الاندبندنت: “الدولة الاسلامية” تدمر جميع الآثار التاريخية في مدينة الرقة

dawlet-aliraq-and-sham.jpg7

لندن ـ نشرت صحيفة الاندبندنت تقريراً لمراسلها باتريك كوبيرن من دمشق بعنوان “تدمير الأصنام”.

وقال كوبيرن إن الأصوليين الإسلاميين في سورية بدأوا بتدمير كنوزها الأثرية مثل الفسيفساء البيزنطية والتماثيل اليونانية والرومانية لأنها تجسد الأفراد، الأمر الذي لا تقره معتقداتهم الدينية.

وأوضح كوبيرن أن التدميرالممنهج للقطع الأثرية في سورية يعد الأسوأ منذ قيام طالبان بتدمير تمثال بوذا العملاق في باميان في عام 2001 لأسباب ايدولوجية مماثلة.

وأشار كاتب المقال إلى أن تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) الذي يسيطر على جزء كبير من شمال شرقي سورية، دمرت الفسيفساء البيزنطية التي تعود إلى القرن السادس في مدينة الرقة على الفرات، وعلق المسؤول الرسمي عن الآثار في الرقة للصحيفة بأن “داعش” فجرت هذه الفسيفساء منذ 15 يوماً بعدما زار رجل أعمال تركي المدينة لشراء الفسيفساء، الأمر الذي أثار انتباه التنظيم الذي سارع إلى تفجيرها”.

وأردف كوبيرن أن الأصوليين الإسلاميين دمروا مقبرة رومانية في محافظة حلب، ومنحوتات واستهدفوا عمدا التماثيل الأثرية بالرصاص الحي كما حطموا بعضها.

وقال مأمون عبد الكريم مدير عام الآثار في وزارة الثقافة في دمشق إن الإسلاميين الأصوليين يمثلون خطراً على الكنوز الأثرية في البلاد.

وأكد خبيرأثري مختص في الآثار الرومانية والمسيحية في سورية أنه إذا “استمرت الأزمة في سورية، فستشهد البلاد تدميراً كاملاً لجميع الصلبان والموزاييك والتمائيل الرومانية”.

واخيراً، يؤكد كوبيرن أن التراث السوري بتعرض للسرقة والنهب ، خاصة من قبل السكان المحليين الباحثين عن الكنوز.

وفي إحدى محاولات السرقة، قتل اثنان من اللصوص عندما استخدما جرافة لحفر كهف في إيبلا، مما تسبب في انهيار سقفه عليهم ودفنهم أحياء”.

ورأى كوبيرن أن الآثار التاريخية في سورية التي صمدت أمام الحروب لحوالي 5 الآف سنة، يمكن أن تتحول اليوم إلى ركام في ظل استمرار الصراع في سورية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الرجاء عدم القول ان دولة العراق والشام المزعومة داعش انها دولة اسلامية

  2. بعدما زار رجل أعمال تركي المدينة لشراء الفسيفساء،
    The Turks e are the real thieves and Barbarians, it is a matter of time before gathering facts and face them

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here