الباحث الإيراني سيروس أصغري يصل طهران

طهران ـ “رأي اليوم” ـ عمر هواش:

وصل الباحث والأکاديمي الإيراني، سيروس أصغري، إلى العاصمة الإيرانية طهران، صباح اليوم الأربعاء، على متن طائرة خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد سنوات من احتجازه.

ولم يكن في استقبال أصغري أي مسؤول إيراني، ولم تنقل وصوله أي وسيلة إعلام محلية، ولم تقام له مراسم استقبال في المطار.

ونفت كل من طهران وواشنطن أن يكون الإفراج عن أصغري تم بفضل صفقة تبادل سجناء بين البلدين، فيما قالت الخارجية الإيرانية، إنه تمت تبرئة أصغري من التهم الموجهة إليه، والتي سجن على أثرها في الولايات المتحدة، وإن عودته إلى طهران تمت بفضل جهود دبلوماسية، بذلها مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن، والممثلية الإيرانية في الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال أصغري لقناة روسيا اليوم، لدى وصوله مطار الإمام الخميني في طهران، إنه احتجز لعامين ونصف بتهمة سرقة معلومات تجارية، وأنه بعد تقديم الوثائق تمت تبرئته من قبل المحكمة الفيدرالية، لكنه احتجز مجددا من قبل دائرة الهجرة الأمريكية لمدة ستة شهور.

 وتؤكد طهران أن أصغري، هو باحث علمي في جامعة شريف التكنولوجية في طهران، بينما كان الادعاء الاتحادي الأمريكي وجه له في أبريل ـ نيسان من عام 2016، اتهامات بسرقة أسرار تجارية لصالح إيران، في انتهاك للعقوبات الأمريكية المفروضة على طهران. وقد برأ قاضي اتحادي في أوهايو، أصغري في شهر نوفبر ـ تشرين الثاني من العام الماضي، لكن إصابة أصغري بفيروس كورونا المستجد أخرت سفره إلى حين حصوله على إذن طبي، حسب تأكيد السلطات الأمريكية.

وكان سيروس أصغري أكد في آذار ـ مارس الماضي لصحيفة “ذي غارديان” البريطانية أن شرطة الهجرة الأمريكية وضعته في مركز احتجاز في لويزيانا، الخال من المرافق الصحية الأساسية، وأنها رفضت إعادته لطهران رغم تبرئته.

ويرجح مراقبون أن ترد إيران بالسماح بالسفر لمايكل وايت الضابط السابق بالبحرية الأمريكية الذي اعتقلته إيران عام 2018، وأفرج عنه في منتصف مارس آذار لاعتبارات صحية لكنه ما يزال في إيران.

وتتهم إيران باحتجازها لخمسة أميركيين على الأقل، منهم رجل الأعمال “سيامك نمازي” المدان بتهم من بينها التجسس، ووالده محد باقر نمازي وهما يحملان الجنسيتين الأمريكية والإيرانية. ومراد طهباز الخبير في مجال البيئة.

من جهتها، تتهم الولايات المتحدة باعتقال 19 إيرانيا، معظمهم يحملون الجنسيتين الإيرانية والأميركية ومتهمون إما بخرق العقوبات على إيران والتحايل عليها من داخل الولايات المتحدة أو دول أوروبية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here