البحر يلفظ جثث 17 مهاجرا في ساحل عنابة شرقي الجزائر

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

تداولت صفحات عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو جديدة تظهر صور جثث لـ 17 مهاجرا غير شرعي تطفو فوق مياه البحر في منطقة عنابة شرقي الجزائر، كانوا في عداد المفقودين قبل أيام وغرقوا حسبما تداولته وسائل إعلام محلية خلال محاولة وصولهم إلى السواحل الإيطالية.

ونقلت فرق الدفاع المدني جثث المهاجرين غير الشرعيين إلى المستشفى للتعرف على هوية أصحابها.

وعادت في الآونة الأخيرة ظاهرة الهجرة غير الشرعية لتطغى بقوة على المشهد في البلاد، بسبب ارتفاع محاولات الهجرة رغم حالة الطقس في البحر في فصل الشتاء، فعادة رحلات الهجرة ترتفع بشكل كبير في فصل الصيف لأسباب تتعلق بحالة الطقس في البحر والتي لا تسمح بالإبحار عكس الشتاء فالرحلة تكون محفوفة بالمخاطر، وبدأت هذه الظاهرة تأخذ أبعاد مزعجة في البلد، بسب اتساع دائرة الاحتجاجات على فقدان عدد من المهاجرين في عرض البحر.

وشهدت العاصمة الجزائر، خلال اليومين الماضي، احتجاجات حاشدة نظمها شباب جزائريون على وفاة أحد المهاجرين.

وطالب المحتجون الحكومة الجزائرية باتخاذ الإجراءات الضرورية بهدف توقيف ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

واحتشد العشرات من الجزائريين، الأسبوع الماضي، أمام مقر البحرية الجزائرية، للمطالبة بالحث عن ذويهم الذين لم يظهر لهم أثر لحد الساعة.

وكشف تقرير حديث نشرته الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في البلاد، عن توقيف أكثر من ألفي مهاجر غير نظامي، كانوا يحاولون الوصول إلى الضفة الأخرى من البحر المتوسط.

وجاء في التقرير أن ” إحصائيات لقيادة حرس السواحل التابعة للقوات البحرية تفيد بإحباط محاولات هجرة غير شرعية لـ 2402 مهاجر غير شرعي بين ديسمبر/ كانون الأول 2017 و25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، أثناء محاولتهم الهجرة من الجزائر عبر القوارب إلى الضفة الأخرى من البحر المتوسط.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here