
    لا تعلم …. بأن جراح الضحايا فم.
    ……. …….
    يقولون منهم اؤلاء الرعاع …فافهم بدم منهم.
    مع شكري لتعليقك
    كمال

  5. حركة جماهيرية من كادحي العرب الشيعة في العراق وذات منحى عربي وطني ومن اهم صفاتها الطاعة العمياء لقائدها وهي نقطة قوة وضعف بنفس الوقت ،، وبكل تاكيد انها الحركة الجماهيرية الابرز بِعد ان خذل المثقفون والقوى الوطنية والقومية شعبهم فيالعديد من الجمهوريات العربية وهادنوا الأنظمة الظلامية الوراثية صنيعة الاستعمار الغربي التي طعنت حكام تلك الجمهوريات بالظهر وهكذ تحولوا الى حكام أنظمة عائلية وتخلوا عن مباديء حركاتالجماهير والعسكر الذي أوصلهم للسلطة فحصلت نكبات العرب المتتالية وتخلت الامة لسباتها وذلنا عن قضاياها وأبرزها التحررالوطني والتنمية وقضية فلسطين

  6. احسنت النشر أستاذ وتبقى الجماهير الكادحة تبحث عن قايد يقودها الى الخلاص من النكبة التي حلت بالعراق وبناء مستقبل كبقية البلدان لابناءهم بإزاحة الفاسدين المفسدين بيادق اعداء العراق من دول جوار السوء وأسيادهم من الاستعمار الحديث وحلفاءه ،،،لقدخذل المثقفون والأحزاب القومية والوطنية هذا الشعب المنكوب وقبلوا لانفسهم ان يكونوا مطايا للمحتلين واذنابهم وأما سياسي الصدفة من تجار الدين والسياسة فانهم مهزمومين بفسادهم وعملاتهم وأيامهم معدوده ليرميهم الشعب في مزابل التاريخ

  7. “ الهمج الرعاع ” هو اصطلاح ادخله محمد باقر الصدر
    مؤسس حزب الدعوه علي جماهير تعودت الي التصفيق والهتاف للرجل القوي اللذي يتبوأ القياده السياسية في العراق الجمهوري بعد سقوط الملكية في ١٩٥٨ . ويقصد بهم أولائك الجماهير محدودي الثقافة و الفاقدين للبوصلة السياسية والتي بسهل علي السياسي البارز كسبهم و استقطابهم باستخدام العصي والجزره ليخرجوا هاتفين بتعظيم الفرد والاستعداد اللفظي للتفاني من اجله ومستعدين
    لنصرته ومعادات اَي معارضه ضده … استخدم عبد الكريم قاسم ومن بعده عبد السلام عارف واحمد حسن البكر هوالاء
    وتفوق عليهم صدام حسين بالتباهي بالقوه واستخدام التجمعات البشريه التي كادت ان تجعل منه ألاها يعبد
    والتي سرعان ما تقلبت عليه وحولت شعاراتها الي جهه اخري
    وحاز مقتدي الصدر بأكثر هؤلاء اللذين تحولوا الي صناديق الاقتراع لانتخابه لانه في نظرهم الرجل القوي اللذي وقف ضد الاحتلال الامريكي وصنائعه من حكام العراق بعد ٢٠٠٣
    فبسقوط صدام احتاج هوالاء الي بطل ينادون باسمه ويخرجون بالشوارع يهتفون له ..
    فوجدوا مقتدي …الشاب الثلاثيني سليل عاءله الصدر الدينية التي تميزت بتقديم شهداء لم يعبأوا من الوقوف ضد أعتي نظام قمعي في العصر الحديث
    وأضفت صفته الدينية بعدا تقديسيا عظمت في عيون الشريحه الاجتماعية هذه أمره وأصبحت الطاعه العمياء
    له والامتثال لقيادته أمرا مفروغا في نظرهم
    وعلي الرغم من مظاهر التقديس والغلوا المصاحب للامتثال لأوامره والطاعه له الا ان الغالب منهم كما الحال بالابطال
    اللذين سبقوه سوف يتخلون عنه باي لحظه يبدوا فيه ان سقوطه السياسي حتمي لا ي سبب

  8. يوسفني القول بان التحليل العلمي الاجتماعي ذو المدلولات النفسيه اللذي ذهب اليه البروفيسور مجيد في سبر أغوار ظاهره مقتدي الصدر وتوضيح أسباب ظهوره علي ساحه الصراع السياسي في عراق الْيَوْمَ سوف لن تجدي لحل معضلة الخلاف المتجذر في تركيبه التجمعات السياسية التي ظهرت بعد سقوط نظام الحكم البعثي في ٢٠٠٣
    مفهوم عراقي الداخل والخارج في وصف السياسيين اللذين
    تبوءوا مناصب سياسيه بعد السقوط هو تحصيل حاصل لوصف أولائك اللذين عانوا من طغيان النظام وبقوا داخل العراق وتاثروا بقمع النظام من جهه وبالحروب والمقاطعه اللاقتصادية القازت

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here