الامبراطورية الاسرائيلية.. ستغزو ايران.. عبر العرب!

طلال سلمان

على الايرانيين في جمهوريتهم التي تستظل راية الخميني الاسلامية أن يستعدوا لـ”ام المعارك”: فإسرائيل ستشارك الولايات المتحدة الاميركية في حصارها لحماية أمن الخليج، باعتبار أن هاتين الدولتين (الاصل والصورة) تقعان على “الخليج” في الاستراتيجيا وان لم يكن في الجغرافيا، وانهما ـ بالتالي ـ مسؤولتان عن الامن فيه وتأمين حرية العبور لناقلات النفط كما لحاملات الطائرات وسائر قطع الاساطيل الرابع والخامس والسادس والسابع الخ…

إن دولة العدو الاسرائيلي تتصرف الآن، وبسبب من ضعف العرب وتهالك انظمتهم العسكرية والبدوية، التي من نفط والتي من غاز، وكأنها إمبراطوريه عظمى، وبالتالي فهي مؤهلة بعدما اغتالت الانظمة الشعب العربي وضيعته عن طريقه إلى الوحدة والمنعة والحرية والقدرة على إلحاق الهزيمة بأعداء الامة وهم الولايات المتحدة الاميركية وربيبتها المشروع الامبراطوري الاسرائيلي ومن معهما من اهل الكفافي المرقطة والعُقل المذهبة لملوك النفط والغاز ومشتقاتهما، والذين اغرتهم ثروتهم التي لم يتعبوا في جنيها بشن حرب ظالمة وبغير نهاية واضحة ضد شعب اليمن، بلد الحضارة الاولى في التاريخ العربي.

الايرانيون يرتجفون الآن خوفاً من الاجتياح الاسرائيلي..

أما الاسرائيليون فيريدون استعادة اسطورة سليمان مع ملكة سبأ، اذ أتته حافية القدمين فمشت على بلاط من بلور يكشف له مفاتنها..

والاساطير تسلي كالخرافات، لكن الحرب ليست اسطورة ولا هي خرافة…

ولنأمل أن تكمل اسرائيل اندفاعتها لاجتياح الخليج العربي وخلفه بلاد فارس الذين لهم صفحات مضيئة مع العدوان الاسرائيلي على فلسطين.

بين تلك الصفحات ما رواه الجنرال برنارد مونتغمري من انه حين وصل، خلال الحرب العالمية الاولى إلى القدس الشريف وجد عند بوابات المسجد الاقصى مجموعة من المتطوعين الايرانيين جاؤا اليها للدفاع عن ثاني الحرمين في المقدسة فلسطين!

كاتب ورئيس تحرير وناشر صحيفة السفير

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. السيد صافي

    لقد كان صدام رئيسا للدولة العربية الأقوى صناعيا واقتصاديا فقد كانت غنية بالنفط والصناعة والقدرات البشرية ونتيجة رعونته وغروره وقصر نظره تحول العراق إلى دويلات هزيلة تأكلها الخلافات الطائفية والعرقية .. وقدم أكبر خدمة لإسرائيل عندما حارب إيران لثمان سنوات وأخرج العراق عن الصراع مع إسرائيل .. ثم عاد واحتل الكويت وسوغ لكل بلطجية العالم باحتلال الخليج سياسيا واقتصاديا. وعندما تم استهلاكه بالكامل ولم يعد يجد نفعا .. تم إعدامه
    وأما عن إيران فهي أول من طرد السفير الإسرائيلي وعين سفارتها كسفارة لفلسطين .. ولم يكن هذا العمل إعلاميا أو سياسيا .. فما قدمته إيران لكل من سورية وحزب الله وحماس والجهاد في مواجهة الكيان الصهيوني وما تعرضت له من اعتداءات على قواته في سورية يعكس البعد الاستراتيجي للسياسة الإيرانية في مواجهة إسرائيل.
    وأما عن مواجهة إيران للمشروع الأمريكي الإسرائيلي الخليجي في المنطقة فلم يكن بمقدور أمريكا أو الغرب مجتمعا بإيذاء أية دولة عربية أو إسلامية لولا تآمر دول عربية أخرى عليها ,, وهذا هو الدور المنوط بحكام الخليج حاليا .. والذي كشف عن أدوراهم السابقة في تغذية الحرب العراقية الإيرانية وحرب الخليج الأولى والثانية وإعدام صدام ومحاربة سورية في لبنان ومحاربة حزب الله أيام حرب تموز والتخلي عن غزة 2008 والتآمر على سورية وليبيا واليمن.
    فليس من الحكمة أن تخلط الحابل بالنابل .. حكام الخليج وعلى راسهم آل سعود هم سبب البلاء وسبب كل الدمار وسفك الدماء الذي يحصل في بلادنا العربية والإسلامية

  2. الاستاذ يوسف صافي
    امريكا هي التي شنت الحرب على ايران من قبل الدولة العراقية من خلال الدعم الامريكي المعلن والحلفاء من دول الخليج والأردن وكثير من دول العالم ولأنها كانت مأجورة فشلت فشلاً ذريعاً
    لم يعتقد صدام ان امريكا سوف تزيحه من الحكم لأنة خدمها كثيراً ومقالته مشهورة حيث قال نحن وصلنا الى الحكم بقطار أمريكي وكان القادة العسكر هم من ينفذ الأوامر العسكرية باوامر امريكية عندها قال صدام خانوني القادة العسكريين عندها هرب وسلم البلد للمحتل الامريكي
    بغياب الشعب العراقي الذي لم يلعب دوراً في الحكم في ظل حكم الدكتاتور
    وأما عن الصناعة فما اعرف عن اي صناعة تتكلم
    اعطيك مثالا واحداً الجهاز المريء (التلفزيون) كتب عليه صنع في العراق من الخارج وعدما تري القطع الداخلية كل قطعة مصنوعة في بلد الأمثلة كثيرة ولان اللبيب من الإشارة يفهم
    يكفي ان العراق وشعب العراق دمر في عهد حكم صدام

  3. لقد تبددت أسطورة الصهيوامريكي ونتنياهو وترامب ومعهم عربان الرِدة شيوخ الغاز والكاز أجبن من أن يفكروا مجرد تفكير بحرب إيران أو الإعتداء على محور المقاومة لأن هذا المحور سيشعل كل الجبهات في حال اعتدى على إي جبهة للمحور

  4. محمد عبدالله : صدقت هناك الكثير من السفهاء الذين يقدمون صدام المجرم كزعيم وطني وكذلك يقدمون ياسر عرفات الذي قاد الفلسطينيين الى أوسلو بالرمز

  5. اطمءن يا أستاذ سلمان، من له إيمان و عزيمة و أمة يزيد تعدادها المليار و النصف من وراءه لن يهزم مهما تجبر الظالمون، اما الكيان اللقيط فكما وصفه سيد الأسياد المقاوم الخالد الشيخ حسن نصر الله فهو اهون من بيت العنكبوت و اهون منه الأنظمة الأعرابية المتخمة بنفط و خيرات الامة ذات الحقوق المغتصبة لكن الى حين

  6. القارئ في سبر غور ماجرى ويجري يجب ان يرفع التحية الى الشهيد (الشاهد على شهادته) الرئيس صدام حسين شأبيب الرحمه على روحه الطاهرة في ذكرى استشهاده ؟؟؟؟؟؟؟الذي آثر على نفسه ان لايخنع لسياسة المصالح وتقاطعها عندما أكتشف دفين أهداف أمريكا ومن التف حولها من دول النفط ممولا واوقف الحرب ؟؟؟؟ (انظر الدعم اللوجستي الأمريكي لإيران ناهيك عن (الكيان الصهيوني ) كونترا ومن بعدها مطالبات دول الخليج بالديون ولو الواجبه كان يخطط الشهيد الرئيس صدام حسين لإحتلال الكويت وغيرها لعثرنا على خلايا خليجيه حيث كانت شعبية الرئيس تفوق شعبية حكّامها وهذا جاء على لسان الملك فهد لوتم انتخاب لفاز عليه في السعوديه ؟؟ الحرب ضد العراق والتخطيط لها سبق قيام الثورة الإسلاميه وانتهاء صلاحية الشاه وهذا ظهر من خلال الأفلام وحتى لعب الآتاري من باب التمهيد لها وهذا ديدن صنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) امام الراي العام الأمريكي والإعلام المأجوروشخوصه (السبق الصحفي لخفافيش الظلام في الصحف العالميه كما العربيه ومنهم من كنّا نتداول مقالاتهم بسرية تامه نتيجة تعتيم الإعلام العربي في ظل الحكم الشمولي )؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهذه مخلفات الثقافة السياسيه للكثير في منطقتنا “اذا بلجت حقيقة زيد فأنت ضدعبيد والعكس؟؟؟؟؟ استدرج السيد الخميني للسلطة قبل نضوجها وبات الأعلام الموجه يشوّه طفرة الشعب الإيراني واهدافها (تصدير الثورة الإيرانيه ولاادري كيف يتم التصدير والداخل الإيراني لم يؤطر بعد وكان الهدف واضح دمار ايران كما العراق على مذبح الفتنه النائمه منذعقود ) وكل هذا وذاك من أجل إخماد طفرات شعوب المنطقه التي بدت في منتصف السبيعنات ومازاد سعارهم عندما خرج الرئيس الشهيد عن طوعهم صناعة وبناء العراق ولوجا لتحقيق الإعتماد على الذات (الذي لم يتوقف حتى اثناء الحرب مع إيران والتجاره البينيه بينه وبين الأردن تشهد على ذلك ) وهاهم وبعد دمار العراق تم تجيير حرب المصالح لدول الخليج بعد ديمقراطيتهم المسمومه (على ظهور الدبابات ودستور برايمر سيئ الذكر والمضمون ) وبات قرارالحاكم في العراق أشبه بمن بلع المقص وعندما حاول إخراجه علق مفتوحا وغارزا في كلا فكيه (انظر ياستاذ محمد عبدالله (االتواجد الأمريكي والتواجد الإيراني ناهيك عن مخرجات دستور برايمر (كل حزب بما لديه فرحون) والعراق بات يستورد ابرة البابور (مجازا) بعد النهضه الصناعية بكافة مخرجاتها ؟؟؟ وحتى لانتهم ببدعتهم نظرية المؤامره وهي المؤامره بعينها في وجه من يؤشر على دفين اهدافهم (انظر حادث تفجير مخازن الأسلحه في بغداد (تارة حرارة الطقس وتاره يلوحوا بقصفها من قبل العدو الصهيوني والأنكى ملكية السلاح وطبيعة تخزينه (أمانه لدولة صديقه) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟الا حانت الصحوة وإذا كان الكلام يخدم الفوضى الخلاقه وحرب المصالح القذرة التي زادها خلط الأوراق من أجل زيادة العديد واللهيب السكوت افضل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وروافع الحكمة “اعقل لسانك إلا عن حق توضحه “

  7. -إن الأخطر من ولادة إسرائيل في هذه المنطقة هو استقرارها ودخولها في جغرافية هذه المنطقة وفي تاريخها ,,
    هذا ما تنبأ به سماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر بما كان يملك من بصيرة منذ حوالي ٤٠ عام,, وهذا ما بدأ منذ اتفاقيات التطبيع مع الكيان العلني والسري والاتفاقيات الامنية والمخابرتية والمعلوماتية التي تم افتضاح البعض منها تباعا مع دول عربية وانظمة وحكام بتآمر على فلسطين ومن يدافع عن فلسطين ومن يحارب ويقاوم مخططات مختلفة للمنطقة كانت لتصب بتدمير المنطقة لصالح الصهيونية ,,
    الاتفاقيات كثيرة ومعظمها كانت تصب بمؤامرة على ايران ومحور مع ايران بالمنطقة ,,\
    الصهاينة سيذهبون كما دخلوا مستعمرين الى نهاية أجلهم

  8. ما دام هناك أصوات تدافع عن صدام الذي دمر العراق والوطن العربي معناها المؤامرة مستمرة وللصهاينة اليد الطولى في وطننا المغلوب على إمرة

  9. صدق الامام علي حينما قال الى ذلك الاعرابي الذي تدافع مع رجل فارسي، قبل الف واربعمائة سنة،: ياهذا ااتركه فسوف ياتي يوم يعلمونكم فيه…. واترك البقية لكم

  10. صرخة في وادي لعل صداها وترددها يفيق الرعية وتنظف ساحتها وتنطلق الى صعود الجبال

  11. الجنرال برنارد مونتغمري خدم في الجبهة الغربية في اوروبا طيلة الحرب العالمية الاولى ولم تطأ قدماه ارض فلسطين حينها.

    اعتقد انك عنيت الجنرال إدموند اللنبي الذي كان قائد القوات البريطانية التي دخلت فلسطين من الجهة المصرية خلال الحرب العالمية الأولى.

  12. ____ فشلوا في إجتياح لبنان نظرا لشراسة حزب الله الذي كان مدعم بأشرس المقاتلين الفلسطينيين .. فكيف يجتاحوا إيران .. ؟؟؟ !!! . ،على قد معرفتنا أن الإسرائيليين لا ينتحرون ، هل تبدلت سيكولوجيية الجندي الإسرائيلي المرعوب داخليا و ما بالك خارجيا ؟؟؟!!!
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here