الانتخابات الاوروبية اختبار حاسم لماكرون بعد عامين من انتخابه .. رغم تراجع شعبيته في بلاده متأثرا بأزمة مع “السترات الصفراء” عمرها ستة أشهر

باريس (أ ف ب) – بعد عامين من انتخابه، يخوض الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاحد الانتخابات الاوروبية كمدافع عن الديموقراطيات الليبرالية في مواجهة الشعبويين، رغم تراجع شعبيته في بلاده متأثرا بأزمة مع “السترات الصفراء” عمرها ستة أشهر.

وضع ماكرون نفسه رأس حربة في الحملة، ما يعني أن أي خسارة له في مواجهة اليمين المتطرف قد تجبره على تغيير فريقه الحكومي وإعادة النظر في وتيرة اصلاحاته.

بعدما اظهرت استطلاعات الرأي لوقت طويل تقاربا كبيرا بين “التجمع الوطني” بزعامة مارين لوبن وحزب “الجمهورية الى الامام” الرئاسي، باتت قائمة اليمين المتطرف تتقدم بما يراوح بين 0,5 نقطة ونقطتين، وذلك في نهاية حملة اتخذت شكل صراع بين المعسكرين.

واعلن الرئيس الفرنسي الثلاثاء العنوان العريض للانتخابات، مؤكدا أن الاتحاد الاوروبي يهدده “خطر وجودي” قد يفضي الى “تفككه” تحت وطأة الموجة الشعبوية.

واعرب عن أمله في “بناء ائتلاف كبير من التقدميين” في مواجهة “من يريدون تدمير اوروبا عبر القومية”.

من جهته، اعتبر الاميركي ستيف بانون أحد المهندسين الرئيسيين للمعسكر الشعبوي في مقابلة مع صحيفة “لو باريزيان” أن الانتخابات في فرنسا ستكون “الاكثر أهمية” للاوروبيين، مضيفا “أنها استفتاء عليه (ماكرون) وعلى رؤيته لاوروبا”.

بدورها، تدرج مارين لوبن المرشحة الخاسرة في انتخابات 2017 الرئاسية، هذه المعركة في الاطار المذكور، علما بأنها اختارت على رأس قائمتها مرشحا أصغر سنا من ماكرون هو جوردان بارديلا (23 عاما). وطالبت الناخبين بعدم “منح (الرئيس) شيكا على بياض” فيما تسعى الاحزاب الاخرى الى إسماع صوتها في ظل هذا الانقسام العمودي.

– الفصل الثاني من الاصلاحات –

ويرى سيباستيان مايار مدير معهد جاك دولور أن “خسارة شخص ما مؤيد لاوروبا الانتخابات الاوروبية في عقر داره تشكل مساسا بصدقيته”.

وفي هذا السياق، لن يكون الرئيس الفرنسي مجبرا على اتخاذ خطوات في فرنسا فحسب، عبر تغيير حكومته على الارجح، بل سيكون لهذا الامر تأثير طويل المدى في أوروبا.

ويقول بريس تانتورييه المدير العام لمعهد ايبسوس لاستطلاعات الرأي إن “قدرته على ان يكون أحد أبرز القادة في اوروبا مستغلا قرب انتهاء المسيرة السياسية لانغيلا ميركل وانقسامات في أماكن اخرى، سيلحق بها ضرر كبير في حال تعرض لخسارة قوية الاحد” وخصوصا أن الرئيس الفرنسي يواجه مرحلة حساسة مع المستشارة الالمانية، حليفته الاولى على المسرح الاوروبي والتي تناهض بدورها الحركات الشعبوية التي يجسدها الايطالي ماتيو سالفيني والمجري فيكتور أوربان وحتى لوبن.

والخلافات كثيرة، وبينها كيفية توزيع المناصب داخل المؤسسات الاوروبية.

ويلاحظ مايار عدم ارتياح فرنسي الى موقف المانيا التي لا تجاري ماكرون في نيته المضي قدما في تنفيذ أفكاره ومشاريعه على صعيد اوروبا.

على صعيد السياسة الداخلية، سيكون الرئيس الفرنسي مجبرا على الارجح على تغيير حكومته واعادة النظر في خطته الاصلاحية، علما بأنه يرغب في تطبيق “الفصل الثاني” من تلك الاصلاحات بعدما نفذ جزءا منها في مستهل ولايته، وأبرز عناوين هذا الفصل ما يتصل بقانون العمل.

ويقول وزير لم يشأ كشف هويته “إذا تقدمت الجبهة الوطنية في شكل كبير فلا بد من تغيير حكومي. كيف يمكن للمرء ان يخسر الانتخابات” ولا يغير رئيس الوزراء مثلا.

ويبدو أن ماكرون فاتح وزراءه بهذا الامر في الكواليس، وتحديدا في 30 نيسان/ابريل، حين لمح الى تغييرات في الفريق الحكومي في حال هزيمته في الانتخابات الاوروبية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here