الأمن الأردني: حادثة “كلب البوليس” اجتهاد أمني شخصي وخاطئ

عمان- “رأي اليوم”:

وصفت إدارة الشرطة الأردنية رسميا وجود “كلب بوليسي” في مقر مجلس بلدي زاره رئيس الحكومة بأنه عبارة عن “اجتهاد شخصي خاطئ” لبروتوكول أمني.

 وأعلن الناطق باسم مديرية الأمن العام رسميا بأن وجود كلب بوليسي داخل مقر بلدية إربد الأسبوع الماضي لم يكن مقررا حيث يقضي بروتوكول أمني أن يدقق الكلب خارج المقر وليس داخله.

واعتبر الأمن العام أن وجود الكلب الذي أثار ضجيجا واسعا في البلاد عبارة عن “اجتهاد شخصي”.

وكان يُفترض إجراء مسح أمني للمنطقة خارج مقر البلدية.

 وطالب أهالي مدينة إربد الرزاز بالاعتذار العلني عن استباق زيارته بترتيبات أمنية تضمّنت وجود كلب بوليسي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ،
    — هنالك من يصفون انفسهم بالزعامات وهم ليسوا سوى حمله طبول فارغه يقرعونها لاي سبب مهما كان صغيرا ولا يهمهم تشتيت الجهد حتى لو كانت هنالك أزمات عاصفه هامه يجب التركيز عليها ،،،، هولاء هم اصلا جزء أساسي من المشكله لان أولوياتهم شخصيه وسطحيه .
    .
    — سأعطيكم التبرير ،،، المعترضون يعتبرون الكلب نجس ويجب تطهير القاعات التي دخل لها والطاولات والكراسي التي دار بينها ،،، نفسهم يركضون كالأنعام عندما يلقون احد كبار اللصوص الذين سرقوا البلد او باعوا مقدراتها او خانوا عهدها فيحتضنوه ويقبلوه ،،، نريد فتوى ،،، اي العملين انجس .
    .
    — كان خطأ من اداره الامن العام تبرير الإجراء الامني السليم .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here