البابا فرنسيس يشدد على أن حظر الإجهاض مسألة انسانية

 

الفاتيكان – (أ ف ب) – أكد البابا فرنسيس السبت أن حظر الإجهاض مسألة يُنظر إليها من الناحية الانسانية وليس الدينية، مشيرا الى أن الاجهاض يساوي الاستعانة بقاتل محترف.

وقال البابا “هل من القانوني القضاء على حياة بشرية لحل مشكلة ما؟” وأضاف “هل من القانوني استخدام قاتل لحل مشكلة؟ لا تنظروا من زاوية دينية الى شيء يتصل بالامور البشرية”.

وكان الحبر الأعظم الأرجنتيني يتحدث إلى مشاركين في ندوة حول مكافحة الإجهاض العلاجي عندما تكشف التشخيصات السابقة للولادة تشوهات خطيرة.

وشدد البابا على أنه “لا يمكن اعتبار أي كائن بشري غير جدير بالحياة”، حتى عندما يتم الحكم على طفل لم يولد بعد، بأنه لن يعيش.

واكد أن الرعاية في هذه الحالات ليست تبديدا للجهد بل تساعد “الأهل على الاستعداد لحزنهم واعتباره ليس فقط خسارة بل مرحلة… سيبقى هذا الطفل في حياتهم إلى الأبد، وكان يمكن ان يحبوه”.

وبدلا من اقتراح الاجهاض العلاجي، دعا البابا الى تأمين “شبكات محبة” لمنع سقوط العائلات في الوحدة جراء الخوف من المرض والمعاناة.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2018، قارن البابا فرنسيس الإجهاض باستخدام قاتل محترف، فتسبب بردود فعل حادة. وفي فرنسا، أرسلت نقابة الأطباء رسالة إلى الفاتيكان لفتت فيها الى “سوء الفهم الذي شعر به الأطباء والنساء” حيال “كلمات تتسم بمثل هذه الحدة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here