البرادعي يدعو لمصالحة عاجلة بين العرب والأتراك والإيرانيين

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

 دعا د. محمد البرادعي الى تصفية الخلافات بين العرب وإيران وتركيا ، لإنقاذ مستقبل المنطقة.

جاء ذلك في تغريدة كتبها البرادعي بحسابه على تويتر قال فيها ما صنه: “مرة أخرى أعلم حجم الخلافات بيننا كعرب، ومع إيران وتركيا، ولكن ألا تستدعي التحديات العالمية والإقليمية الحالية أن نصفي خلافاتنا لننقذ مستقبلنا ونسيطر على ما تبقى من مقدرات منطقتنا. شعوبنا تستحق أفضل من هذا بكثير ” .

ودعا البرادعي في تغريدة أخرى الدول العربية والإسلامية لإعلان الحداد على ضحايا الإرهاب فى نيوزيلاندا ، مشيرا الى أن تلك الحادثة قد تكون رسالة لباقي العالم أننا نثمن قدسية الحياة مثل غيرنا وأننا نرفض الحملات المقيتة الممنهجة لشيطنة المسلمين.

وتابع البرادعي: “هل نستطيع أن نتوحد على هذا المطلب المتواضع؟”.

وأنهى متسائلا: “ماذا ننتظر بعد أن استمر تقاعسنا فى الماضى القريب عن الرد بقوة وحزم على كل من يشيطننا فى الغرب والشرق، ويتعامل معنا كبشر من الدرجة الثانية، بل وأصبحنا نحن نُسوق بأنفسنا أننا فصيل مختلف من البشر.” .

وأردف “البوب”: “درس قاس لعلنا نفيق”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. رجل تزوج ، زوجة ثانية
    سأل الرجل ابنه : ايش تحب أجيب لك هدية ؟
    أجاب الابن :أب ثاني غيرك !
    استغرب الأب من إجابة ابنه الصغير وسأله عن السبب فأجابه :أنت اشتريت امرأة أخرى غير أمي !
    لم يستطع التعليق على كلام ابنه ،، ونزل إلى مستوى تفكيره وقال له : ولكن الأب ليس مثل اللعبة عندما لا تريده تغيره ؛ والأب الجديد لن يحبك مثلي !
    أجاب الابن والعبرة تخنقه :
    حتى أمي ليست لعبة لتشتري غيرها عندما تملها ؛ وحتى المرأة الجديدة لن تحبك مثل أمي !
    هل تذكر يا أبي عندما ولدَت أمي أختي الصغيرة وكنتَ أنت في قمة السعادة ؟ ماذا قالت أمي : أصبح لدي الآن ثلاثة أطفال وعندما سألتها من الثالث يا أمي ؟ قالت والدك يا بني .!
    يعني لن تتخلى عنك كما فعلت أنت !
    هذه هي أمي يا أبي
    فهل تستحق منك أن تبدلها بأخرى ؟
    أجاب الأب و الدموع تنهمر من عينيه : الحمد لله الذي رزقني ابن مثلك من زوجة مثل أمك !
    ورجع الزوج للزوجة الأولى بنفس الليلة .. وطلق الجديدة !

    سبحان الله : ” من أكذب ما قرأت ”

    معقووولة : ولد يتكلم بهذه الطريقه كأنه عميد كلية الآداب في الجامعة .

    تأليف /
    البرادعي

  2. نعم يجب المصالحه مع ايران وتركيا واثيوبيا لانه دول توءثر على الامن القومي العربي على قاعدة المصالح المشتركه وعدم التدخل بشووءن الاخر الخاصه

  3. للامانة كل ما اشوف البرادعي اشعر بمرارة تأمره اللا محدود مع امريكا ضد العراق حيث اصر على امتلاك العراق لنشاط نووي في حين كان يعلم انه لا نشاط نووي وقد استخدمه الامريكان لانه عربي ومسلم وكانت النتيجة ما حصل للعراق فكيف يستيقظ كل يوم دون ان يشعر بعظم الجريمة التي اقترفها …لا وجاي يعمل مصلح؟؟؟؟عجبي

  4. أوافق السيد البرادعي على هذا الهدف النبيل
    ولكن ان يتم ذلك بشكل عاجل، فهو ضرب من الخيال فهذا لن يحصل بمئة عام
    فاذا كان السيد البرادعي يقصد بالعاجل مئة عام فهذا ليس فقط هدف نبيل بل ايضا واقعي

  5. الحمد لله من يعترف من مثقفينا باننا من الدرجة الثانية وكان عليه ان يقول من الدرجة السابعة لاننا لا نرى ولا نسمع ولا نحس

  6. يا للسخريه . . ؟؟
    اي تصالح هذا ؟
    ليتصالحوا العرب مع بعضهم بالأول . ياحسره اهو قرار المخاصمه والمصالحه بيدهم ؟؟؟

  7. معالي الذكتور البرادعي كيف تدعو أنظمة عميلة لنبذ خلافاتها وخصوصا العربية منها التي لاتوجد عبارة دقيقة لوصف الحالة المرضية التي تعاني منها.

  8. ، لماذا لم تقم “الدول العربية والإسلامية” لإعلان الحداد على ضحايا الإرهاب فى اليمن وفلسطين و سوريا؟
    الا يعلم السيد البرادعي من يقوم ب الحملات المقيتة الممنهجة لشيطنة المسلمين؟

  9. Good morning world
    This is the first time this person says something useful
    Don’t you think that this is what the reasonable people in the Arab world have been saying even before you destroyed Iraq with your stupidity and ignorance

  10. بسم الله الرحمن الرحيم
    كيف يدعوا للمصالحه وهناك اكم دوله عربيه هم يهود ويدافعون عن الصهاينه اكثر مما يدافع الصهاينه عن انفسهم. انهم والصهيونيه واحد. وسوف لم ولن يتراجعو.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here