البروفيسور عماد البرغوثي عالم فلسطيني متميز

 

 

د. عبد الستار قاسم

اعتقلت سلطات الاحتلال الصهيوني يوم الخميس الموافق 16/تموز البروفيسور في الفيزياء عماد البرغوثي المحاضر في جامعة القدس. وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها الاعتداء على البروفيسور البرغوثي. سبق أن تم اعتقاله من قبل الاحتلال والاعتداء عليه من قبل عملاء الاحتلال.أعرف البروفيسور البرغوثي عن قربـ فقد تزاملنا لمدة عام في جامعة القدس، وجمعتنا علاقات علمية ووطنية واجتماعية خيرة. إنه أستاذ جامعي مبدع، وسبق أن سجل له الأوروبيون براءة اختراع في مجال الفيزياء الفضائية. وهو شخص صاحب همة وشجاعة وعقلية علمية، والتزامه الوطني والديني لا يطعن به أحد. باختصار، هو على أخلاق رفيعة وقيم فاضلة،. إنه صاحب همة عالية، ومعطاء وصاحب التزام متين لا يخشى في الحق لومة لائم.

البروفيسور عماد لا يحمل سلاحا، وإنما يحمل قلما، والظالمون الفاسدون المفرّطون يعتبرون القلم أشد خطرا من الرصاص. الرصاص يطير قي الهواء ويسقط على الأرض. ولا مفعول له مجرد أن هوى. أما كلمات القلم فباقية ما بقيت الأرض والسماء. مخرجات القلم خالدة، وهي باقية للأجيال عبر القرون.

لم أشعر يوما أن هناك اهتماما فلسطينيا بالبروفيسور عماد البرغوثي، وهذا منطقي لأنه ليس مطبعا ولا منحرفا ولا خائنا ولا يعترف بالكيان الصهيوني، وملتزم بمتطلبات القضية الفلسطينية واستعادة الحقوق الوطنية. ومشكلته الكبيرة أنه عالم، وفي ديارنا نحن لا نحتاج لأن لدينا “أبو العريف”، نحن بحاجة “لمتايس جهلة يفعلون ما يؤمرون.” نحن نريد منافقين وكاذبين وموالين يصطفون مع السحيجة. وما هي قيمة أستاذ جامعي مبدع مقارنة بقيم منافق مطبع مع الصهاينة ويحمل سلاح الزعرنة؟

المؤسسات تقف مع أبنائها وتدافع عنهم بكل الوسائل وعلى كل المنابر، ونحن بانتظار رد فعل جامعة القدس إزاء هذا الاعتقال. بالتأكيد سينتبه الأوروبيون إلى اعتقال البرغوثي وسيحتجون. احتجاجهم لن يدفع الصهاينة إلى إخلاء سبيله، لكن مجرد الوقوف المعنوي مع البروفيسور البرغوثي يكفي، وشكرا لكل الذين يتضامنون معه.

كاتب واكاديمي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. الدكتور وامثاله من شرفاء فلسطين ليس غريبا عليهم معاناتهم مع سلطة الاحتلال ولكن المصيبة ان هؤلاء الشرفاء وعلى مر عقود من نضال شعبنا ابتداء من ظلم الانتداب مرورا باللاغتصاب وانتهاء بسلطة دايتون وهم يلاقون العنت وكافة انواع الاضطهاد والضغط من قبل اخوتهم وابناء جلدتهم قبل عدوهم وهؤلاء المافونين من رجال سلطة او مطبعين او اصحاب مكاسب شخصية لايتوانون عن التحريض على الشرفاء بل انهم في كثير من الاوقات يقوموا بما لم يقم به العدو وبالتالي فان الشعب الفلسطيني المطحون تحت بساطير السلطة عليهم اعادة توجيه العمل النضالي بما يكفل تنظيف الداخل المتعفن ليصار الى مواجهة الخارج المغتصب

  2. د. عبد الستار قاسم
    بوجودك والبروفيسور عماد البرغوثي وغيركم من ألعلماء وألمفكرين وألكتاب وألمناضلين ألفلسطينيين وكُل حُر … وبمشيئة من بارك هذه ألأرض … مُنتصرين … ففلسطين هي بوصلة كل حُر وكُل شريف بغض ألنظر عن دينه عرقه أو لونه … ومن هذه ألقاعدة نحدد موقفنا من أي شخص أو جمعية مؤسسه أو دولة. ودمتم ألسيكاوي

  3. نعم يادكتور عبدالستار، انت ايضا ايها البرفسور الفاضل ضحيت ومازلت وعانيت ومازلت اعتدي عليك ومازال ولكن عزائنا بان هذا ثمن الحريه والكرامه وهذا طريق وعر وبه مجازفات وهو طريق لايسلكه إلا اصحاب الوعي والضمير الحي اما من باع وسمسر وتشاطر على حساب دماء ودموع الناس وعلى جسد الوطن المسلوب فهولاء لم يملكوا يوما ارادتهم ولايملكون الشجاعه ولاحتى شرف الانتماء ويعلمون بماسيذكرهم التاريخ.

  4. سلطة أوسلو لا يعني لها هذا الحدث شيئا كل اهتماماتهم منصب على الضحك على هذا الشعب المظلوم ونهب ما تيسر من الأموال إلى الخارج للتمتع بها بعد التقاعد ، فهؤلاء الوطن بالنسبة إليهم مكان عمل لا أكثر ولا أقل فالثروة المنهوبة في الخارج بانتظارهم.

  5. لم أشعر يوما أن هناك اهتماما فلسطينيا بالبروفيسور عماد البرغوثي
    ===========================================
    وهل ينتظر أحد من جنرال الجنرالات زعيم المناضلين و إمام المجاهدين سعادة مااجد (الفرج) أن يتدخل في مشكلة صغيرة كهذه ؟؟؟؟ أم تريدون من عزام الأحمد المتأبط الأبدي لملف المصالحة أن يرمي ما تأبط و يتدخل في مشكلة صغيرة كذه ؟؟؟؟ أم الإمام العلامة و مستشار فخامة الواحد الأحد للشئون الدينية أن يفتي في أمر بسيط كسجن أستاذ؟؟؟؟ أو ربما تتوقعون من جنرال االكرة أن يترك الكرة تتدحرج في الملعب لينقذ أستاذا …………….هذا كثير يا د.عبد الستار قاسم للسلطة أعمال أكثر أهمية و على رأسها :-
    تقسيم الغنائم و تأمين موظفين ذوي قربى في سفارت و قنصليات دولة من صنع الخيال..و توظيف المزيد من المرتزقة لسد حاجة التنسيق الأمني المقدس…و الأهم من كل هذا و ذاك هنا و هناك…من سيترث الكرسي العرجاء بعد رحيل الواحد الأحد لا سمح الله بعد عمر طويل…….
    معيزك سعاد معيزك فمن لا معيز له ..كأستاذ سجين بدون نسيب في دولة من خيال

  6. # أطلقوا_سراح_البروفيسور_عماد_البرغوثي

    ندعوا كافة العلماء والأكاديميين والمثقفين
    إلى نشر (هاش تاغ) يطالب بالإفراج عنه !
    ..
    عاش نظال شعبنا من أجل الحرية والتحرر
    ومقارعة الإحتلال العنصري الإستيطاني !!
    .
    عاشت فلسطين حرة عربية
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here