الاوقاف الاردنية تحاول “إسكات” الملاحظين:..”إصابات كورونا بين أئمة مساجد”..فيتو رسمي على “حظر شامل”  و”مناعة قطيع” مجددا ونحو 80 إصابة غامضة أربكت  الاستقصاء الوبائي وسيناريو” المخالطين” وتقديرات أمريكية اغلقت المساجد والمطاعم والمدارس

عمان- راي اليوم – خاص

كشف وزير الاوقاف الاردني الدكتور الشيخ محمد الخلايلة وعلى نحو مفاجئ ظهر الاربعاء وردا على مطالبات الاسلاميين عن اصابة اثنين من الأئمة في المساجد بالفايروس كورونا .

 يكشف الخلايلة عن هذا السياق لأول مرة تماما ومباشرة بعد قراره المعلن والمثير للجدل بإغلاق المساجد لمدة اسبوعين ولأسباب فايروسية  .

ويبدو ان الوزير الخلايلة هنا يحاول اسكات الاصوات من التيار الاسلامي وفي الشارع التي تحاول بدورها احراج وزارة الاوقاف عبر الاشارة الى ان الحكومة لم تعلن عن اي اصابة بالفايروس بسبب الصلاة في المساجد .

 وما يقوله الوزير الخلايلة ضمنيا هنا هو ان اصابة بعض الائمة مؤشر على احتمال توسع الفايروس في المساجد مع ان الوزير قبل ذلك ومساء الثلاثاء صرح بانه يدرس السماح بإقامة صلاة الجمعة .

 وفي الاثناء اعاد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز التأكيد على ان حكومته ليست بصدد الحظر الشامل لكنها ايضا لا تؤمن بمناعة القطيع .

 تحاول الحكومة الاردنية بكل الوسائل شرح وتفصيل اسباب العودة القوية للفايروس الى البلاد بعد اغلاقها حيث لا تزال السجلات تنتقل الى مستوى مئات الحالات .

 وتتجه الحكومة بوضوح وبخطاب جماهيري مسبق وبسبب كثرة الاصابات الى عملية وقائية تقنية جديدة تعمل على تكريس العزل المنزلي للإصابات غير الخطيرة حرصا على عدم انهيار القطاع الصحي الرسمي خصوصا بعد ظهور الفايروس  في المستشفيات والمراكز الطبية التابعة للقطاع العام وبالعشرات .

 مجددا ظهر الفايروس في بعض المدارس .

 ومجددا تم الاعلان عن ثلاث اصابات جديدة في محافظة المفرق شرقي البلاد والتي سبق ان سجلت في المعدل الصفري لعدة اسابيع .

 وتوسع الفايروس في محافظة البلقاء وفي الاغوار الجنوبية .

وبررت اوساط حكومية اجراءات سياسة نصف الحظر والاغلاق بانها محاولة استباقية للاعتماد على دراسات امريكية طازجة تقرر بان المدارس والجامعات ودور العبادة والمطاعم هي المساحات الحصرية  التي تنتقل فيها عدوى التخالط .

ويبدو ان العنصر الاكثر انتاجا للقلق هو ذلك المتعلق بانتكاسة الاستقصاء الطبي حيث نحو 80 حالة كورونا على الاقل غامضة المصدر حتى الان ولا يمكن تتبعها عبر نظام التخالط مما زاد توقعات الخبراء بتسجيل مئات الاصابات ثم بالإرهاق المحتمل على النظام الصحي .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here