الانشطار إلى خمس لجان فرعية.. هل تُفلِح “لجنة الحوار الوطني” الأردنية في إدارة نقاشات حسّاسة؟.. مُحاولات مُبكرة لـ”رفع السقف” والتمدّد إلى أسئلة الخطّ الأحمر وتجاذبات وإفصاحات بالجُملة

عمان- خاص بـ”رأي اليوم”:

لا تزال لجنة الحوار الوطني التي أمر القصر الملكي الاردني بتشكيلها وتراسها رئيس الوزراء الاسبق سمير الرفاعي كثير شهية طرح التساؤلات والنقاشات والسجالات في الأردن بانتظار الاعلان الرسمي عن هيكلية العمل في هذه اللجنة الضخمة و عن طريقة  ادارة نقاشاتها تحت عنوان مراجعة تشريعات محددة للأحزاب والانتخابات وكذلك للحكم المحلي.

وكشفت صحيفة عمون الالكترونية عن نوايا تشكيل خمسة لجان داخلية فرعية تنبثق من اللجنة الام وهو ما اشارت له في وقت سابق عبر عدة تقارير.

ويبدو أن اللجان الفرعية المنشطرة ستحاول  استعراض تعديلات مفترضة على قانون الانتخاب فيما ستشكل لجنة  ثانية لمتابعة قانون الاحزاب وثالثة للحكم المحلي ورابعة تختص بملفي المرأة والشباب وخامسة معنية  بالتعديلات الدستورية.

لا يوجد ضمانات في الافق بأن يرتفع أو يتمدد أو يتميز بالمرونة سقف النقاشات حيث أن المهام التكليفية الملكية واضحة بموجب مضمون الرسالة التي وجهها الملك عبد الله الثاني للرفاعي.

لكن طموحات العديد من القوى السياسية واردة في العمل على تطوير المجال  الحيوي لسقف النقاشات وعدم التوقف حصريا عند مراجعة التشريعات المعنية وتمديد الحوارات  باتجاه ملفات مطروحة وبقوة في عمق  الوسط السياسي ومنذ عشرات السنين وتحت عنوان خطوات عميقة باتجاه الإصلاح السياسي.

 لم يعرف بعد ما اذا كان الرفاعي سيسمح لجسم  لجنة الحوار بالتمدد الافقي نحو ملفات حساسة او اشكالية.

وأغلب التقدير أن الرفاعي سيجتهد لحكم وادارة اللجنة التزاما بالنص بمعنى التركيز على الحيثيات والجزئيات المتعلقة بالقوانين المطلوب مراجعة نصوصها وابرزها تلك المتعلقة بوضع وصفة لنظام انتخابي جديد.

مهمة الرفاعي في هذا السياق حصريا قد تكون الأصعب والاكثر  اثارة للجدل لكنها اساسية لتجنب مزالق الخلاف والتجاذب داخل اللجنة  بسبب جسمها الكبير وافقها التمثيلي الاجتماعي العريض وعدم وجود اي ملامح انسجام بين الاعضاء وتركيباتهم  الاجتماعية وخلفياتهم السياسية.

والتوقعات تقول مبكرا بأن طموحات تمديد ولاية نقاشات اللجنة ووصولها الى ملفات محددة ومساحات غير منصوص عليها انطلاقا من مناقشة تشريعات المنظومة السياسية مسالة قد تثير التجاذب والخلاف اضافة لأنها تمثل واحدا من التحديات الاساسية في التعامل مع المدخلات في  اللجنة لان الجميع يترقب مخرجاتها.

وطوال اربعة ايام بقيت اللجنة تحت الاضواء الساطعة والكاشفة  وهوجمت  بشكل شرس من قبل الاوساط الحراكية الشعبية.

وحتى بعض اعضاء اللجنة تحدثوا علنا عن تصوراتهم المسبقة وقدموا مرافعات في اطار تفهم ردود الشعبية  الغاضبة والمحتقنه  او تلك المشككة.

  وبين هؤلاء اليساري المعروف جميل النمري الذي اعتبر بان تأخر الاصلاح قد يكون العذر المفهوم في التحدث عن الهجوم المبالغ فيه على اللجنة قبل أن تبدأ أعمالها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

14 تعليقات

  1. العلة معروفة وأسبابها واضحة وكل ما حصل من فساد وتدهور وبيع ممتلكات ألشعب وثرواته كانت نتائج
    الحل في المعالجه الصحيحة والواضحة للعلة وبقوة وشجاعة وليس محاولات تخفيف الإعراض وايجاد ملهاة للشعب وحوارات ومخرجات في ادراج الحكومات لسنيين لم تفلح في ايجاد اي حل

  2. توريث الحكم فهمناها وقبلنا بحكم ملكي دستوري…
    أما توريث المناصب الحكوميه فهذا ما لايقبله عقل ومنطق ولن تقوم لهذا الوطن قائمة طالما استمرت الامور على هذا النمط…أحقا” أنه لا يوجد بهذه الأمة غير هذه الوجوه المكرره وريثة المناصب والتي تتحمل مسؤلية ما وصلت اليه اوضاع البلد وديونها. من يراهن على اي تحسن او تغير فعلي يأتي عن طريق هذه الفئة فهو واهم. كلهم يعرفون الحقيقة ويشاركون بشكل او اخر في تجويع هذه الامة لتركيعها…لا ترمش لهم طرفة عين طالما ان حصتهم من النهب مضمونه وسلطتهم محميه.

  3. لم نسمع ابداً ان مريضاً شخص مرضه
    بنفسه او صرف لنفسه العلاج والترياق
    وشفى نفسه..
    مستحيل ان يتم الاصلاح على ايدي
    من كانوا شركاء او ابناء شركاء في
    تدمير انهيار البلد اقتصادياً
    من لم يعاني هو او اولاده ضيق
    العيش وكان يقضى الصيف في
    ماربيلا او الباهاماس وميامي
    لن يصلح في اصلاح المخرب..

    Beem me up scotty

  4. هل تقتضي العودة إلى الدوار الرابع كل هذا الحشد ؟؟
    و هل يحتاج هو كل هؤلاء لمساندته و حمايته و تسويقه ؟؟

  5. الشعب فاقد الثقة باي اجراء….معاه حق من قرض الى قرض
    بطالة وتضخم وتعبر مشاريع متهالك بنى تحتية ..الخدمات الصحية والتعليمية من دوامة الى دوامة….الله المعين

  6. .
    — عندما كنا صغارا كان يتم من حين لاخر عمل حمله وطنيه للتطعيم ضد الجدري او السل او التيفوئيد ،،، وكان لتطعيم الاطفال بروتوكول تتفق عليه العائله مع الممرضين لتسهيل المهمه كي لا يهرب الطفل .
    .
    — لذلك كانت الام والجده يقولان للطفل ان سياخذانه الى محل الالعاب فيفرح وعند دخوله الى العياده وعينه تتفقد وين الالعاب تكون امه قد اجلسته في حضنها وامسكت بيديه وتبدا الجده تهز خشخاشه احضرتها من المنزل للفت انتباهه ثم تضيف بقولها : وين العصفور هي العصفور،،، والطفل الملخوم لا شايف العاب ولا عصافير بل شخصان يلبسان ابيض يحمل احدهما ابره ،،، عندها يفزع ويحاول الهرب دون جدوي لان امه تكتفه .
    .
    — في هذه اللحظه يتغير تكتيك الجده وتبدا تقول للطفل ( اجا العو ، وصل العو ) فيضيع الطفل الملخوم بين الخشخاشه والعصفور الي ما شافه والعو الي ممكن ياكله وهنا يقفر الممرض وبضرب الطفل ابره التطعيم وينتهي المشهد وترتفع حراره الطفل يومين ثلاثه ثم تعود الامور لطبيعتها الى ان تظهر علائم عدوى جديده تحتاج لحمله تطعيم .
    .
    — لجيل الشباب الذي لم يمر بهذه التجربه نترجم لكم بالتشبيه/ الجدري ، السل ، التفوييد يشبه بمعايير اليوم الحريه، العدل ، المسؤوليه ،،، والجده هي اللجنه الاخيره او اللجان التي سبقتها والممرض اسمه سمير اما العو فاسمه اسامه لهذا الموسم .
    .
    .
    .

  7. لجنة ثم لجان
    الشعب الأردني قد وصل إلى الوعي الكامل وان اي مخرجات تخص الإصلاحات لن يقبلها الشارع لن تجدي نفعا
    قانون انتخاب وانتخابات دون تدخل
    الحد من شراء الأصوات
    إعطاء الأحزاب مساحات واسعة
    توعية الشباب بالانظمام إلى الأحزاب دون خوف
    تخفيف النظرة العشائرية السلبيه
    كل الأردنيين متساوون وشركاء
    البعد عن الخوف الأمني المتجذر في الأجهزة الأمنية.
    الابتعاد عن الجغرافيا والمنابت
    تهميش دور رجال الشد العكسي المنتفعين. إنها الفرصة الأخيرة للوقوف أمام دعاة الفوضى

  8. فئة الشيوخ، نساءا ورجالا، ضمن تعريف معتمد، هم اولى بالاهتمام والرعاية، لتجاهلها في الاجندة العامة واجندة المانحين الخارجيين منذ عقود.

  9. ان الخلل الموجود بالاردن لا يحله قرارات وشعارات وهذه الاسطوانه نسمعها منذ ١٩٨٨ منذ انهيار الدينار. ونحن نسمع شعارات واصلاحات ومن خلفها ارتفاع المديونية في تلك الفترة كانت المديونية ٨ مليار ومع الشعارات والاصلاحات وصلت اليوم المديونية الى ٤٠ مليار

  10. عليك ان تكون ابله بدرجة رفيعة للغاية لتصدق حرفا واحدا عن ما يمكن ان يخرج عن هذه اللجنة وما شابهها.
    من جرب المجرب فعقله مخرب .
    لو كان لدي دينار واحد زيادة لما راهنت به على اي نتيجة ايجابية لهذه اللجنة او اللجان التي تخرج عنها.
    مضيعة وقت وجهد ومال وباب الاصلاح ليس بحاجة للجنة مكونة من نفس الوجوه التي عاثت في البلاد خرابا وفسادا.

  11. اللجنة لم تتعرض لهجوم شرس و إنما رئيسها فقط هو الذي تعرض للهجوم الشرس وهو متعود على هذا الهجوم من زمان لكن عنده القدرة على التحمل كرمال الوطن
    هههههه

  12. متى وجدت الاراده وجدت الطريقه
    where there is a will there is a way.
    الاساس هي الاراده والرؤيه، متى وجدتا فأن الوصول الى الهدف يصبح مسألة وقت

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here