البرلمان المصري يرد على الحملة ضد السوريين في مِصر.. السوريون لا يُعاملون كلاجئين بل كمُقيمين في بلدهم الثاني

القاهرة ـ وكالات: أعلن عضو لجنة الصناعة في مجلس النواب المصري النائب طارق متولي، استياءه من تنظيم البعض حملة تشويه ضد السوريين المقيمين على أرض مصر.

وقال متولي: “مصر لا تنسى أبدا مواقف سوريا الحبيبة معها في كل شدة.. السوريون لا يعاملون كلاجئين في مصر، بل كمقيمين في بلدهم الثاني السعيد بتواجدهم بالرغم من تمنيات المصريين بشفاء جراح أهل سوريا وعودتهم إلى أوطانهم سالمين وانتهاء كابوس الحرب”.

وأكد متولي، في بيان أن هذه الحملة الممنهجة هدفها إحداث توتر بين الجانبين إلا أن المصريين فطنوا سريعا إلى ذلك، مشيدا بإطلاق هاشتاج يعبر عن حب المصريين لإخوانهم.

وأوضح النائب، أن وجود السوريين في مصر أدخل الكثير من الأموال والاستثمارات في مجالات مختلفة إلى مصر، ويقدر عدد المستثمرين بـ30 ألفا، ما ساهم في تنشيط الاقتصاد، وإحداث حالة من التنافسية بين المنتجات، تصب في مصلحة المواطن المصري من خلال توفير منتجات عالية الجودة وبأسعار تنافسية، مشيرا إلى أن مطلقي حملة التشويه قد يكونون من التجار الذين فشلوا في مجاراة النجاح السوري على أرض مصر.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. وأخيرا صدر تصريح عروبي قومي من مصدر سياسي مصري كنا ننتظره منذ زمن وننتظر أشياء وقرارات وأفعال داعمه لفلسطين وغزه قبل ان ننسى مصر ودورها التاريخي الذي اختفى منذ زمن ونرجوا ان يعود.

  2. موقف اصيل وثابت ومتوقع من مصر العروبه ردا على الاصوات المبحوحه . المشبوهه . النكره .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here