البرلمان الألماني يناقش المخاطر التي تهدد ضبط التسلح النووي

برلين (د ب أ)- يرى ساسة ألمان أن النظام القائم بين الولايات المتحدة وروسيا لضبط التسلح النووي بات في خطر.

وفي ضوء التطورات الأخيرة في روسيا يرى التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي أن هناك ضرورة لإطلاق مبادرات جديدة لضبط التسلح النووي والحد منه.

ويناقش البرلمان الألماني (بوندستاج) اليوم الجمعة طلبا مقدما من الحزبين بعنوان: “الحفاظ على معاهدة القوات النووية متوسطة المدى كأساس لهيكل الأمن النووي وجوهر الأمن الأوروبي”.

وبعد ذلك يناقش نواب البرلمان طلبا من حزب الخضر يدعو فيه الحكومة الألمانية إلى إعلان معارضة واضحة لنشر صواريخ جديدة متوسطة المدى في ألمانيا وأوروبا.

يذكر أن الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق أبرما معاهدة القوات النووية متوسطة المدى عام 1987 للقضاء على صواريخهما متوسطة وقصيرة المدى.

وعرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال خطاب حالة الأمة أمس الخميس سلسلة من الأسلحة النووية الجديدة التي قال إنه يستحيل اعتراضها.

وأكد بوتين أنه من المستحيل على وسائل تقليدية أن تعترض هذه الأسلحة وقال: “إنها أنظمة استراتيجية جديدة لروسيا طورناها ردا على الخروج أحادي الجانب للولايات المتحدة من معاهدة الدفاع الصاروخي والنشر الفعلي لمثل هذه الأنظمة في منطقة الولايات المتحدة وخارج حدودها”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here