البرادعي يعود إلى المشهد عبر تغريدات تدعوه للنزول إلى “مصر” لانقاذها.. فهل يفعلها “البوب”؟ مغردون يسخرون ويؤكدون أنه “ظاهرة صوتية” وآخرون يتعاطفون معه ويهاجمون الإخوان

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

“لن نطلب من محمد البرادعي الاعتذار عن المشاركة في حشر مصر داخل هذا النفق المظلم.. فقط نسأل: لماذا لا يتوقف البرادعي عن تزييف الوقائع، ويخلد للراحة ويستمتع بشيخوخة أكثر وقارًا وهدوءًا؟”.

بتلك الكلمات هاجم الإعلامي المصري المهاجر وائل قنديل الدكتور محمد البرادعي بعد تغريدات الأخير بحسابه على تويتر، والتي ندد فيها تارة باحكام الاعدام، وأخرى بالتعديلات الدستورية.

تغريدة قنديل أثارت الجدل، فمنهم من هاجم كاتب التغريدة وائل قنديل، مؤكدين انه اذا كان هنالك من معتذر، فحرى ان يكون الاخوان عن غبائهم منقطع النظير الذين سيقوا كالخراف الى خط الثورة بتخطيط مسبق من العسكر ليفسدوها وينهكوها، وعندما نجحو اجتثهم العسكر ورمو بهم الى السجون ومنهم من فر هاربا كالفئران وبغبائهم منقطع النظير لايزالون يفسدون اى أمل لمصر واهلها فى الخلاص!”.

متابع آخر ساءل قنديل: “كنت تقريبا في يوم المتحدث الرسمي للبرادعي والان غيرت رايك فيه كليا، لماذا تتعالى على من يغيرون قناعتهم مثلما فعلت؟

 اتمنى التوضيح”.

متابع آخر خاطب قنديل قائلا:” استاذي الفاضل وائل قنديل كنت قارئا جيدا جدا لمقالاتك في الشروق واحترمك لانك زميل سابق ل عمي لكن لي عندك سؤال لو قارنا الأخطاء التي ارتكبها الإخوان في حق الثورة واخطاء باقي القوي المدنية، من سيكون المخطيء الأول في حق الثورة الإخوان أو القوي المدنية ؟”

هل يفعلها البوب؟

في سياق البرادعي طلب الإعلامي المهاجر سامي كمال من من د. محمد البرادعي أن النزول إلى مصر، لينزف معه(كمال) لمواجهة نظام السيسي والتظاهر في شوارع القاهرة لإيقاف التعديلات الدستورية واخراج المعتقلين.

وأردف كمال: “البرادعي شخصية دولية لها مكانتها ولن يستطيع السيسي اعتقاله… أنا على استعداد للنزول معه إلى مصر”.

معظم متابعي كمال اتفقوا على أن البرادعي أجبن من أن يفعل ذلك مشيرين الى انه كان شريكا في الانقلاب الدموي وكان صوته عاليا في أيام الدكتور محمد مرسي.

وأردف المعلق: “أسد على وفِي الحروب نعامة”

وتساءل اخر: “هو البرادعي أحسن من سامي عنان!!! ثانيا لماذا لا نجتهد شيئا ما؟ البرادعي فشل في الثورة خلاص ابحثوا عن شخص آخر، هو مصر مفهاش غير البرادعي والوجوه القديمة؟!!

متابع آخر علق مؤكدا أن البرادعي أجبن من أن ينزل الى مصر، وأردف: ” البرادعى ظاهرة صوتية وتلاشت”.

عينه مكسورة!

برأي أحد المتابعين فإن البرادعي عينه مكسورة لانه أسهم في وصولنا للوضع الحالي والعسكر استخدموه ككوبري وضحكوا عليه .

والشيء الثاني برأي هذا المتابع فإن السيسي ممكن يعتقله ويعتقل اللى خلفوه واسرائيل ها تبرر له في امريكا؟

واردف: “تعرف تقول لي امريكا ساكتة على اعتقال عنان مع انه واحد من صبيانها ومتعلم عندها”.

سخرية

من جانب آخر سخر أحد المتابعين من دعوة سامي قائلا:” يا حبيبي البرادعي من ساعة ما اخد طوبة في المقطم منزلش الشارع تاني”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. كل العرب شخصيات دوليه من البرادعي الى عزمي بشاره الى القرضاوي الى هنيه ……………صب جميل والله المستعان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here