البرادعي بين مطرقة  “الإسلاميين” وسندان “السيساويين” بعد تغريدة تعاطف فيها مع د.مرسى والبلتاجي.. هل يشعر”البوب “بتأنيب ضمير؟وهل تغني تغريداته من الأمر شيئا؟ ونشطاء يذكرون بمقولته”الخيار العسكري كان الأقل ألما

القاهرة – “رأي اليوم “-محمود القيعي:

تسببت تغريدة كتبها د.محمد البرادعي اليوم بحسابه على “تويتر” في فتح النار عليه من الإسلاميين، والسيساويين سواء بسواء.

تغريدة البرادعي جاء فيها ما نصه: “اذا كان صحيحاً، وأرجو ان أكون مخطئاً،أن الدكتور مرسى ونجله والدكتور البلتاجي وكثيرين غيرهم قد مُنعت عنهم الزيارة لمدد تتراوح بين شهور وسنوات فإننا نكون أمام وضع بشع أخلاقياً وقانونياً لايمكن فهمه ولا يمكن أن يستمر! مَن المسؤول وهل سيحاسب ولماذا الغضب من تقارير منظمات حقوق الانسان؟”.

مؤيدو نظام السيسي صبوا جام غضبهم على البرادعي، واعتبروا ما كتبه مغازلة لجماعة الإخوان المسلمين الارهابية كما يصفون.

على الجانب الآخر  فتح عدد من الاسلاميين نيران مدفعياتهم على البرادعي، وعلق

د.محمد الجوادي(مهاجر إلى قطر)  قائلا:” البرادعي لا يتحرك من اجل بناء مقاومة وانما من أجل إجهاض أي مقاومة ولا يتحرك للتحميس وانما للتنفيس هذا هو الدور المرسوم له في السيرك ليشغل الابصار اما من يحسنون الظن بقدرته فأطهار طيبون لكنهم غافلون عن أن الامر أمر سيرك له باب وقفل “.

وأضاف الجوادي في تغريدة أخرى :”انتظار الخير من البرادعي شبيه بأن تقول إن “الصديد”مادة مطهرة ذلك أن البرادعي حتى الآن كاره للشعب و للأغلبية ومتعالٍ على الديموقراطية محب للرغد والمظهرية واللقطة مستوفٍ تماما لمقومات عشق العسكور لكن حظه أنه جاء في عصر التواصل الاجتماعي حيث ينكشف المستور”.

أحد متابعي البرادعي  خاطبه قائلا: “د.برادعي، ارجو منك إدراك أن الكثيرين أدركوا انك أخطأت سياسيا و فكريا في حق الشعب و الوطن بتضامنك مع العسكر و تجنبك لدور الدستور و القانون و قصر نظرك السياسي، و ردود افعالك متأخرة جدا جدا، و ما تفعله الان هو خسارة ممن ما زالوا يحملون لك تقديرا، اعمل شيئا  رسميا عشان الناس ترجعلك تاني.”

وأضاف اخر: “اكتبها بالإنجليزي يا دكتور. اللي بيقروا عربي مفيش في إيديهم حاجة.”

وسخر متابع من البرادعي قائلا: “متأكد من اللي بتقوله ده ولا اي ظروفك عشان

 كدا كتير الصراحه تقتل القتيل وتمشي ف جنازته ارحمونا بقي”.

 د.محمد عباس (صاحب المقال الشهير :من يبايعني على الموت؟”أيد ما كتبه الجوادي وقال :

“صدقت يا دكتور جوادي،وكان أول إدراكي لذلك منذ نحو ١٥ عاما عندما طالب البرادعي بتغيير عقيدة الجيش القتالية من مواجهة إسرائيل إلى مواجهة الإرهاب.باختصار كان يعنى مواجهة الإسلام،د”.

وأردف عباس:

“وكتبت بعدها مقالا كان شهيرا أيامها بعنوان: البرادعي أسوأ من مبارك،وعلاء الأسواني أسوأ من فاروق حسني”.

حوار النيويورك تايمز

نشطاء آخرون أعادوا نشر حوار قديم البرادعي مع صحيفة النيويورك تايمز أكد فيه ان الخيار العسكري للاطاحة بالإخوان كان الأقل ألما.

السؤال الآن:هل مشاركة د.البرادعي بقوة في المشهد السياسي الحالي ومهاجمته النظام المصري بقوة،وتعاطفه مع الإخوان  هو تأنيب ضمير على مشاركته في الإطاحة بحكم الإخوان بانقلاب عسكري؟

وهل تغني تغريداته من الأمر شيئا؟

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. …….. على ما قال العرب بعد ما خربت مالطا ادركت الندم .. لو كنت مواطن عربي مصري صاحب غيره وتحب الخير لمصر واهلها لتحرك في داخلك ما يسمى بالقيم والمبادئ والاخلاق لتصرفت ودلوت بدلوك على ما يرضي الله والضمير لما حصل في مصر من غدر وخيانة بحق مصر الحبيبه ارضا وشعبا ومقدرات .. انا لست اخواني ولا كنت بوما من الايام لكنها كلمة حق يجب ان تقال فالحق يعلو ولا يعلا عليه …….

  2. بعض المعلقين خاضوا في أمور أخرى لا علاقة لها بموضوع اليوم ، وهذه النغمة تعالت فيما يتعلق بموضوع أسلحة العراق ، فمن ناحية لم يثبت في تقاريره أن العراق يملك أسلحة دمار شامل بدليل أن أمريكا فبركت صور اقمار وهي التي أقنعت بها المجتمع الدولي ، ولو أنها وجدت في تقارير البرادعي شيئا من هذا القبيل لما احتاجت إلى الفبركة، ربما يلام الرجل في موقفه من الانقلاب وتأييده له ، وربما هو نفسه يلوم نفسه لهذا الموقف الذي بني على حسابات خاطئة وهو الأستاذ الأكاديمي والخبير السياسي الذي ينبغي ألا تخفى عليه مثل هذه الأمور، لكن هذا الذي حصل ، صحوة ضمير متأخرة انتابت الكثيرين من الشخصيات المرموقة من سياسيين وكتاب ومفكرين .. بعد ان وضحت معالم النظام العسكري الذي جعل البلاد نموذج شرق اوسطي لجمهوريات الموز في أمريكا الجنوبية والوسطى .

  3. البرادعي يعمل لحساب واشنطن منذ عقود. هل نسيتم بسهولة كيف قدم هذا الرجل المبررات لواشنطن لتغزو وتدمير العراق عندما أكد وهو على رأس الوكالة الدولية للطاقة النووية أن العراق يمتلك برنامجا نوويا.

  4. الا تذكرون الدور القذر الذي لعبه البرادعي في مسرحية اسلحة الدمار الشامل لدى العراق وما حدث للعراق وفي العراق بعد ذلك الم يكن امريكياً اكثر من الامريكان وصهيونياً اكثر من الصهاينة وعندما انتهى دوره لفظوه ولا زال يبحث عن دور وبأي ثمن وأي شكل ( ايد الثورة ثم ايد الاخوان ثم ايد انقلاب السيسي ) وسيبقى يتقلب بين المواقف عل وعسى ان يحظى باي نوع من انواع ( الحظوات) لدى اسياده الامريكان والصهاينة.

  5. الشعب النصري ذكي جدا وبامكانه التفرقة بين الوطني المخلص لوطنه وبين الذي يتآمروا على وطنه الذي انجبه وعلمه وأصبح في مركز مرموق في العالم.
    علينا ان نتذكر بأن السيد البرادعي كان سببا رئيسيا في غزو العراق من قبل امريكا وبريطانيا عندما اتهم العراق بامتلاك سلاح ذري عندما كان رئيسا لمنظمة الطاقة الذرية.
    ماذا نتوقع منه ان يفعل لمصر سوى تدميرها. كما حصل للعراق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here