البرلمان المغربي يصادق على ترسيم حدود يشمل المجال البحري للصحراء الغربية.. والبوليساريو تعتبر ان القرار “لن يكون له أي أثر قانوني”

الرباط – (أ ف ب) – صادق البرلمان المغربي الأربعاء على قانونين يوسعان سلطة المملكة القانونية لتشمل المجال البحري للصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة التي لا تزال تعاني من وضع سياسي غير محدد، فيما اعلنت جبهة البوليساريو ان القرار “لن يكون له أي أثر قانوني”.

وقال المسؤول في بوليساريو محمد خداد إنّ الجبهة التي تطالب مدعومة من الجزائر باستقلال الصحراء الغربية الخاضعة لسيطرة المغرب، تعتبر أنّ “القانونين اللذين أصدرهما المغرب بشأن المجال البحري للصحراء الغربية ليسا سوى ذرّ للرماد في العيون لخداع الرأي العام المغربي ولن يكون لهما أي أثر قانوني”.

وأعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي ناصر بوريطة قبيل المصادقة على النصين، “كان علينا تحيين المنظومة القانونية الوطنية للمجالات البحرية”، مضيفا أن “من شأن هذا التحيين أن يتيح تحديدا دقيقا للمجالات البحرية الواقعة تحت سيادة المملكة المغربية”.

وصوت أعضاء مجلس النواب، الغرفة الأولى للبرلمان المغربي، بالإجماع على هذا القانون، بالإضافة إلى قانون ثان مرفق به ينص على إحداث منطقة اقتصادية خالصة على مسافة 200 ميل بحري عرض الشواطئ المغربية.

وأكد بوريطة في عرضه أمام البرلمان أن تبني هذين القانونين هو “مسألة داخلية سيادية”، لكنه شدد في الوقت نفسه على “انفتاح المغرب واستعداده للحوار والتفاوض مع جيرانه وخاصة اسبانيا لمعالجة أي تداخل في المجالات البحرية للبلدين”.

كما أكد نائبان تحدثا باسم الأغلبية والمعارضة تأييدهما التام للقانونين، ووقف الجميع مصفقين بعد تبنيهما بالإجماع.

-“تحيين”-

ويحدد القانونان المجال البحري الذي يقع تحت السيادة المغربية على واجهتي البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، بما في ذلك مياه سواحل الصحراء الغربية المتنازع عليها، حتى الحدود مع موريتانيا.

وأوضح ناصر بوريطة أن من الأسباب التي أملت هذه الخطوة ضرورة تحيين التشريعات الوطنية لتطابق “السيادة الكاملة للمملكة المغربية في حدودها الحقة البرية والبحرية”، وذلك على اعتبار أن القانون الذي كان يحدد المجال البحري للمغرب اعتمد سنة 1973 أي قبل ضم الصحراء الغربية.

وكانت الاخيرة مستعمرة إسبانيّة تمتدّ على مساحة 266 ألف كيلومتر مربّع، وشهدت نزاعًا مسلّحًا حتّى وقف اطلاق النّار العام 1991 بين المغرب الذي ضمّها في 1975 والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) التي تطالب باستقلالها مدعومة من الجزائر.

ويسيطر المغرب على 80 % من الصحراء الغربية مقترحا منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، في حين تطالب جبهة بوليساريو باستقلالها. وترعى الأمم المتحدة منذ عقود جهودا لإيجاد حل سياسي متوافق عليه ينهي هذا النزاع.

وقدمت جبهة بوليساريو اعتراضات على اتفاقين مع الاتحاد الأوروبي حول مبادلات تجارية وزراعية وبحرية تشمل منتجات قادمة من الصحراء الغربية، بحسب ما أفاد محامي الجبهة جيل ديفرس وكالة فرانس برس.

من جانب آخر سبق أن أثار تحديد المجالات البحرية توترات بين المغرب واسبانيا، خصوصا بعد عمليات استكشاف حقول نفطية في المنطقة. فسواحل البلدين متجاورة بحيث تفصل أقل من 100 كيلومتر جزر الكناري الاسبانية في المحيط الأطلسي عن السواحل المغرب الجنوبية، ويحق لكلا البلدين المطالبة بمجال بحري يمتد ما بين 200 إلى 350 ميلا.

كما أنهما متجاوران على الواجهة المتوسطية حيث تقع شواطئ المغرب على مرمى حجر من نظيرتها الاسبانية، فضلا عن الحدود مع جيبي سبتة ومليلية الساحليين شمال المغرب.

-توترات-

وأوضح ناصر بوريطة في هذا الصدد أن “المغرب ليس له أية نية في فرض الأمر الواقع الأحادي الجانب، لكنه حريص في الوقت نفسه على حماية حقوقه السيادية ومستعد للحوار البناء على أساس المنفعة المشتركة”.

وتابع “المغرب مستعد بل ويطلب الحوار والتفاوض في إطار حقوقه السيادية، إذا وقع أي تداخل بين المجالات البحرية للبلدين”.

وأعلن، في تصريح للصحافة عقب جلسة التصويت، أنه سيؤكد هذا الأمر لنظيرته الاسبانية أرنشا كونزاليز التي تزور الرباط الجمعة، مشيدا بالعلاقات مع هذا البلد الذي وصفه “بالشريك الاستراتيجي والحليف الموثوق”.

ودعت الحكومة الاسبانية منتصف كانون الأول/ديسمبر المغرب إلى “اتفاق مشترك” حول تحديد الحدود البحرية بين البلدين.

وطالب الإئتلاف الحاكم في جزر الكناري الحكومة المركزية في مدريد مؤخرا بأن تقدم شكوى لدى الأمم المتحدة إثر “قرار المغرب اعتماد تحديد جديد لمجاله البحري”.

وبالموازاة مع تبني هذين القانونين، أطلق المغرب في الآونة الأخيرة مبادرات دبلوماسية لتأكيد سيادته على الصحراء الغربية شملت على الخصوص افتتاح أربع تمثيليات أجنبية لدول إفريقية في مدينتي العيون والداخلة.

وتستعد مدينة العيون في الصحراء الغربية لاستضافة نشاط دبلوماسي آخر في شباط/فبراير يتمثل في الاجتماع الوزاري بين المغرب ودول المحيط الهادىء ال12.

واعتبرت جبهة بوليساريو أن هذه الخطوات “لا تغير شيئا من الوضع القانوني للصحراء الغربية وأن الشعب الصحراوي هو الذي سيقرر مصيره”، بينما نددت بها الجزائر التي تدعم الجبهة.

كما اختار المغرب مدينة العيون لاستضافة بطولة كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة ما بين أواخر كانون الثاني/يناير ومطلع شباط/فبراير، وهي الخطوة التي اعتبرتها بوليساريو “مساسا بالقوانين الدولية” و”نبل الرياضة”. فيما طالبت اللجنة الأولمبية الجزائرية الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بتجنب “أية مناورات ذات طبيعة سياسية”.

وفي أيّار/مايو استقال آخر مبعوث أممي في هذه القضية، الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر “لأسباب صحية” بعدما تمكن من جمع الطرفين حول طاولة مفاوضات بعد ست سنوات من القطيعة. ولم يعين بعد خلف له.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. نقلا عن الإعلام المغربي :
    *(إجماع إسباني على مواجهة خطوة البرلمان المغربي بشأن الحسم في ترسيم الحدود البحرية للأقاليم الجنوبية للمملكة، حيث توحّدت الحكومة المركزية بمدريد والحكومة المحلية بجزر الكناري على معارضة المخرجات التي ستترتب عن العملية التشريعية بالرباط.)
    .
    *(ونقلا عن وسائل الإعلام في المملكة الإيبيرية، فقد توعد أنخل فيكتور توريس، رئيس جزر الكناري، الحكومة المغربية بالدفاع عن “السيادة الإسبانية” في المياه البحرية الإقليمية، محذرا المؤسسة التشريعية من “المساس” بحدود الأرخبيل الإسباني)
    .
    * (وقال رئيس الحكومة المحلية في جزر الكناري إن “الحكومة المركزية ومعها الحكومة المحلية ستتصديان لمحاولة المملكة المغربية المساس بمليمتر واحد يخص المياه البحرية للأرخبيل”)
    ***********************
    محاولة الخارجية المغربية ، وكذلك البرلمان المغربي محاولة خطرة بل انتحارية لأن المجال الجوي والبحري بقي تحت السيادة
    الإسبانية ، أما إقليم الصحراء المغرب مدير له ولا يملك عليه السيادة ، حتى تتضح الأمورعلى مستوى الأمم المتحدة ، وخاصة
    على مستوى اللجنة الرابعة . ارجو النشر من أجل تثقيف القارئ العربي .

  2. أين كان القانون الدولى عندما كانت فرنسا وابريطانيا تصنع بلدانا وحكومات وملوك من الجزائر الى اسكندرون وفلسطين والتى يباع ويشترى بها فى سوق الردة العربي والتى لم يتحدث عنها أحد بسبب الجهل والفقر الفكرى والأخلاقى والسياسى كما اقتطعت فرنسا أجزاء من الدول المجاورة وضمتها الى الجزائر .اعتقادا منها أنها ارض فرنسية ما وراء البحار .حتى الكنيسة الكاثوليكية ساهمت بقسط وفير فى تقسيم المغرب والسبب الدى لم يغفرونه للمغرب هو -( الأندلس ) ولهدا تم تقسيم المغرب الى أجزاء وبما أننا نعيش فى عالمنا العربي الجهل والتخلف والدسائس ستبقى ارادة بعض الحكام وأغلب القبائل فى هده البلدان مكرسة لمحاربة الحرية والحقيقة التى يبغضها الكثير .بسبب انعدام التاريخ والداكرة .فشكرا لباطن الأرض الدى جعل من القبائل شعوبا لتنافروالتقاتل

  3. مادا يعني السيد محمد خداد المسؤول عن جماعة البوليساريو بأنهم يعتبروا ( أن القانونيين اللدين أصدرهما المغرب بشأن المجال البحري للصحراء المغربية ليس سوى در للرماد في العيون لخداع الرأي العام المغربي ولن يكون لهما أي أثر قانوني). هنا نسي أو تناسى السيد خداد أن الشعب المغربي هو الدي طالب بترسيم حدوده وأنه هو الدي لبى نداء الملك الراحل الحسن الثاني بالمشاركة في المسيرة الخضراء واسترجاع أراضيه مشيا على الأقدام . أين كانوا هؤلاء المرتزقة عندما كانت إسبانيا تحتل الصحراء المغربية ؟ المغاربة طالبوا وفاوضوا المحتل الإسبان حتى سلموا الأرض لأصحابها. كيف يريدون خداع الرأي العام والرأي العام هو الدي طالب بالقيام بهده العملية عبر من ينوب عنه وهو البرلمان. فإدا كان هناك استطلاع الرأي حول قضية الصحراء المغربية فسوف يرون أن هناك إجماع من كل فيآت المجتمع حول تشبث المغاربة بصحرائهم ولن يتنازلوا قط عن شبر منها حتى لو تطلب الأمر التضحية بدمهم وأرواحهم . لدا أوجه نصيحتي إلى هؤلاء المرتزقة ومن ورائهم من عسكر الجزائر الشقيقة أن يطلقوا صراح الآلاف من المغاربة المحتجزين في مخيم تندوف ويقبلوا بالحل المقترح من المملكة المغربية وهو الحكم الداتي تحت سيادة الرباط ، وغير هدا فهو المزيد من المعانات للشعب الصحراوي المغربي المحتجز في تندوف وتضييع للوقت كما هده القضية تعد على الشعب الجزائري الشقيق بأزمة إقتصادية حادة بحيث تصرف الحكومة الملايين من الدولارات على المخيم المدكورمند خمسة وأربعين عاما وبدون نتيجة.

  4. خطوة فاشلة و لا اثر قانوني يترتب عليها لان ترسيم الحدود في القانون الدولي يجب ان يكون باتفاق بين بلدين جارين لهما حدود مشتركة . في القانون الدولي يجب ان يتفقى بلدين على ترسيم الحدود بينهما و الامم المتحدة تكون كشاهد على ذالك ليصبح الترسيم قانوني و معترف به في الامم المتحدة.

  5. المغاربة لا يهتمون بشئ إسمه البولساريو لأنهم أصحاب حق ويعلمون من هي البولساريو ومن صنعها وكيف ولماذا ، إن أي عاقل لن يصدق أن عسكر الجزائر صرف أكثر من 400 مليار دولار حبا في المبادئ على مجموعة بشرية جلبها من دول الجوار وسماها شعبا ليصل إلى منفد إلى المحيط الأطلسي ولكن هيهات الحلم لم يتحقق ولن يتحقق ولو على أجساد أكثر من 40 مليون مغربي ….

  6. هي مسرحية من مسرحيات الاحتلال المغربي للصحراء الغربية و خرق لكل اتفاقيات وتعهدات المغرب و ضرب عرض الحائط للقانون الدولي و يستطيع المغرب ان يقول ما يريد و يشرع لنفسه ما يريد لكن القانون الدولي لا يمنحه تلك السيادة المزعومة و يعتبر الصحراء الغربية بارضها و مياهها الاقليمية مستعمرة تخضع للاقاليم الغير مستقلة و تنتظر تصفية الاستعمار من ارضها المغتصبة من طرف المغرب. كان على المغرب ان يقول و يشرع في برلمانه ان سبتة و مليلية محتلة من اسبانيا و لكنه لا يستطيع لانه باعهما منذ سنة 1975 لاسبانيا مقابل الصحراء الغربية اين اقتسمها مع موريتانيا مناصفة في المعاهدة الثلاثية بمدريد و نسخة منها معتمدة في الامم المتحدة مازالت تشهد على نفاق و تضليل النظام المغربي .

  7. نتمنى ان تعود علينا نحن كمغاربة هذه الخطوة بالأمن والآمان والإزدهار

  8. قرار سيادي، نعم للأسف غاب عن التصويت ٢٣٠ نائبا، الأمر يستدعي إرسالهم إلى بيوت أمهاتهم والدعوة إلى انتخابات مبكرة على أمل أن تأتي بمن لهم غيرة على الوطن واهله.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here