البرلمان المصري يقر نهائيًا “منح الجنسية” مقابل الاستثمار

القاهرة/ الأناضول – أقرّ البرلمان المصري، الخميس، قانونًا معدلاً خاصًا بمنح الجنسية مقابل الاستثمار، والذي أثار تساؤلات عن علاقته بخطة السلام الأمريكية المرتقبة للشرق الأوسط المعروفة بـ صفقة القرن .
ووفق وكالة الأنباء المصرية، وافق البرلمان بأغلبية الثلثين (الأغلبية المطلوبة قانونًا لتمرير القوانين)، نهائيًا، على قانون معدل مقدم من الحكومة بشأن دخول وإقامة الأجانب في مصر، ومنح الجنسية مقابل الاستثمار.
والأحد أحال البرلمان مشروع القانون إلى مجلس الدولة (هيئة قضائية معنية بمراجعة القوانين) لمراجعته، فيما يدخل القانون حيز التنفيذ بعد أن يصدق عليه رئيس البلاد وينشر في الجريدة الرسمية.
ويضم القانون استبدال وإضافة وإلغاء عدد من مواد قانون صدق عليه الرئيس، عبد الفتاح السيسي، في أغسطس/ آب 2018، ويتيح منح الجنسية المصرية للأجانب مقابل وديعة بنكية.
وحاليًا، ينص القانون على "منح الجنسية لكل أجنبي قام بشراء عقار مملوك للدولة أو لغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة، أو بإنشاء مشروع استثماري، أو بإيداع مبلغ مالي بالعملة الأجنبية كإيرادات مباشرة تؤول إلى الخزانة العامة للدولة، أو كوديعة في حساب خاص بالبنك المركزي .
وكان رئيس البرلمان، علي عبد العال، نفى خلال جلسة سابقة وجود علاقة بين القانون و صفقة القرن  حيث عبّر آنذاك النائب اليساري، هيثم الحريري، عن رفضه للقانون، بقوله إن  ربط الاستثمار بالجنسية خطوة سلبية وسيئة.. وأتساءل عن علاقة هذا القانون بصفقة القرن .
ويتردد أن الخطة الأمريكية تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، في ملفات اللاجئين والقدس وحدود عام 1967، مقابل تعويضات واستثمارات ومشاريع تنموية.
ورسميًا، شاركت مصر في مؤتمر اقتصادي بالبحرين، يومي 25 و26 يونيو/حزيران الماضي، كشفت خلاله الولايات المتحدة عن الشق الاقتصادي لـ صفقة القرن ، وهو يتضمن ضخ استثمارات في مصر ودول عربية أخرى تستضيف لاجئين فلسطينيين.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. القوانين في الدول العربية مسيسة
    انا اشتريت عقار في مصر بعام 2013 ولم استطيع الحصول على فيزا لزيارة مصر لاسثمار العقار

  2. النظام العسكري الدموي القمعي العلماني يبيع كل شيء لمن يدفع … حتى الجنسية المصرية … لقد دمروا البلاد وهلكوا العباد!

  3. الى منال الشريف
    يمكن أن تقولي تريدون أن تصبحو مثل إسبانيا أو ألمانيا إنما عند تركيا فإنك تتحدثين عن نظام قمعي دكتاتوري اعتقل الكثيرين بحجة دعم الانقلاب والانتماء لجولن وغير نظام الحكم إلى رئاسي حتى يبقى أردوغان في الحكم وسيأتي بجديد ليظل في الحكم طيلة حياته مثل أي ديكتاتور مستبد كان مبرر من يدافع عنه أنه احدث معجزة اقتصادية أدت إلى ازدهار تركيا وهذا الانجاز يتهاوى وهذا الازدهار يتلاشى ناهيك عن أنه يتدخل في شؤون الدول وداعم كبير للإرهاب وكان يشتري النفط من داعش. وساهم في تدمير سوريا ونزوح شعبها والان يتعرض السوريون للإهانة والقمع نعم استضاف اكثر من ثلاثة ملايين ولكن ليس من منطلق انساني بل لتحقيق مكاسب من وراء ذلك والضغط بهم على اوربا وابتزازها

  4. تريدون ان تصبحون مثل تركيا اذا لماذا تتصرفون مثل ابو منشار ؟ قمع واعتقالات ومنع حرية التعبير ومعاداة الصحافة الحرة هذا كله لايساعد على جذب الاستثمار يامملكة العسكر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here