الامم المتحدة تدين مهاجمة مستوطنين موكب الحمدالله

رام الله (الاراضي الفلسطينية) – (أ ف ب) – دانت الامم المتحدة الخميس مهاجمة موكب رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله بالحجارة أثناء عودته من قداس الميلاد من بيت لحم فجر 25 كانون الأول/ديسمبر، والذي نسب إلى مجموعة من المستوطنين.

ولم يتم نشر النبأ على الفور، لكن وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية نسبته إلى مستوطنين.

وجاء في بيان صحافي صادر عن المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، “إن الهجوم بالحجارة على موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في عيد الميلاد هو حادث مقلق للغاية”.

واعتبر “أنه أمر غير مقبول على الإطلاق ويجب تقديم الجناة إلى العدالة. يمكن للحجارة ان تقتل. لقد وقعت الحادثة في المكان نفسه الذي فقدت فيه عائشة الرابي حياتها في (تشرين الأول) أكتوبر الماضي. يجب أن يتوقف هذا العنف على الفور”.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود الخميس “إصابة اثنين من مرافقي الحمد الله إثر اعتداء مستوطنين على موكبه بالحجارة قرب حاجز زعترة (العسكري) الاحتلالي قرب نابلس شمال الضفة الغربية”، لدى عودته من بيت لحم.

وقال المحمود “الاعتداء الإرهابي وقع في مكان استشهاد المواطنة عائشة الرابي، في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، عندما هاجم مستوطنون بالحجارة السيارة التي كانت تقلها”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لعل هذه الحادثة تقنع الحمد الله انه لا قيمة له في نظر الصهاينة الذين يتنازل ويتنازلون لهم عن فلسطين ، ويعمل ويعملون جواسيس لهم تحت عنوان ( التنسيق الامني) . وكان الشعب الفلسطيني سيرفعه على الاكتاف لو انحاز اليهم فوقف مجاهداً مناضلا معهم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here