البحرين تؤكد ان استضافتها للمؤتمر الاقتصادي الاميركي يأتي في إطار جهودها الداعمة للفلسطينيين وتشدد على عدم أحقية أي طرف بالتفاوض نيابة عن السلطة

 

دبي ـ (أ ف ب) – أعلنت البحرين الثلاثاء أن استضافتها للمؤتمر الاقتصادي الذي أعلن عنه البيت الأبيض حول خطة السلام بين اسرائيل والفلسطينيين الشهر المقبل، يأتي في إطار جهودها الداعمة للفلسطينيين.

وأكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة في بيان أن استضافة المؤتمر في حزيران/يونيو المقبل يندرج ضمن نهج بلاده “المتواصل والداعم للجهود الرامية لتمكين الشعب الفلسطيني من النهوض بقدراته وتعزيز موارده لتحقيق تطلعاته المشروعة”.

وتابع “ليس هناك أي هدف آخر من استضافة هذه الورشة”.

وشدد آل خليفة على أن موقف بلاده “الرسمي والشعبي كان وسيظل ثابتا ومناصرًا للشعب الفلسطيني الشقيق في استعادة حقوقه المشروعة في أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، ودعم اقتصاد الشعب الفلسطيني في كل موجب دولي وثنائي”.

ويأتي البيان البحريني بعدما أعلنت السلطة الفلسطينية إن أحدا لم يستشرها بشأن المؤتمر الاقتصادي، مؤكدة على عدم أحقية أي طرف بالتفاوض نيابة عنها.

وقال الوزير البحريني “لا مجال للمزايدة أو التقليل من نهج” السلطة الفلسطينية السلمي.

وكان البيت الأبيض أعلن الأحد أنّه سيستضيف يومي 25 و26 حزيران/يونيو المقبل مؤتمرا اقتصاديا في البحرين يركز على الجوانب الاقتصادية لخطة السلام التي طال انتظارها.

وأفاد بيان مشترك للولايات المتحدة والبحرين أن ورشة عمل اقتصادية بعنوان “من السلام إلى الازدهار” ستعقد في المنامة.

وبحسب البيان، ستمثّل ورشة العمل “فرصة محورية” ليجتمع قادة الحكومات والمجتمع المدني والأعمال معا لمشاركة الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات وشحذ الدعم للاستثمارات والمبادرات الاقتصادية المحتملة التي يمكن أن يوفرها التوصل إلى اتفاق سلام.

وتعاني السلطة الفلسطينية من أزمة مالية خانقة بسبب تدهور العلاقات بينها وبين الإدارة الأميركية منذ بداية العام 2018، إضافة إلى الخلاف مع إسرائيل.

وكانت الإدارة الاميركية أوقفت المساعدة التي تقدمها للسلطة الفلسطينية إثر خلافات نشأت عقب إعلان إدارة دونالد ترامب نقل السفارة الاميركية إلى القدس بداية العام 2018.

وفي الرابع من آذار/مارس 2019، خفضت الولايات المتحدة تمثيلها الدبلوماسي للفلسطينيين بإغلاق القنصلية الأميركية العامة في القدس.

ولا تقيم البحرين علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. كفى مراواغة وكذب وتضليل على مذبح سياسة المصالح والأنكى التبعيه بأحلق الوانها ؟؟؟؟؟؟ وماذا بعد ان تكشفّت نواياهم ومخطاطتهم الخسيسة وبتنا لانفرق بين العدو والصديق والحليف ؟؟؟؟ سهام غدرهم قاب قوسين ان تسمم نخاع الأمة بعد ان زرعوا تلك النبته السرطانية في قلب الوطن العربي ؟؟؟؟؟؟؟ اغتصبوا الأرض وشردوا اهلها ودنسوا قدس الأقداس واعلنوها عاصمة للوليد الغير شرعي (الكيان الصهيوني )؟؟ الا حانت الصحوة ام اصابكم اكنة على قلوبكم وفي آذانكم وقر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    “لاينهاكم الله عن اللذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم ان الله يحب المقسطين إنما ينهاكم الله عن اللذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم ان تولوهم ومن يتولهم فاولئك هم الظالمون “صدق الله العظيم

  2. ماذا ستفعلون اذا رفضت السلطه الفلسطينيه حضور المؤتمر وحضر الاسرائيليون ؟ هل ستعلونون للعالم بان الاسرائيليون يريدون السلام ولكن الفلسطينيون يرفضونه ؟

  3. و الله انا لا أدري من يعتقد أمثال وزير خارجية البحرين أنهم يخاطبوا، أطفالاً؟ ما تقوم به البحرين الآن هو جزء من صفقة القرن و إلافلماذا تتفق مع أمريكا على إستضافة ورشة عن دعم الإقتصاد الفلسطيني كجزء من صفقة القرن و لا تتشاور مع اصحاب الشأن السلطة الفلسطينية؟ ومن أعطى البحرين الأذن أو طلب منها التحدث نيابة عن الشعب الفلسطيني و عقد مؤتمرات و ورش عمل عن الإقتصاد الفلسطيني؟ و منذ متى تهتم البحرين أصلاً بالقضية الفلسطينية و وزير الخارجية هذا هو من صرح بأن خطر إيران على المنطقة أشد من خطر الكيان الصهيوني!
    الحقيقة ان البحرين تقوم بالعمل القذر نيابة عن الإمارات و السعودية عرابي صفقة القرن بالمنطقة و هو ما سيرتد عليها بالسلب و سيجعلها بمواجهة الشعوب المسلمة و قضيتهم الأولى في فلسطين، و أما التصريحات الرنانة لوزير خارجية البحرين فليدعها للإستهلاك المحلي و لكسب تعاطف دول حصار قطر!

  4. متى كانت الولايات المتحدة وخاصة الترامبية تريد خيراً للفلسطينيين او العرب عامة … طالما الداعى للورشة اميركا وعليها ما عليها وطالما صاحب المصلحة كما تقول الفلسطينى لم ولن يحضر .. فبشوية عروبة الغى الورشة ؟؟؟

  5. صح لا يمثل الشعب عباس لكن موضوع القدس وفلسطين ليس موضع يخص الفلسطينين فقط هذه ارض مقدسه لا تحاولن التلاعب بثقافة الحدود والوطنية !!!! القدس وفلسطين ارض وقف إسلامي اخجلو معقول مسرات العوده ما وصلت الرساله للجميع لا ثقافته ولا فلسفه ولا حدود تنسي الارض المحتله والسبب الاحتلال وتزور التاريخ ونذالة الجيوش وعمالة الحكومات الاستعمارية خليني صايم

  6. الكتاب من عنوانة والملتقى تحت عنوان , من السلام الى ألأزدهار , وكأن السلام تحقق ولم يبق علينا الى الدخول في مرحلة ألأزدهار ألأمريكي الصهيوني , العبو غيرها , هذه الها اسم واحد فقط : تآمر علينا وعلى قضيتنا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here