الانتقادات والتّشويش تطال معركة السيّد نصر الله الجهاديّة الزراعيّة.. كيف نظر المُعترضون المُرفّهون لمعركته ضد “التجويع الأمريكي” وهل سينجح أتباعه بالتحوّل إلى مُزارعين؟.. “سنكون حيث يجب أن نكون” فهل يأكل لبنان ممّا يزرع أم تقليده لإيران ممنوع؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

برغم كُل الاعتبارات التي وضعها أمين عام حزب الله اللبناني، السيّد حسن نصر الله، في إطلالته الأخيرة، حيث خطاب الاستعداد والمُواجهة، للحصار الأمريكي ضمن قانون “قيصر”، وإعلان ما وصفته صحف مُقرّبة من الحزب، بالجهاد الزراعي والاقتصادي، لم ينجُ الرجل من تعليقات وانتقادات الطرف المُقابل، وأتباع تيّارات خُصومه، وخياراته في الانفتاح على الشرق بدل الغرب مثل الصين والعراق وسورية، وعدم إبطال الاستمرار في الانفتاح على دول الغرب، لاعتباراتٍ سياسيّة، كما وتحسين شروط التفاوض مع صندوق النقد الدولي، بصفته أيضاً جهةً غربيّةً بالنهاية.

“الاكتفاء الذاتي” والأكل ممّا يزرع الشعب اللبناني، الذي طرحه نصر الله، لم يُعجِب طيف واسع من اللبنانيين، على أساس أنّه يُحاكي النموذج الإيراني، بالرغم أنّ “سيّد المُقاومة” كان قد أشار في إطلالته، عدم قدرة لبنان على تطبيق النموذج الإيراني، لأنّ إيران أصلاً لديها شبه اكتفاء ذاتي زراعي.

السيّد حسن نصر الله، يعي جيّدًا وفق مُعلّقين، أنه حتماً سيتعرّض لكم هائل من الانتقادات، حين يُطالب الشعب اللبناني “المُرفّه” في قسم منه، أن يخوض ما أسماه معركة التقدّم الزراعي، والصناعي، ولكنه أي حزب الله سيخوض هذه المعركة وفق أمينه العام وسيكون حيث يجب أن يكون كما قال، وسيعود في أقلّه أتباعه ليكونوا مُزارعين، وقد يُسهموا هؤلاء أيضاً في حماية المُنتقدين لخطوته “الجهاديّة الزراعيّة” من الجوع، كما فعل رجال مُقاومته، في الحروب ضد إسرائيل، وفرضوا سياسة الردع.

ونجح نصر الله كعادته، أن يُجمهر اللبنانيين حول خطابه، فبعد دقائق من نهاية الخطاب، تصدّر وسم “#الجهاد_ الزراعي” الوسوم في لبنان على موقع “تويتر”، وكان أكثرها تداولاً.

ورغم الانقسام في مواقف النشطاء والمُغرّدين، إلا أنّ بعض قنوات عربيّة، قدّمت الوسم “الهاشتاق”، على أساس أنه خط مُعارض ورافض لحزب الله، وهو استمرار لمجموعة حملات إعلاميّة وتواصليّة، وصلت إلى حد اتّهام “حزب الله”، بالتستّر على المسؤولين عن حادثة اغتصاب الطفل السوري، والتي أجّجت غضب الرأي العام اللبناني، والتي وقعت في معصرة في البقاع، وقيل أنّ المُتّهمين ينتمون للطائقة الشيعيّة.

وكان من بين الانتقادات التي طالت الحزب، هو استلامه لوزارة الزراعة بين عامي 2005، و2014، فيما أظهرت لجوجل خرائط للجنوب اللبناني تراجعاً زراعيّاً، في مُقابل أراضي تُقابلها خضراء تحتلها إسرائيل.

وفي مُقابل هذا، سارع المُوالون للحزب، بتقدمة أراضيهم، خدمةً للمشروع الجهادي الزراعي الذي دعا إليه نصر الله، وهو مشروع سيرى النور على حد قولهم، لعزم السيّد، للسير به قُدماً.

وفي وسط هذه الضجّة التواصليّة التي عمّت المنصّات بعد خطاب السيّد نصر الله، سارعت قناة (MTV) والمُقرّبة من العربيّة السعوديّة، إلى التشويش على خطّة أمين عام حزب الله الجهاديّة الزراعيّة، وبثّث خبرًا مفاده، لم يجر التحقّق من صحّته، إنّ وزير الزراعة اللبناني عباس مرتضي والمحسوب على حركة أمل، والمُتحالفة مع الحزب، منح أقاربه مناصب جديدة في وحدة إدارة مشروع تعزيز قُدرات المجتمع الريفيّة، وكانت المحطّة ذاتها وصفت مُقترح مشاريع الزراعة لمُواجهة الجوع، بالسّخيفة.

لن يبخل حزب الله بكل الأحوال كما يرى مُتحمّسون لتجربته الجهاديّة، في مُساعدة لبنان كله، وإنقاذه من الجوع حال الانتهاء من تنفيذ مشروع النهضة الزراعيّة والصناعيّة، ليأكل لبنان ممّا يزرع، فجهاد الحزب أثبت نجاعته في مُقاومة إسرائيل عسكريّاً، ولعلّه لن يفشل في مُقاومة أمريكا، والتي تسعى لتجويع الشعب اللبناني، وإخضاعه، هذا على الأقل من وجهة نظر المُتطلّعين للكرامة، والعيش دون تبعيّة.

تجدر الإشارة، إلى أنّ الليرة اللبنانيّة قد فقدت من قيمتها نسبة كبيرة أمام الدولار، ووصلت ثمانية آلاف ليرة، للدولار الواحد بسعر صرف السوق السوداء.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. مقالة ممتازة جدا…وانطباعي و حدسي يحدثني سوف تنتصر …رغم انف الأعداء و المرفهين الضالين …دمتم بخير وعافية يارب…

  2. بعد أن وصلت لبنان إلى ما وصلت إليه من إنحدار ليس له قرار. لماذا لا يقوم اللبنانيون بتجربة ما يدعو إليه السيد نصرألله، قبل أن يعلقوا بإستهزاء عما إقترحه السيد. لبنان يتعرض اليوم لهجوم من أعداء الوطن، حتى يقوموا بالتظاهر ضد حزب اللهـ ألذى ليس له أي يد في تدنى سعر الليرة اللبنانية بالنسبة للدولار. ويل لأمة تأكل مما لا تزرع، وتلبس مما لا تحيك!!! دعوة السيد نصرألله مخلصه لإستمرار الوطن اللبنانى، الذى يتمنى ألعدو الصهيوني زواله.

  3. وكما أسلفنا في التعليق اعلاه وأول الغيث الندى ما جرى من عملية بيع مباشر للإنتاج الزراعي في منطقة البقاع وما حولها ومن خلال الصوت والصورة والبث المباشر ترحيب المنتج كما المستهلك ربحا و تسعير بعد إختصار الدورة المستندية لتداول السلعة وبدون مراكز السماسرة والوسطاء (البورصات المصغّرة للمضاربة( مبادلة المال بالمال ) والربح السريع لمن لاهم لهم بالسلعة ومستهلكها ؟؟؟؟؟؟؟

  4. دون مبالغة ما صرّح به السيد نصر الله قائم بكافة مخرجاته وخصوصا الزراعي الذي فاض تصديرا ولايحتاج سوى الى إعادة صياغة القوانين الناظمة ولفظ الغث من قوانين التجارة الحرة والأسواق المنفوخة والخصخصة بشقيهّا البيع المباشر لممتلكات الدولة والغير مباشر تحت ستار الإستثمارات الخارجية وبكل الحسابات المادية والبشرية لبنان قادر ان يلج الى إقتصاد الإعتماد على الذات والخروج من اقتصاد التبعية والإستهلاك الإذعاني الإستعراضي والنمو الوهمي على حساب المديونية ؟؟ والعودة بلبنان أكثر قوة مما كان عليه قبل غزو الكيان الصهيوني الذي تستّر وأعوانه بحجة “إخراج المقاومة الفلسطينية ” والهدف الدفين التحكم بعجلة السياسة والإقتصاد اللبناني بعد ان اصبحت بورصة بيروت تضاهي كبرى بورصات العالم وبنوكها الملاذ لفوائض الراسمال العربي ومركزا للثقافة والعلم لاوبل مصدّرة لحركات التحرّر والثورات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهاهم يعيدوا الكرّة بعد توجه لبنان نحو اقتصاد وسياسة الإعتماد على الذات تحت ستار محاربة المقاومة اللبنانيه ووصمها بالأرهاب وهي التي أعادت لبنان القوي مؤثرا على الساحة العالمية والأهم التحكم بثرواته ومقدراته (انظر بدء دراسة اكتشاف النفط والغاز في المياه الإقليمية )على مذبح إنتصار المقاومه وردع العدو الصهيوني حجر العثرة الذي زرعه الغرب المتصهين كقاعدة متقدمة من أجل التحكم بمقدرات وثروات شعوب المنطقة والأنكى حرف بوصلة طفرة الشعب اللبناني نحو التغيير والإصلاح كماباقي دول المنطقة من هول ما اصابها من فقر وتهميش ومصادرة للقرار والثروات من جراء مخرجات المنظومه االماليه العالمية المتوحشه وصنّاع قرارها (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) ومن تبعهم من بني جلدتنا (جاهلا واو مقلدا واومدولرا واومؤدلجا واولتقاطع مصالح على مذبح شهوة السلطة والمال ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  5. لنا أسوة في رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال لرجل فقير حضر وسأل الرسول مالا حيث قال له: “(( اذْهَبْ فَاحْتَطِبْ وَلَا أَرَاكَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا فَجَعَلَ يَحْتَطِبُ وَيَبِيعُ فَجَاءَ وَقَدْ أَصَابَ عَشْرَةَ دَرَاهِمَ فَقَالَ اشْتَرِ بِبَعْضِهَا طَعَامًا وَبِبَعْضِهَا ثَوْبًا ثُمَّ قَالَ هَذَا خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تَجِيءَ وَالْمَسْأَلَةُ نُكْتَةٌ فِي وَجْهِكَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ الْمَسْأَلَةَ لَا تَصْلُحُ إِلَّا لِذِي فَقْرٍ مُدْقِعٍ أَوْ لِذِي غُرْمٍ مُفْظِعٍ أَوْ دَمٍ مُوجِعٍ ))
    من يملك أراضي زراعية خصبة كلبنان لا يليق به أن ينتظر الصدقات من دول البترودولار ولا أن ينتظر من عدو الأمة الذي استباح دماءها المعونه والمساعدة.

  6. على حزب الله ان يكون شديد الحذر من العشرة انفار من اصدقاء دونالد ترامب الذين تظاهروا امام مركز المخابرات الاميركية في عوكر، وحفنة من السياسيين الفاسدين الذين يتطلع الشعب اللبناني الى تمزيقهم اربا في اول فرصة سانحة.

  7. سينجح ، الرجال عزائم ، والشعوب تكاتف ، والشعب اللبناني من هذا النوع .

  8. هؤلاء من يسخر من كلام السيد حسن مثلهم كمثل من كان يسخر من نوح (عليه الصلاة والسلام) حين كان يصنع الفلك والجواب عليم كجواب نوح (عليه الصلاة والسلام) لهؤلاء في سورة نوح.

  9. للاسف اصبح في لبنان رئيس الجمهوريه رئيس الحزب

  10. السيد الفاضل حسن نصرالله لم يكن يحدد الزراعة فقط بالنهوض بالاقتصاد اللبناني ولكن الزراعة اهم بند في تقوية الاقتصاد اللبناني ومطلوب فورا الاتي :
    إعادة هيكلة للاقتصاد اللبناني مع هيكلة الوزارات والوظائف القيادية بالبلاد ومن الممكن دمج وزارات في وزارة واحدة انشاء وزارة الاستثمار التنمية للمهاجرين بالخارج مع اعداد دراسات الجدوى للمشاريع المطلوب تنفيذها في لبنان وعرضها على مواطني لبنان في المهجر من خلال إدارة خاصة بالسفارة اللبنانية للاستثمار.
    تكثيف الاتصال بدولة قطر والكويت للمساهمة في بناء ٥٠ الف صوبة زراعية مساحة فدان ومجهزة بالكامل بالمعدات الزراعية وهو مشروع سوف يعيل عدد ٥٠ الف أسرة في جنوب لبنان وشمال لبنان وهو بتكلفة ١٥٠ مليون يورو ويوجد شركات كبري في الصين تستطيع توريد تلك الصوب.
    جلب المازوت والسولار من إيران فورا بنظام المقايضة مع لبنان لمحطات الطاقة في لبنان.
    عمل مباحثات مع الصين لتجديد محطات الطاقة في لبنان.

  11. شيء سخيف جدا أن يحرث الإنسان أرضه فيزرع ويحصد ويأكل. شيء سخيف جدا أن يربي الإنسان ماشيته يشرب لبنها ويأكل لحمها.
    الذكاء الوقاد الذي يميز الطبقة الراقية يفرض عليها أن تستورد كل ما تحتاجه من وراء البحار أي من السخفاء من المزارعين ومن مربي المواشي.
    البشرية قاطبة و منذ بداية التاريخ تزاول السخف الزراعي فليتها تستيقظ من سباتها وتمتنع عن الزراعة و تربية الحيوان حتى تستعيد ذكاءها ورونق حياة الرفاهية.
    اللهم إجعلنا من السخفاء وأحفظنا من ذكاء هؤلاء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here