الافراج عن صحافي جزائري بعد تخفيض عقوبة السجن بحقه لسنة مع النفاذ بتهمة “التجمهر غير القانوني” الى ستة أشهر مع وقف التنفيذ

الجزائر – (أ ف ب) – تم الافراج ليل الاربعاء الخميس عن الصحافي عدلان ملاح بعد تخفيض عقوبة السجن لسنة مع النفاذ التي صدرت بحقه في نهاية كانون الاول/ديسمبر بتهمة “التجمهر غير القانوني”، الى ستة أشهر مع وقف التنفيذ بحسب ما أفاد احد محامي الصحافي.

وأوضح المحامي نور الدين بن يسعد لوكالة فرنس برس أن محكمة الاستئناف أصدرت مساء الاربعاء حكما بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ ما يسمح بالافراج عنه.

وشكر عدلان ملاح بعد خروجه من سجن الحراش بالضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية “كل من تضامن معي وهيئة الدفاع” كما صرح لوسائل الاعلام.

وكانت النيابة طالبت بتأكيد عقوبة المحكمة الابتدائية بسنة سجنا مع النفاذ في المحاكمة التي دامت عشر ساعات.

وملاح مدير مواقع اخبارية جزائرية كان تم توقيفه في 9 كانون الاول/ديسمبر بالعاصمة الجزائرية أثناء تجمع دعم لمغني سجن في قضية ابتزاز اتهم فيها أيضا عدلان.

ويحظر التظاهر في العاصمة الجزائرية منذ 2001.

وفي 25 كانون الاول/ديسمبر 2018 حكم على عدلان بالسجن لفترة سنة.

وقالت منظمة العفو الدولية ان على محكمة الاستئناف بالجزائر ان تلغي هذا الحكم “العبثي”.

كما نددت منظمة مراسلون بلا حدود مؤخرا ب “التكالب القضائي” على صحافي وعبرت عن القلق ازاء ظروف اعتقاله “المفزعة”، مشيرة الى أنه وضع “في السجن الانفرادي منذ توقيفه” ويخوض اضرابا عن الطعام منذ بداية كانون الثاني/يناير الحالي.

وكان تم توقيف الصحافي مرة اولى في 22 تشرين الاول/اكتوبر في قضية ابتزاز مفترض قبل الافراج المؤقت عنه قبل شهر.

وهو متهم ب “الابتزاز” و”التعدي على الحياة الخاصة” و”التشهير” في قضية يحاكم فيها في 7 شباط/فبراير.

والجزائر مصنفة في المرتبة 136 من 180 في الترتيب العالمي لحرية الصحافة لسنة 2018 الذي تصدره منظمة مراسلون بلا حدود.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here