الافراج عن معلمة كندية كانت موقوفة في الصين

اوتاوا (أ ف ب) –

أكد مسؤولون الجمعة الإفراج عن مدرُسة كندية أوقفت في الصين لأسباب إدارية — وهي قضية غير متصلة بالخلاف الدبلوماسي بين بكين وأوتاوا.

وأكدت وزارة الخارجية الكندية بأن “مواطنة كندية تم توقيفها في الصين في كانون الأول/ديسمبر، أطلق سراحها وعادت إلى كندا” وفقا للمتحدث ريتشارد ووكر، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وكان قد تم الإعلان عن توقيف ساره ماكيفر، المتهمة بالعمل بصورة غير قانونية في الصين، بعد وقت قصير على الإعلان عن توقيف مواطنين كنديين اثنين هما الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ الذي يعمل لحساب مجموعة الأزمات الدولية، ومايكل سبافور المستشار حول كوريا الشمالية.

والرجلان اللذان اعتقلتهما الصين في 10 كانون الأول/ديسمبر اوقفا بشبهة “تهديد الأمن القومي”.

غير أن العديد من المراقبين يعتبرون بأن الخطوة الصينية هي رد على توقيف مينغ وانتشو، المديرة المالية لشركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات، في فانكوفر في 10 كانون الأول/ديسمبر.

وأكدت اوتاوا مرارا أن توقيف مينغ ليس له دوافع سياسية إنما جاء بطلب من القضاء الأميركي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here