الاقتصاد والصحراء والمغتربون أوراق الرباط الرابحة مع باريس

morococ feast.jpg666

الرباط ـ خالد مجدوب:

الاقتصاد والصحراء والمغتربون المغاربة بفرنسا أوراق الرباط الرابحة مع باريس، وفي المقابل عاصمة الأنوار تعتبر المملكة بوابتها إلى أفريقيا وسندا لمحاربة الإرهاب.

معادلة بسيطة تفك شفرات زيارة امانويل ماكرون الرئيس الفرنسي للرباط، في أول جولة له خارج أوروبا.

وحل ماكرون، وحرمه بريجيت، بالمغرب أمس الأربعاء في زيارة صداقة وعمل تستمر اليوم الخميس، وذلك بدعوة من العاهل المغربي محمد السادس .

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي ليلة أمس بالرباط، إنه تباحث مع العاهل المغربي عدد من الملفات والقضايا ، منها الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، والملف الليبي، وأزمة الخليج، وملف مكافحة الإرهاب.

وبخصوص حراك الريف قال ماكرون إن “الأمر يعد شأنا داخليا للمغرب”، واستدرك قائلا “ العاهل المغربي حريص على تهدئة الأوضاع، وأخبره أنه سيعتمد إصلاحات في هذا الإطار”.

ويرى باحثان مغربيان أن زيارة ماكرون للمغرب تبين “العلاقات القوية بينهما “، فضلا عن “مساهمتها في تقوية الملفات المشتركة التي تربطهما”.

رهان متبادل

بقدر ما تراهن الرباط على باريس في الاستمرار في الدفاع عن مصالحها، وعلى رأسها الصحراء داخل أروقة الأمم المتحدة المتقبلة الأجواء، بقدر ما تراهن فرنسا على المملكة في تقوية حضورها بالقارة السمراء، والدفاع على الفرنكفونية، فضلا عن السند الكبير في محاربة ظاهرة الإرهاب، التي تقض مضجع القارة العجوز.

وقال خالد الشيات، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة وجدة (شرق) للأناضول إن زيارة ماكرون للمغرب في أول زيارة له خارج الاتحاد الأوروبي، تبين “العلاقات القوية بينهما “، فضلا عن “مساهمتها في تقوية الملفات المشتركة التي تربطهما”.

وقال الشيات إن ” هناك العديد من الملفات المشتركة بين البلدين، مثل الموقف الثابث لفرنسا في الدفاع عن قضية الصحراء بمجلس الأمن والأمم المتحدة، فضلا عن التوافق في المجال السياسي بعدد من الملفات “.

وأوضح أن التعاون الاقتصادي وحجم التبادل التجاري والاستثمارات ، تدل على أن هناك ترابط كبير بين البلدين ، فضلا عن العلاقات المتميزة بينهما “.

وتابع “فرنسا تعتبر المغرب قطب سياستها الخارجية في شمال إفريقيا”.

ولفت إلى أن باريس تعتزم زيادة حضورها بأفريقيا، وتجد الرباط سندا لها لتحقيق هذا الهدف، بالنظر إلى عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي ، وحجم الاستثمارات التي أطلقها مؤخرا بهذه القارة.

وصادقت قمة الاتحاد الإفريقي، يناير الماضي، على عودة المغرب لعضويته بعد أكثر من ثلاثة عقود من انسحابه؛ احتجاجاً على قبول الأخير لعضوية جبهة “البوليساريو”، التي تطالب بانفصال إقليم الصحراء عن المغرب.

وتتواجد حاليا بإفريقيا أكثر من 1000 مقاولة مغربية، استثمرت ما بين 2008 و2015، ما مجموعه 2,2 مليار دولار أمريكي، خاصة في إفريقيا جنوب الصحراء.

المغرب يعبر عن مصالحه على لسان فرنسا

قال محمد العمراني بوخبزة أستاذ جامعي في العلاقات الدولية للأناضول، إن زيارة مكرون تبين طبيعة العلاقات التي نسجها المغرب مع فرنسا وفق مقومات جديدة، خصوصا أنه أضحى يؤسس لعلاقات خارجية قائمة للشراكة وليس قائمة على التبعية.

وأشار إلى أن هذه الزيارة ستعرف التطرق لمجموعة من الملفات المشتركة، خصوصا أنها تأتي في إطار التنافس ما بين فرنسا واسبنيا في بناء شراكات متميزة مع المغرب.

وأشار إلى أن فرنسا تدافع عن مصالح المغرب، مثل المحطة الأخيرة المتعلقة بمجلس الأمن والتقرير الذي أعده الأمن العام وفرنسا عبرت بشكل كبير لدعمها الصريح للمغرب ، ويمكن القول إن المغرب يعبر عن مصالحه على لسان فرنسا.

وبدأت قضية إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء تواجد الاحتلال الإسباني بها، ليتحول النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة. وتعرض الرباط حكماً ذاتياً على سكانه، فيما تدعم الجزائر جبهة “البوليساريو” التي تدعو لاستقلاله.

ويتحدث المغاربة بطلاقة اللغة الفرنسية، وأغلبية المؤسسات العمومية والخاصة تكتب وثائقها بالللغة الفرنسية، وتصدر العديد من المؤسسات الرسمية تقاريرها في اللغة الفرنسية أولا ثم العربية ثانيا، فضلا عن التعليم الذي يعتبر جزء كبير منه باللغة الفرنسية .

وبحسب إحصاءات رسمية ، يقيم أزيد من 60 ألف فرنسي بالمغرب

أوراق الرباط وباريس الرابحة

وقال بوخبزة إن أوراق متعددة رابحة لبلدين من خلال شراكتهما ، ولم تعد فقط مرتبطة بالاقتصاد والسياسة.

وأوضح أن فرنسا تجد في الانفتاح المغرب على أفريقيا ، فرصة لتقوية حضورها .

وأشار إلى أن فرنسا تعتمد على المغرب في محاربة الإرهاب، فضلا عن الجانب الاقتصادي الحاضر بقوة ، والمغربين المغاربة بفرنسا ، حيث وصل العديد منهم إلى مناصب كبيرة.

وأعلن المغرب في مناسبات سابقة أن ساهم في تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية بعدد من الدول بما فيها فرنسا.

ويعرف التعاون الأمني بين البلدين تنسيقا كبيرا، فضلا عن الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين في هذا المجال.

وتعتبر فرنسا هي أول مستثمر بالمغرب بنسبة 38 % من إجمالي الاستثمارات الأجنبية خلال الفترة ما بين 2008 و2015، متبوعة بالإمارات ب13.4 % وإسبانيا ب5 %، بحسب وزارة المالية المغربية.

وتتواجد أكبر جالية مغربية بالخارج بفرنسا حيث يبلغ عددهم نحو مليوني مغربي، فضلا عن أن تحولاتهم المالية هي الأكبر من نوعها.

وتعتبر فرنسا أول شريك اقتصادي للبلاد، فضلا عن جاليتي البلدين الكبيرة بكل منهما، ووجود نحو 750 شركة فرنسية داخل المغرب.

والمشاريع الكبرى التي أطلقتها فرنسا بالمغرب مثل مصانع السيارات ( يوجد مصنع للسيارات “رونو” بطنجة شمالي المغرب، وأطلق المغرب مشروع إنشاء مصنع ل”بوجو سيتروين” بمدينة القنيطرة خلال يونيو عام 2015 سيبدأ عمله خلال 2019) حيث من المتوقع أن يصل إنتاج السيارات داخل البلاد إلى مليون سيارة سنويا مستقبلا ، بالإضافة إلى الجالية الفرنسية الكبيرة بالمغرب، والسياح الفرنسيين الوافدين على البلاد (تمثل السوق الفرنسية 30 % من إجمالي السواح الذين يزورون البلاد) ، وهو ما يجعل فرنسا الشريك المركزي والاقتصادي الأول للبلاد .

وشهد عام 2014 مجموعة من الخلافات بين البلدين وصلت إلى استدعاء شارل فري السفير الفرنسي بالمغرب أنذاك أكثر من مرة، وتعليق وزارة العدل المغربية لجميع اتفاقيات التعاون القضائي بين البلدين،  وشكل قيام الشرطة الفرنسية، خلال زيارة رسمية لعبد اللطيف الحموشي المدير العام لمديرية مراقبة التراب الوطني(المخابرات المغربية) إلى باريس، بمحاولة استدعائه، شرارة اندلاع الأزمة بين البلدين، وذلك خلال فبراير شباط 2014. (الاناضول)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لا اعرف لماذا كلما وجدت مقالا عن المغرب الا ووجدت جزائريا يتحدث عن الصحراء المغربية ويقول هراء مثل شعب الصحراء. الصحراء منطقة وليست شعبا والصحراويون قبائل مغربية القسم الغالب منها متواجد في المناطق الداخلية من المغرب. وجل دول العالم تعترف بمغربية الصحراء قلة قليلة تعترف بالبوليزاريو واغلبها فعلت ذلك ليس حبا في اهل الصحراء انما ضدا في المغرب دولة وشعبا ومحاولة لاضعافه.

  2. لمادا ياسى خالد فى شهر رمضان وتكدب.لماد لاتقول لايوجد ولا دولة فى العالم تعترف بمغربية الصحراء الغربية.ثنيا لمادا تقحم الجزائر فى مشكل يعالج فى اورقة الامم المتحدة. هل الجزائر هى الوحيدة التى تطالب بلاستفتاء وتقرير المصير لماد لا تقول الجزائر و جنوب افريقيا زيمبابوى نميبيا انغولا اغندا نيجريا اتيوبيا كوبا فنيزولا المكسيسك نيكارغو ا كولومبيا الاكوادور و قريبا السويد النرويج الولايات المتحدة بريطانيا .فسنرى مادا ستفعل امكم فرنسا.فى هدا الاسبوع تلقيتم صفعة فىللجنة 24 للامم المتحدة لتصفية الاستعمار.يزكم كدب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here