البروفيسور جبّارين.. المُختّص بشؤون المدن: نتنياهو عنصريّ يهدف لنهب ما تبقّى فلسطينيي الداخل من أرضٍ وبُكاء رؤساء السلطات المحليّة العربيّة بعد الهدم مسرحيّة

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قال البروفيسور الفلسطينيّ، يوسف جبارين، من مدينة أمّ الفحم، وهو نائب رئيس معهد الهندسة التطبيقيّة في حيفا (التخنيون)، قال إنّه إذا سقطت أم الحيران في النقب، فسيسقط معها 46 بلدة عربية في النقب غير معترف بها ومليون دونمًا، على حدّ تعبيره.

وتابع بروفيسور جبارين، المُختّص بشؤون المدن، إنّه إذا سقطت أم الحيران سيسقط معها 46 بلدة عربية في النقب غير معترف بها والتي تضم حوالي مليون دونمًا، أيْ ضعف ما يملكه العرب الفلسطينيين في الجليل والمثلث. وجزم قائلاً إنّ أعدل القضايا هي أم الحيران وعتير وقضية النقب بشكلٍ عامٍّ، بحسب تعبيره.

إلى ذلك، كشف البروفيسور جبارين النقاب عمّا أسماها جريمة التخطيط والتطوير الجديدة في الجليل، التي تتمثل بالتخطيط الجديد لإقامة مدينة لتركيز العرب في الجليل. وبحسبه، ستُصادِر هذه المدينة في نهاية المطاف حوالي 5769 دونمًا منهم 2769 دونمًا صودرت عام 1975 وحوالي 3000 دونمًا سيتم مصادرتهم من جديد من ملكيّةٍ عربيّةٍ.

وأضاف قائلاً إنّه بعد أنْ أفشلنا إقامة المدينة على أراضي الطنطور، وهي قرية مُهجرّة في الجليل الغربيّ منذ النكبة، من خلال المجلس القطري للتخطيط والبناء، تأتي الحكومة الإسرائيليّة، وبشكلٍ متسارعٍ وتخطط من اجل إقامة ما يسمى “شبه مدينة” على أراض غالبيتها بملكيةٍ عربيّةٍ خاصّةٍ.

ولفت إلى أنّ حكومة بنيامين نتنياهو تُريد المصادقة عليها من خلال اللجنة القطرية الجديدة للتخطيط، بهدف المصادقة السريعة، خاصّةً أنّ هذه اللجنة لا تسمح للاعتراض على التخطيط. أمّا أهداف التخطيط، برأي البروفيسور جبارين، فهي تفريغ عكا القديمة وتحويلها إلى ما آلت إليه يافا، تركيز العرب وجذبهم من بلدات الجليل جميعها والناصرة أيضًا ومنطقتها، وذلك بهدف منع العرب من الهجرة إلى مدن أقيمت لتهويد الجليل مثل “نتسيرت عيليت” و”كرمئيل”، واستعمال الأراضي العربيّة الخاصّة من اجل البناء واستغلال ما تبقى منها، ومنع توسيع مسطحات البلدات العربية على أراضٍ تابعة للدولة، وتلقين العرب ثقافة السكن المكثف وفق ما تريده الحكومة، وأخيرًا تفكيك النسيج الاجتماعيّ الجماعيّ من اجل تطوير مجتمع مؤسس على الأفراد بدل الجماعة والانتماء الوطنيّ.

وشدّدّ في سياق حديثه على أنّ هذه المدينة تقام على أراضٍ عربيّةٍ خاصّةٍ وتنتهك حق الناس بالتملك، وتصادر حقنا بتقرير مستقبلنا ببلداننا، وتريد هدم ما تبقى من بلداتنا في الجليل، بحسب توصيفه. وتطرّق البروفيسور جبارين على صفحته بالفيسبوك إلى تنفيذ الخطة الحكومية لهدم آلاف البيوت العربية في الجليل، المثلث، النقب والقدس، وقال تأسست هذه الخطة، عنصرية التوجه، وفق قرار حكومي رقم 1559 في تاريخ 19.6.2016. وتم تعديلها 2017 و 2018.

وتابع: من خلال هذا القرار تمّ بناء بنك معلومات جغرافي (GIS) يُحدّد مواقع البيوت والبناء غير المرخص في كاف أنحاء البلدات العربية، ويتم تزويد هذا البرنامج بمعلومات من خلال شركات خاصة ولجان التخطيط المحلية للتخطيط والبناء، إذ صرفت الحكومة عشرات الملايين من أجل هذا المشروع، في ظلّ قانون كمنيتس الذي عززه قانونيًا.

وأردف قائلاً إنّ كل هذا يتم من خلال وحدة خاصة تم إقامتها لهذا الأمر وهي (وحدة مراقبة البناء العربي غير المرخص). بالتالي تم تعزيز الشرطة في المناطق العربية من اجل إجراء عمليات الهدم. فعلى الشرطة في كل منطقة عربية تقديم تقرير كل ثلاثة أشهر عن عدد البيوت التي بالإمكان هدمها في منطقتها. وهذا يفسر لنا عمليات الهدم في أماكن مختلفة والتي تظهر عشوائية مثلما حدث مؤخرا في سخنين، شفاعمرو، والنقب، على حدّ تعبير البروفيسور جبّارين.

وأضاف جبارين: أمّا عدد المباني غير المرخصة ووحدات السكن فتصل إلى عشرات الألوف: أكثر من 40,000 في القدس، 10,000 أم الفحم، 7000 الدالية وعسفيا، وأكثر من 20,000 في النقب وغيره، وشدّدّ على أنّه من المؤكّد أنّ المشروع يتم بمتابعة ومعرفة أوْ إعلام رؤساء السلطات المحلية العربية قبل الهدم، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ بكاء الرؤساء العرب بعد الهدم، فهو أكثر من مسرحية، أمّا الحلول فهي ليست بمستحيلة: إعداد مخططات تفصيلية لكل البيوت غير المرخصة في كل بلد وبلد، هذا الأمر ممكن وعدم تحقيقه هو إهمال مطلق من قبل الرؤساء واللجان المحلية للتخطيط والبناء، على حدّ قوله.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here