البابا فرنسييس يقبل اقدام زعماء جنوب السودان المتناحرين

مدينة الفاتيكان- (د ب أ): ركع البابا فرانسيس الخميس، أمام الزعماء المتناحرين في جنوب السودان، وقبل اقدامهم وهو يحثهم على تنحية خلافاتهم جانبا والعمل من أجل السلام.

واستضاف فرانسيس الزعماء في الفاتيكان من أجل “خلوة روحية” لمدة يومين.

وكان الاجتماع غير العادي، الذي قال الفاتيكان أنه اقترحه رئيس أساقفة كانتربري جوستين ويلبي، محاولة لدعم اتفاق سلام هش كان قد تم التوصل إليه في شهر أيلول/ سبتمبر 2018. وقال البابا لرئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم المتمردين السابق ريك مشار في تصريحات مرتجلة بعد اختتام خطابه “اطالبكما كأخوة البقاء في حالة سلام..اطالبكما من كل قلبي بان نمضي قدمًا إلى الأمام”.

وتابع “سيكون هناك العديد من المشكلات، لكنها لن تتغلب علينا. امضيا قدمًا وامضيا قدمًا في حل المشكلات. بدأنا عملية، نأمل أن تنتهي بشكل جيد.” ثم سار نحو كير وماشار، وركع أمام كل منهما وقبل قدميهما.

وجنوب السودان، التي تأسست في عام 2011، هى أصغر دولة في العالم، وانفصلت في استفتاء عن دولة السودان، التي تواجه حاليًا مستقبلا غامضا بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير وإلقاء القبض عليه يوم الخميس. في عام 2013، أدى الانقسام بين كير والنائب السابق مشار إلى اندلاع حرب أهلية في الدولة الواقعة في شرق أفريقيا والتي أدت إلى مقتل عشرات الآلاف وتشريد حوالي 4 ملايين شخص.

وبموجب اتفاق تقاسم السلطة الذي وقعه الرجلان في ايلول/ سبتمبر الماضي ، مع قادة المعارضة الآخرين ، فإن من المقرر أن يتم إعادة مشار إلى منصب نائب الرئيس. في نهاية الخلوة الروحية ، كسر فرانسيس البروتوكول وسقط على ركبتيه لتقبيل أقدام كير وماشار ونائب الرئيس المعينة ريبيكا نياندينج دي مابيو.

وحصل زعيم جنوب السودان على البركة وكتاب مقدس، وقعه فرانسيس، وويلبي والقائد السابق للكنيسة المشيخية في اسكتلندا، القس جون تشالمرز. وأكد فرنسيس رغبته في زيارة جنوب السودان مع ويلبي وتشالمرز “قريباً، بمشيئة الرب”. وحتى الآن ليس هذا ممكنا، بالنظر إلى الوضع الأمني المتقلب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here