الاقتصاد الاردني الى أين؟ يقول أينشتاين: “الجنون هو أن تفعل نفس الشيء مرة بعد أخرى وتتوقع نتائج مختلفة!” وآخرون قالوا “الغباء هو فعل نفس الشيء مع انتظار نتائج مختلفة”!

د. عبد الحي زلوم

أبدأ بالموجز :

لو صدقت هاتان المقولتان فإننا نعيش بين حالتين احلاهما غباء ، وتغيير الوزارة والوزراء على نفس النهج الاقتصادي وتوقع نتائج مختلفة هو الجنون. وحيث أن الجميع يعرف ذكاء الاردنيين وانهم لا أغبياء ولا مجانين فالمطلوب  نهج اقتصادي مختلف . وحيث أن الاقتصاد والسياسة وجهان لعملة واحدة فهذا يقتضي اعادة النظر في فرضياتنا وثوابتنا السياسية . ثوابت نظامنا الاقتصادي قد أوصلتنا الى طريق مسدود والى مديونية افقدتنا سيادتنا الاقتصادية وبالتالي السياسية،  وسياسة القديم يبقى على قدمه في عالم يتسمُ بالتغيير السريع هي افضل وصفة للإنتحار والخروج من التاريخ. الاردن ونظامه مستهدفان وعملية التجويع الاقتصادي هي للتركيع السياسي .

 والى التفاصيل:

***

من نبض الشارع:

قال لي السائق وهو يدخل أحد الأسواق التجارية الرئيسية في العاصمة ‏هذا المحل على اليمين مغلق لأنه قد أفلس، وانظر إلى اليسار لترى ‏يافطة للبيع بأسعار التصفية. ابن عمي تم الاستغناء عنه ‏في شركة على وشك الإفلاس و لي قريب آخر  ‏صفى أعماله و ذهب بما تبقى له من رأسمال إلى تركيا . زميلي من ايام الجامعة يعمل مع أحد البنوك واخبرني إن الشيكات الراجعة  لعدم وجود رصيد وصلت الى مستويات غير مسبوقة . قلت للسائق: يا لطيف شوية شوية ، من كلامك ‏يبدو ان اقتصاد البلد خربان. فأجابني ليش حضرتك سائح  ام مغترب؟ ‏قلت له وما المشكلة برأيك. فقال الفساد  ‏وسوء الإدارة. ‏سألته ماذا تعني. فقال يا أستاذ باعوها . فقلت باعوا ماذا؟ قال نحن نمر قرب شركة ‏فرنسية اسمها أورنج كان اسمها قبل أن يبيعوها شركة الاتصالات الأردنية . هل تعرف ان شركات الاتصالات هي جزء من الأمن القومي، ‏فهل تقبل الولايات المتحدة مثلا بيع شركة اتصالات لاجانب ؟ هل الشركة الفرنسية اشترت شركة الاتصالات هذه إذا لم تكن تربح أم لتزيد حسنة من حسناتها عند رب العالمين  ؟ وألم يكن ‏ربح شركة الاتصالات احد روافد خزينة الدولة والتي يستعيضون عنها اليوم بضرائب جديدة كل يوم؟ ثم لماذا بيع شركة توزيع المياه لشركة أجنبية أيضا؟ ألا يستطيع الأردنيون أن يديروا شبكة مياه؟  ‏قلت له مستفزاً لكن هذه هي قوانيين العولمة وتحويل مؤسسات الدولة الى القطاع الخاص . فقال السائق يلعن أبو العولمة .  قال لي السائق انت طلبتني عن طريق التلفون . شركتي التي أعمل بها الاجنبية لا تمتلك حتى سيارة واحدة . لا تمتلك سوى انظمة معلومات . أعتقد أنه يوجد 10 الاف سيارة في الاردن تدار من قبلها ويتم تحويل 20% من اجمالي الدخل السنوي لهذه الشركة الاجنبية . أنا أعمل ب800 ديناريومي. مجموع دخل كل السيارات 30 مليون دينار  في السنة .  يتم تحويل 20% منها الى الشركة الاجنبية بالعملة الصعبة . الا تستطيع الدولة أو القطاع الخاص أن يصنعوا انظمة معلومات وشركة وتوفير العملة الصعبة لتبقى داخل البلد ؟ بالله عليك عمرك سمعت حكومة تقول ان سبب المشكلة الاقتصادية هو تهريب كروزات دخان من سوريا؟ ‏ضحكت وقلت له سمعت ان فريق اقتصادي من (فقهاء) اقتصاد البلد أرادوا حل مشكلة البلد الاقتصادية بتسعير الفلافل…. وصلنا الى بيتي وسألته  ‏قبل أن أغادر السيارة ما هي دراستك؟  فأجاب بكالوريوس إدارة أنظمة المعلومات.. و نصف الخريجين معي بدون عمل  . شكرته ‏وذهب كل منا في طريقه.

***

دع الارقام تتكلم :

الكاتبة الاردنية الدكتورة ميساء المصري كتبت قبل حوالي اسبوعين مقالين عن الاوضاع الاقتصادية في الاردن في جريدة راي اليوم جاء في أولهما :

  • ” تشير دائرة الاحصاءات العامة ان 37.6% من الأسر الأردنية دخلها بين 208 و 625 دينارا شهريا , وهي تعتبر تحت خط الفقر للفرد الذي وصل الى 814 دينارا , إضافة الى ان 16.8% من فئة الأسر الأردنية دخلها بين 625 – 833 دينارا، وبذلك نستطيع القول ان 54.4 % من الأسر الأردنية تعيش تحت خط الفقر او على حد الفقر وفقا للمعلومات الرسمية، اي نحو أكثر من نصف الأردنيين فقراء. وهي نتيجة ممنهجة بقوة ورضخنا لها ولمسبباتها. ” وفي المقال الثاتي عن اوضاع مدينة الرمثا على الحدود السورية الاردنية

  • كتبت : “حلم فتح الحدود الأردنية- السورية وخاصة مركز جمرك جابر, أعاد الأمل لأكثر من250 ألف مواطن،هم عدد سكان الرمثا … خاصة و ان إغلاق الحدود أفقد أكثر من 30 ألف شخص أعمالهم في المدينة، فوصلت نسبة البطالة الى نحو 47 %، و أكثر من 1500 محل تجاري أغلقت كانت تعتمد على التجارة البينية مع سوريا, بل ان الرمثا أصبحت مدينة منكوبة. …  بل ان عدد التجار الذين كانوا مسجلين في سجلات غرفة تجارة الرمثا عام 2011 بلغ 4800، والآن وصل عددهم الى 1000 تاجر.”

السؤال الذي يطرح نفسه هل كان لنا مصلحة في التحالف مع أعداء سوريا بكل ما لها وعليها وهم نفس الاعداءالالداء الذين يمارسون ضغطاً اقتصادياً ممنهجاً ضد حليفهم الاردني وأين المنطق في ذلك ؟

***

ما هو نهجنا الاقتصادي ؟:

نحن لا نسير حسب قواعد أي نظام. فالنظام  الرأسمالي في الولايات المتحدة عندما ينكمش الاقتصاد يتمُ تخفيض الفائدة لكننا نرفعها ونخفضها بناءً على قرارات البنك المركزي الامريكي والذي يقرر بناءً على معطيات اقتصاده . بينما كان الاقتصاد الامريكي في حالة نمو أعلى من المطلوب تمّ زيادة الفائدة فتبعها الاردن بينما هو في حالة ركود . في حالة ركود الاقتصاد الامريكي يتمُ تخفيض الضرائب وتقوم دائرة الضريبة بإرسال شيكات للمكلفين لزيادة الاستهلاك وتحفيز الاقتصاد . يقوم الاردن بزيادة قوانيين الجباية والضرائب في الوقت الذي ينكمش فيه الاقتصاد وتزداد معدلات الفقر.  اذن نحن لا نسير على خطى قواعد النظام الرأسمالي ولا على قواعد النظام الاشتراكي ولكن ابقاء القديم على قدمه ونظام (وانا مالي). هذا نظام الهمبكة ، إنه هو الطريق الى التهلكة.

***

هل يمكن معالجة الأزمات بتغيير الحكومات؟:

الجواب لا ولو جئتم بآنشتاين أبو الحكومات . المطلوب تغيير المنهج الاقتصادي بعيداً عن الثوابت التي اوصلتنا الى ما نحن فيه. فلا يمكن معالجة المشاكل بدون معالجة اسبابها !

على الاردن مراجعة ثوابته الاقتصادية والسياسية مع حلفائه الالداء فهؤلاء لا يريدون للاردن ولا لنظامه خيراً .

من السذاجة تقليل مصاعب الخروج من هيمنة (الحلفاء) الحاليين الا أن مصاعب البقاء ضمن هذه المنظومة تعني (أن نكون  أو لا نكون). وهناك فرصة للتغيير في عالم تتغير ثوابته ونظامه وتحالفاته بسرعة فائقة في صالح العازمين على الخروج من تلك المنظومة الظالمة . وللاردن  عناصر قوة جغرافية وجيوسياسية تستطيع أن تغير وجه الشرق الاوسط.

مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email

30 تعليقات

  1. .
    الفاضل غازي الردادي ،
    .
    — سيدي ، اشكر نصيحتكم وغيرتكم على الاردن ، ومن منطلق كوني احد من تفاوضوا رسميا مع السلطات السعوديه وتجمعني صداقات بأعضاء من ال سعود ممن تتوفر بهم الحكمه والإنصاف فإنني ودون تحامل اجد ان مشكله الاردن الاقتصاديه الأهم سببها سياسه سعوديه استنزافية ذكيه تعتمد ليس على غباء شعب اردني ذكي نشيط مبدع بل على فساد قطاع مؤثر من كبار المسؤولين الرخاص الذين يبيعون وطنهم بتوظيف قريب لهم او بهديه سخيه او مبلغ نقدي ،،، واسمح لي ان اضرب لك الامثله :
    .
    — تمكنت السعوديه عبر الفاسدين من مسؤولينا ان توقع اتفاقيات تعفي المنتجات السعوديه من كافه الرسوم الجمركية ( فسحقت ) مثيلاتها الأردنية في عقر دارها لان السعوديه دوله بترولية تقدم لمنتجها التسهيلات والدعم المالي الذي يودي لتخفيض تكلفته و ( سحق) المنتجات الأردنية التي تدفع تكلفه طاقه مرتفعه جدا وتقترض بقائده عاليه وتدفع ضرائب باهظة بما ادى لإفلاس المصانع الاردنيه ومزوديها وتحويل كوادرها من موظفين وعمال للبطاله .
    .
    — اذكر في بدايات التفاوض من عقود بين البلدين وقبل توسع الإعفاءات أنني حضرت جلسه بالرياض لإعداد قوائم بالسلع التي سيتم تخفيض او إلغاء الرسوم عنها و أضاف فيها المفاوض ( الأردني ) سلعه سعوديه للإعفاء سهى عنها الجانب السعودي ودمر دخولها صناعه كامله لاحقا .!!
    .
    — ولا بد من التطرق الى كارثه اللجوء السوري للأردن وهم اهلنا ، لكن بعض الأفراد ممن مولتهم وسلحتهم السعوديه أرسل أهله للأردن ليكونوا بإلامان ليقاتل مرتاحا في سوريا وعدد اهاليهم اكثر من ربع مليون ، اليست السعوديه أولى باستقبالهم من الاردن وتحمل تكاليف إقامتهم في السعوديه بدل ان تمن علينا بعض مؤسساتها الخيرية بعطاء يغطي بعض نفقاتهم ونتكفل نحن بالباقي .!!
    .
    — بل وصل الأمر بان يقول البعض زورا بان الاردن استفاد من اللجوء السوري والأردن بالأرقام الواضحة وقع في كارثه اقتصاديه إضافيه بسببه وكان على مسؤولينا ان يستقبلوا اللاجئين من الحدود السوريه وينقلونهم خلال ساعه واحده الى الحدود السعوديه القريبة جدا من نقاط عبورهم والسعوديه أولى بهم فهي شريك بالحرب هناك تحريضا وتسليحا وتمويلا .
    .
    — اكراما للسعوديه وتزلفا لها وطمعا في عطاياها عطل بعض المسؤولين الأردنيين المتنفذين بشكل دائم كل محاوله لفتح باب السياحه الدينية للاخوه الشيعه بما يحرم الاردن وفي افقر مناطقه من دخل سنوي لن يقل عن نصف مليار دولار .
    .
    — طبعا ليست السعوديه وحدها سبب مشاكل الاردن الاقتصاديه لكن لها دور كبير فيها ويستطيع الاردن خلال ثلاثة اسهر فقط ان ينقذ اقتصاده عبر قرارات بسيطه تضبط التغول من الجانب السعودي لكن هيهات ان يحدث ذلك والانتهازيون يمسكون بالقرار .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  2. أخي الكريم الكاتب نحنوشعب الاردن شعب قوي أولاً واشعب مثقف يوجد عندنا كثير من المثقفين والمفكرين بل اقتصاد والسياسات ولاكن جميع الموجودين حاليا من عشرات السنين وهم لا يتغيرون كنواب وزراء ورئساء حكومات طالما جميع موارد الدوله الرئيسية تم بيعها ولايوجد اي موئسسه تدردخل إلى خزينة الدولة من أين تئتي الحكومه بئموال الاا من الضرائب على الشعب أيضاً هذا هوا الذي فتح المجال في عملية انهب واسلب من المتنفذين والايستطيع احد على المحاسبه نحنو الان على حفة الهاويه في الوضع الاقتصادي صاحب الموئسسسه يشكي صاحب المحل يشكي صاحب المخبز يشكي صاحب الخضار يشكي إذن المواطن الفقير ماذا يفعل هل يقوم بصرقه هل يعمل اي شيء من أجل أن يعيش في لقمة يومه ما هوا الحل المطلوب الاان هوا أن كل مسئول في هذه الدوله أن يتقي الله في هاذ اشعب الكادح وان ترجع موارد الدوله برغم انه اصبح من المستحيل هذا يحصل علينا مراجعة أنفسنا أو نخضع إلى الأمر الواقع هوا تعرفونه جيدا التوقيع على مايسما بصفقة القرن الذي يدرس من سنة 2003 وكان صادر مخططه واصبح الأن جاهز تنفيذه سواء وافقتم ام لا سيتم ذالك لي انهو فرقو اشعوب عن بعضها ودمرو أكثرها من الدول العربية القويه واصبحة شعوبها مطهده ومفككه من أجل لايقوا عليهم احد وهم اصبحو من يئامر حكامها بل اصبحوحكامن لطاعه فقط طالبين أرضا من أجل كرسي العرش وااسلطان ومن تحتهم يفعلون ما يحلولهم في القضاء على اشعوب الله المستعان وحسبي الله ونعم الوكيل بكل واحد لايغار على هذه اشعوب المستضعفه التي أصبحة لاحولا ولاقوه لهم الابالله

  3. الى غازي الردادي ..العمالة المستوردة هي معظمها موجودة في الوظائف اللتي لا يريد الاردنيون العمل بها..وهذا موجود في كل دول العالم بما فيها امريكا..فمثلا المكسيكييون يعملون بوظائف لايريد الامريكي العمل بها..المشكلة ليست العمالة المستوردة…المشكلة اعمق من ذلك

  4. من المعيب جدا أن يقوم جاهل بتعليق يظهر دناءة تفكيره وتربيته ويشوه صورة المعلقين والمنبر لأن من يعتقد أن منبر يضم عباقرة واحرار ومثقفين من كل الاختصاصات ويرأس هذا المنبر الحر إبن فلسطين البار ابوخالد أن يقوم جاهل بالتعليق فقط كمسىء ويستطيع أي إنسان أن يعرف مستواه الثقافي لا أريد الحديث عن المستوي الأخلاقي لأن الجميع يعرف هذا المستوي المنحط…صدقوني هناك من يشوه صورة هذا المنبر بتعليقاته السخيفه والجاهله لكل شيء.. تماماً مثل إضافة بعض الرتوش علي لوحه لبيكاسو أو غيره من مشاهير الفنانين..
    سبق للدكتور عبد الحي زلوم أن وجه نقد لهذا الجاهل المسىء أظن دكتورنا يذكر ذلك!!!
    تحياتي وتقديري للجميع وارجو النشر ردا علي سفاهة معلق بدون ذكر اسمه الجميع يعرفه وهذا من حقي

  5. ____ الذين باعوا الإتصالات فكأن لا يهمهم أن يكونوا كتاب مفتوح . الإفلاس الأخلاقي هو نتاج السياسي و الإقتصادي . بيع الدول نتكلم عليه لاحقا … بعد الرحيل الطوعي أو الجلاء .

  6. بورك فيك يادكتور حرصك وغيرتك علي البلد كغيرك من الشرفاء الذين يحرصون علي ازدهار ورفعة وطنهم !!!هذا ليس بغريب علي دكتورنا العزيز حفظه الله ورعاه واطال في عمره

  7. الاسئلة المهمة التي يتوجب الاجابة عليها :
    – من الذي باع الشركات الحكومية ولماذا قام ببيعها ؟
    – هل تمت محاسبة من باع هذه الشركات ؟
    – هل عوقب من تسبب بهذه الجرائم الاقتصادية ؟
    بدون الاجابة على هذه الاسئلة واتخاذ الاجراءات اللازمة فلن يكون هؤلاء الفاسدون غير نماذج تحتذى من آخرين سائرين على نفس الدرب, ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب.

  8. مقال جميل ومؤلم: أين الإدارة السياسية والشجاعه بتكوين الأحلاف الجديدة؟ والابتعاد عن الأحلاف المترهله الصهيونيه ، اين الملك من كل هذا؟

  9. الفاضل / د. عبد الحي زلوم ،، بعد التحيه ،، والله يا دكتور انا لا افهم في الاقتصاد كثيرا
    ولكن الذي لا افهمه بالمره كيف يوجد بالأردن مليون او اكثر من العماله الوافده ، في ظل
    وجود بطاله بين الاردنيين ،، هل يحتاج الاردن لهذا العدد الكبير من الوافدين ، لا ادري كم
    تبلغ الاموال التي تخرج من الاردن كتحويلات من الوافدين ، ولكن بالتأكيد مبالغ كبيره
    يخسرها الاردن ،،
    اما عن فتح الحدود مع سوريا ، فلا اعتقد بوجود فائده كبيره منها ، ومخاطرها الامنيه أكبر ،
    ولان اغلب البضائع والمنتوجات الزراعية السوريه تذهب للسعوديه ودول الخليج ، وطبعا
    الحدود السعوديه مغلقه أمامها ، اذا فتحت السعوديه حدودها وسمحت لمرور البضائع
    السوريه ، عندها يستفيد الاردن من الاموال الجمركية لعبور البضائع السوريه عبر أراضيه ،،
    تقبل تحياتي واحترامي ،،

  10. خراب الاقتصاد الأردني وحالة الإرباك بين المواطنين وعمليات الخصخصة التي تمت وبيع مقدرات الوطن ولم يستفيد منها لا الوطن ولا المواطن وعمليات نهب أموال الوطن ولم يحاسب أحدا ولم يعود فلسا واحدا للخزينة تمت على أيدي عملاء توجههم سفارة أمريكا وإسرائيل سينتقم الله منهم مهما غابوا كل ذلك لأجل صفقة القرن والتي ستعطل باذن الله.

  11. هناك اخطبوط وشبكات عنكبوتية مرتبطة باميركا والصهاينة والغرب المخابراتي مع شبكات منتفعة بما يحصل هدفها ضرب الاقتصاد الاردني واشغال المواطن بتلك النتائج وخروج المستثمر وهذا من شأنه ان تبقى الاردن عاجزة ليبقى ارتباطها باميركا وما تقرره اميركا ,,
    فما فائدة الاردن بالاسد المتأهب الذي كان يتأهب لاحتلال سوريا من الجنوب عندما تتضعضع جبهات سوريا المختلفة بعد غزو الارهاب الصهيوني الوهابي الاميركي ,, ما فائدة الاردن بترك الصهاينة والارهاب يتناغمون واحيانا يتم تمرير مؤامرات عبر الاردن عند تدخلات عديدة للاردن ومنها نقل الخوذ البيضاء الذين تواسطت الصهاينة مع الاردن لاخراجهم وانقاذهم ..
    فاغتيال الاقتصاد الاردني هو مؤامرة واضحة ,, والحالة هو انه مرحليا يوجد صفقة القرن ويعمل من يعمل عليها على بقاء الاردن ضعيفا ليبقى يصغي لاميركا ,, ولو تابعنا اخبار الاردن فاثارة تلك الموضوعات بكثرة مؤخرا واشغال المواطن بهموم حياته اليومية والتي جعلت الانسان يصل لحالة يقال عنها بالعامية ,انها حالة قرف ..

  12. People who belong to the elite class in Jordan have gotten accustomed to being pampered for no other reason than their tribal affiliations or connections. Their sense of unjustifiable entitlement was not replaced by a pressing sense of responsibility to mitigate the effect of the dire financial situation the country is going through. The irony is that only the ordinary citizen who is bearing the brunt of the crisis is working hard to ride out this crisis while the elite are unashamedly joining opposition groups bemoaning their reduced undeserved privileges. This crisis affords the King the opportunity to adopt a new approach to the way positions of the state are assigned at all levels which must be meaningful and with competence being the foremost consideration. The Cabinet of Ministers is helpless otherwise

  13. المشاكل الاقتصادية التي تعصف بالبلد سببها البرلمان المعين من قبل الحكومة (تدخل الحكومة السافر في الانتخابات لانتاج اسوء موظف حكومي برتبة نائب ) وهو لا يمثل الا نفسه.اين كانوا عندما كان الفاسدين وعرابي الفساد وهم كثر عندما كانوا يصولون ويجولون في ميادين الاقتصاد وباعوا مقدرات الدولة بأبخس الاموال لنعاني نحن الاردنيين والاجيال القادمة من القلة والشح، لماذا لا يتكالبون على الفاسدين من الطبقات العليا واحضارهم الى المحاكم لاسترداد الملايين المسروقة وقتها ينظر الشعب في احترامهم لماذا لا يطالبون بمحكمة عادلة في القضية العامة قضية الدخان وهي الاتيان برانيا الياسيني واخوها للمساءلة.لماذا لا يسال البرلمان الملك مباشره عن سوء اختياره للحكومات السابقة ومن هو المسؤول عن بيع البلد وافلاسها، حكومة تعتمد على الضرائب ورسوم الدخان والمشروبات الروحية ورسم البغاء وتسعير الفلافل افرزت لنا تلك النخب الفاسدة من النواب والوزراء الذين يقدمون مصلحتهم الشحصية على مصلحة الوطن والمواطن.
    لا زالت البلد تموج في بحر من الفساد والفاسدين لقد تم افلاس البلد فعليا من كل ثرواتها التي كانت منبع جيد للخزينة، واصبحت الخزينة تعتمد تعتمادا كليا على جيب المواطن وما يضر صحته كالدخان، ولولا خوفها من المنظمات الدولية لاصبحنا وامسينا على الاعلانات حكومية يحث المواطن على التدخين.البلد تحتاج الى حجاج لقطع رؤوس الفاسدين من الى ثم النزول الادنى

  14. تحليل منطقي وواقعي..
    ليس عيبا ان نعترف باخطاءنا وانما العيب الاستمرار بها..
    ولا بد من مراجعة الامور بحكمة..
    فلدينا الكفاءات والثروات التي ان احسنا الاستفادة منها ادركنا الصواب اليوم قبل ان ياتي الغد الذي لا يحمد عقباه… وشكرا

  15. قمة المآسي في الارون هو غياب الارادة في الاصلاح واتباع نهج إقتصادي سليم . ماذا يمنع تجار الاردن من التمرد على السفارة الامريكية في عمان والتجارة مع سوريا؟ ماذا يمنع عقد إتفاقيات تجارية وخاصة نفطية مع العراق. فقط تنقصنا الارادة. وهذه الارادة يصوغها مجلس النواب فقط..

  16. تحية للدكتور عبد الحي زلوم
    والله ما تفضلت به معروف عند المواطن الاردني وكله انشغل عليه من زمان سواء كان مفروضا فرضا او نتيجة التحالف مع المعسكر الراسمالي ونهجه الاستعماري بخصخصة مقدرات الدول واغراقها بديون البنك الدولي وصندوق النقد الدولي للسيطره على القرار السياسي والدليل على ذلك عدم المقدره على تغير الاصطفاف حتى لو وصل التامر من قبل الاعداء الوطن والتامر على تغير هويته وليبقى بدور وظيفي لحساب القوى الغربيه والصهيونيه ولتصفية القضيه الفلسطينيه على حساب الشعبيين الفلسطيني والاردني بعد ان اوصلوا المواطن الى الفقر والبطاله بين الشباب ولكن الامل يبقى موجودا لان نفس المقاومه في الامه لا تزال حيه وتقوى يوما بعد يوم وتحيه للمقاومه اللبنانيه والغلسطينيه والعراقيه واليمني

  17. الدكتور العزيز…
    القضيه ان تغيير الحكومات عندنا لا يشمل تغيير الشخوص بل ذات الشخوص وكأنها عملية صحن وبنظل ندور فيه….
    لقد وضعنا اوراقنا جميعها في صندوق الأمريكي الصهيوني مع أتباعهم العرب… لم نجعل لنا ورقة واحدة قويه تكون جوكر تغيير الأوضاع….
    حتى علاقاتنا مع المحور التركي القطري لا ترقى إلى مستوى حتى التضامن … ما زلنا نحسب حساب الماستر الكبير والشقيق الكبير…

    الحل عند صاحب القرار… هو العالم ببواطن الامور … ولا يوجد مسؤول أو متنفذ في دولتنا يستطيع القول بأنه يعلم ما هو حاصل أو سيحصل إلا صاحب القرار فقط..

    يا صاحب القرار أنقذ الأردن ودولته ذات المئة عام… وانقذ النظام معهما… اقضي على الديناصورات في وطننا بنيزك قوة قرارك والشعب من خلفك… لقد مللناهم… يضحكون علينا في قراراتهم كحكومه … وعند الانتخابات يشبعوننا قولا وعند نهاية المجلس ينهبون ميزانيتنا كنواب….

    انقذنا يا صاحب القرار بأشخاص يتمردون على واقع الاقتصاد والسياسه… فأنت القائد للمسيره ونحن الشعب أمانتك

  18. للتذكير ، المطار الدولي الوحيد تديرة شركة فرنسية.

    سؤال: ما معنى أن يموت المرء في سبيل الوطن عندما يكون الوطن مزرعة للاجانب والمواطن ليس أكثر من عبد؟

  19. When the American ambassador in this Ivy League embassy décidé which border to open and which to close and who you trade with, there is no words after that

  20. يتطابق ما جاء في مقالكم مع تعليقات سابقة بأن الموضوع مسألة نهج وليس تغيير حكومات. ولو انني مع حل مجلس نواب لم ينتخبهم أحد وفي اسرع وقت ممكن.

    صدقني، لو صنع الاردن صاروخ غبي شديد الانفجار لا يتجاوز مداه مئة كم واطلقوه على وادي عربة فأصاب بيت شعر في الرويشد لهرول الغرب والشرق استرضاء للاردن ولشطبت ديونه من اولها الى اخرها بليل.

    لا يمكن للأردن أن يستمر سنة أخرى والظروف تتدهور بشكل مضطرد على النحو الذي نراه. نحن بحاجة لإعادة حساباتنا ولا أعتقد أن الأحلاف الحالية في صالحنا. كما يتوجب فتح الحدود مع سوريا وتركيا وتخليص شركات الاردن العاملة في الاتصالات والمواصلات والمياه والوقود من ايدي الأعداء ووقف ترهل قطاع التعليم والخدمات الطبية وقبل هذا وذاك وقف الاستدانة مما يسمى بالبنك الدولي

    مع شكري للكاتب الكريم.

  21. Mr. Zalloum, to use the IT/MIS lingo your Uber/Careem driver spoke: “It’s not a bug, it’s a feature”. All the economic malfeasance that you pointed out is working as it was/is intended – it’s shear perfection if you look at it from the point of view of those who created it and implement it. To use an American parallel, it’s a “Going Out of Business Sale” , “Everything Must Go” , Make an offer Mr. Zalloum if you see something that catches you fancy..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here