الاندبندنت: لإيزيديون يخشون الأسوأ

 

yazidis.jpg66

لندن ـ نشرت صحيفة الاندبندنت تقريرا لباتريك كوبرن بعنوان “الإيزيديون يخشون الأسوأ”، يقول فيه إن ايزيديا يدعى عزيز أمسك هاتفه المحمول ليريه تسجيلا لما بدا للوهلة الأولى كما لو كان ألعابا نارية، وقال إنها نيران تنظيم الدولة الإسلامية عندما دخل قريته الواقعة بالقرب من جبل سنجار شمال العراق في الثالث من أغسطس/آب وقتل ما بين 200 و300 شخص من سكانها.

ويضيف كوبرن إن الإيزيدين الناجين في القرية فروا إلى إقليم كردستان العراق وانضموا إلى أكثر من 300 ألف إيزيدي فروا من مذابح تنظيم الدولة الاسلامية.

ويضيف أنه عند وصولهم إلى إقليم كردستان العراق، يحصل النازحون الإيزيديون على الغذاء والسكن عبر جهود مجتمعة من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة وبرنامج الغذاء العالمي وحكومة الإقليم.

ولكن 1.8 مليون شخص، حسبما يقول كوبرن، شردوا في العراق منذ استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على الموصل في العاشر من يونيو/حزيران الماضي.

ويقوم برنامج الغذاء العالمي بتوفير الغذاء لنحو مليون منهم بتكلفة 29 مليون دولار في الشهر. وتقول الأمم المتحدة إن امداداتها المالية الخاصة بإعاشة هؤلاء النازحين بدأت في النفاد.

ويضيف إن الأموال القليلة التي كانت في حوزة الإيزيديين الفارين أوشكت على النفاد ايضا.

وقالت كلوي كورنيش من برنامج الغذاء العالمي إن الكثير من الفتيات الإيزيديات كن يرتدين أقراطا ذهبية عند وصولهن، ولكنها بدأت في الاختفاء، حيث باعت الأسر ما لديها من الذهب لتوفير احتياجاتها.

وتحدثت الصحيفة إلى ايزيدي مسن يدعى حجي ايو قال إنه امضى جل عمره لادخار مال لبناء منزله، ولكنه اضطر إلى الفرار منه بعد شهر واحد من اتمام بنائه. ( بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. ﻻ أصدق أن هناك ناس يعبدون النار في بلد عربي مثل العرق حتى أﻻن! وكان على أﻻنظمة المتعاقبة أرشادهم للطريق القويم “اﻻسلام”!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here