الاندبندنت: شقيقة لجين الهذلول “مرعوبة” إزاء سلامة شقيقتها

نشرت صحيفة الاندبندنت بموضوع لمايا أوبنهايم، محررة شؤون المرأة، حول الناشطة السعودية في مجال حقوق المرأة لجين الهذلول المعتقلة في السجون السعودية منذ عام 2018 التي بدأت إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على ظروف اعتقالها.

وتقول مايا، التي تحدثت إلى التي بدأت يوم الاثنين إضراباً عن الطعام وإن عائلتها لا يستطيعون التواصل معها.

وكانت لجين الهذلول قد شنت حملة كللت بالنجاح من أجل حصول المرأة السعودية على حقها في قيادة السيارة.

وتنقل المحررة عن منظمات حقوق الإنسان قولها إن لجين أجبرت على تحمل الانتهاكات التي تشمل التعرض للصدمات الكهربائية والجلد والتحرش الجنسي في السجن منذ اعتقالها قبل أكثر من عامين لاتهامها بمحاولة “زعزعة استقرار” البلاد.

وبحسب المحررة، فإن لينا الهذلول، وهي الشقيقة الصغرى للجين، أبلغت صحيفة الاندبندنت بأن لجين دخلت في إضراب عن الطعام مساء الاثنين احتجاجاً على ظروف اعتقالها، مضيفة أن مطلبها الأساسي هو التواصل بشكل منتظم مع عائلتها.

وتنقل الصحيفة عن لينا قولها إن شقيقتها هي السجينة الوحيدة التي تمنع من التواصل مع أقاربها، وإن سلطات السجن تعاقبها وتعاقب عائلتها.

وقالت لينا لمحررة الصحيفة: “نحن بحاجة لدعم من المجتمع الدولي بالمطالبة بإطلاق سراحها. فهي في السجن منذ قرابة العامين ونصف العام.”

وأعربت لينا عن مخاوفها وقلقها إزاء سلامة شقيقتها، حيث مضت أكثر من 48 ساعة دون أن تتلقى العائلة أي خبر من السلطات السعودية يطمئنها عن لجين. وناشدت العالم عدم نسيان لجين والمساعدة في إطلاق سراحها وإنقاذها.

كانت لجين قد اعتقلت مع 10 ناشطات أخريات في مجال حقوق المرأة في السعودية في مايو/ أيار 2018، قبل أسابيع من رفع الحظر الذي كان مفروضاً على قيادة المرأة للسيارة.

وتقول “غرانت ليبرتي”، وهي منظمة خيرية لحقوق الإنسان تشن حملة لإطلاق سراح لجين، إن هناك حالياً 12 ناشطة في مجال حقوق الإنسان في السجون السعودية، ومن بين هؤلاء خمسة على الأقل تعرضن للتعذيب، وأربعة على الأقل تعرضن لشكل من أشكال العنف الجنسي.

وتنقل المحررة عن علياء الهذلول وهي الشقيقة الأكبر للجين قولها “إن على حكومات الدول الأعضاء في مجموعة العشرين مسؤولية مباشرة بالدفاع عن لجين. فبدون نشاطها، ما كان للإصلاحات التي تروج السعودية لها علناً أن ترى النور. يجب أن يتم إطلاق سراح لجين فوراً وبدون شروط وعلى الحكومات أن تحترم التزاماتها إزاء حقوق الإنسان”.

يذكر أن لجين تنتظر محاكمتها بتهم تتعلق بالاتصال بجهات أجنبية معادية للسعودية وتجنيد موظفين حكوميين لجمع معلومات سرية وتقديم دعم مالي لهيئات خارج البلاد معادية للمملكة. وينفي المسؤولون السعوديون المزاعم بالتعذيب ويقولون إنهم يحققون في الإدعاءات الخاصة بسوء المعاملة.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here