الاندبندنت: سكارليت جوهانسون تسببت القضية بإحراج لجوهانسون

scarlet66

لندن ـ وركزت صحيفة الاندبندنت، كما في العديد من الصحف على قضية استقالة الممثلة سكارليت جوهانسون من منصبها كسفيرة للنوايا الحسنة لمؤسسة أوكسفام الخيرية يتداعى.

وكانت جوهانسون قد اضطرت للاستقالة بسبب ضغوط تعرضت لها على خلفية قبولها منصب سفير لشركة صودا ستريم العاملة في المستوطنات الإسرائيلية، وهذا يتعارض مع مبادئ أوكسفام التي تعارض الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وسواء اتفقنا مع ما قالته جوهانسون مبررة انحيازها للشركة على حساب المؤسسة الخيرية من أن الشركة تبني جسورا بين الإسرائيليين والفلسطينيين أو فسرنا سلوكها بأنه انحياز للمال، فإنها وضعت نفسها في موقف محرج، تقول الصحيفة .

وفي صحيفة الديلي تلغراف تكتب إنا لازاروفا عن نفس الموضوع من زاوية أخرى.

تقول المراسلة إن العمال الفلسطينيين في مصنع صودا ستريم يدعمون جوهانسون في موقفها.

وتنسب إلى أحد المقاولين الخارجيين قوله إن الجو في المصنع نادر، حيث يحصل العمال العرب واليهود على نفس الأجور ويعملون جنبا إلى جنب، ويرى المقاول أن هناك حاجة إلى 1000 شركة مثل صودا ستريم في المنطقة.

وتختم أليس جونز مقالها بالقول إنه ربما كان على المؤسسات الخيرية أن تتجنب استخدام الممثلين في الترويج لقضاياها، فسكارليت جوهانسون لم تكن أول نجمة تسببت بإحراج لمؤسسة خيرية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أن هناك حاجة إلى 1000 شركة مثل صودا ستريم
    This is the target of the this events ,this means ,they will exist in the settlements forever, and they are dealing with Palestinians as equal workers with Israelis

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here