البابا فرنسيس يعرب عن ألمه لهجوم بوغوتا وغرق مهاجرين في المتوسط

الفاتيكان-(أ ف ب) – أعرب البابا فرنسيس عن ألمه للهجوم الدامي الذي ضرب بوغوتا هذا الأسبوع والمأساة الجديدة قبالة شواطئ ليبيا التي قضى خلالها عشرات المهاجرين.

وقال الحبر الأعظم أثناء قداس الأحد في روما “اعرب عن المي لما حصل في كولومبيا و(البحر) المتوسط”.

وأضاف البابا الذي يزور بنما الأسبوع القادم لمناسبة الأيام العالمية للشبيبة “أريد أن أؤكد قربي من الشعب الكولومبي بعد الهجوم الإرهابي الخميس الماضي على المدرسة الوطنية للشرطة (…) وأواصل الصلاة من أجل السلام في كولومبيا”.

وأدى تفجير سيارة مفخخة استهدف أكاديمية لتدريب الشرطة في بوغوتا الخميس إلى مقتل 21 شخصا وإصابة 68. ونُسب الهجوم إلى متمردي جيش التحرير الوطني.

وتابع البابا فرنسيس “أفكّر في الضحايا ال170 الذين غرقوا في المتوسط. كانوا يبحثون عن مستقبل لحياتهم، ربما هم ضحايا مهربي البشر”.

وختم “لنصلِّ من أجل أولئك الذين يتحملون مسؤولية ما حصل”.

وقضى عشرات المهاجرين في الأيام الأخيرة في البحر المتوسط في حادثتي غرق، حسب ما أعلنت السبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي تحدثت عن حصيلة قتلى بلغت 170 شخصاً.

وأفادت المنظمة الدولية للهجرة السبت أن حادثة غرق أولى في نهاية الأسبوع قبالة السواحل الليبية أسفرت عن 117 قتيلا بحسب شهادات ثلاثة ناجين.

وذكرت مفوضية اللاجئين أن حادث غرق آخر وقع في بحر البران بين المغرب وإسبانيا لقي فيه 53 شخصاً حتفهم.

وأكدت المفوضية أنها لم تكن قادرة “على التحقق من عدد الضحايا في حادثتي الغرق”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here