الاصلاح في الاردن.. لنبدأ بالفساد الاقتصادي.. والبعد عن الانقسامات العرقية

د. عبد الحي زلوم

كان هذا عنوان ندوة جمعية الشؤون الدولية في عمان الساعة 6 من يوم الثلاثاء بتاريخ 15/01/2019 . كان يدير الندوة سياسي ووزير تعليم عالي سابق على ما اعتقد . كانت هذه اول زيارة لي للجمعية واقدر عدد الحضور بحوالي 50 من كبار المسؤولين والانتلجينسية الاردنية بمن فيهم رؤساء وزراء سابقين ورؤساء اركان القوات المسلحة .. الخ .

صدف ان كان من يجلس بجانبي اللواء المتقاعد وسفير الأردن السابق في بغداد . سألته عن أحواله وكيف يقضي أوقاته ، فاعلمني أنه المسؤول عن مشروع لانتاج الكهرباء من الصخر الزيتي الاردني وهو مشروع مشترك صيني ماليزي استوني وسينتج 17% من مجمل كهرباء الاردن خلال سنة أو سنة ونصف . قلت له : هذا من اكثر الاعمال وطنية لاني منذ سنة 1982 وحتى اليوم حاضرت عن هذا الموضوع في نقابة المهندسين ومجمع النقابات الاردنية وتم استضافتي 4 أو 5 مرات على التلفزيون الاردني لبحث هذا الموضوع. ملخص ما كنت أقوله أن الاردن يحتوي على الاقل على 70 مليار طن تغطي حوالي 60% من مساحة الاردن وتحتوي على 40 مليار برميل من النفط اي ضعفي احتياط قطر من البترول (وليس الغاز). وحتى بمعدل سعر النفط 70 دولار للبرميل واستهلاك يتأرجح نتيجة نوع الوقود المستعمل لتوليد الكهرباء ، تكون فاتورة النفط في الاردن 3.321 مليار دولار في السنة . اذا كنا نتكلم عن 38 سنة ضائعة فهذا يعني ان الـ 12 سنة الاخيرة كان يمكن أن توفر على الاردن اي  ما يساوي حوالي 40 مليار دولار  مما يجعل مديونية الاردن صفراً . فهل سيكون الاردن بهذا الوضع الاقتصادي الصعب الذي يتوسل فيه للبنك الدولي لاقراضه لسداد فوائد القروض لا أوصولها، والتي ستزيد فوق المديونية ديناً آخر؟  وهل كان يتوجب على الدولة ان تصبح دول جباية و تدخل الى جيوب المواطنيين ومنهم 17% فقراء و18% فقراء عابرون حسب احصائية وتعبير البنك الدولي والفقراء العابرون هم الذين يتأرجحون بين اسفل الطبقة الوسطى والفقيرة .

جال في خاطري وأنا أجلس بجانبِ عزيزي مدير مشروع الصخر الزيتي أن اتكلم عن هذه الارقام وأن هذا الفساد الاقتصادي يرتقي الة اساءة كبرى بحق الوطن، حكومةً وشعباً. وأردت ان أقول ان عملية اعاقة استغلال هذه الثروة المعدنية الهامة كل هذه المدة كان منهجياً سواء عن جهل أم عن قصد . وكان بودي أن اقول ان افقار الاردن وايصاله الى حافة الهاوية الاقتصادية له اسبابه السياسية منذ ان رسم الاخرون وليس الاردنيون حدود بلادهم . وأن المذكرة الذي جاء بها وزير المستعمرات البريطاني وينستون تشرشل الى مؤتمر سميراميس في القاهرة سنة 1921 لانشاء امارة شرق الاردن كانت تقول إن الحدود المرسومة لهذا الكيان الجديد لا تحتوي على ما يكفي من مصادر طبيعية مما يجعل مساعدته اقتصادياً ضرورةً لحكومة صاحب الجلالة (بريطانيا) بالدعم المالي السنوي، ولكن كلفة الادارة المباشرة لبريطانيا لهذه المنطقة ستكون أعلى بكثير من الحكم المحلي. واختلف المؤتمرون في سميراميس بتسمية الكيان الجديد الى أن استقروا بتسميته بشرق الاردن .

كان سكان هذا البلد الجديد (وأول رئيس وزرائه كان درزياً من خارج الحدود) يتكونون من العشائر العربية وكذلك من خليط من مواطني بلاد ولاية الشام والتي كانت الامارة الجديدة جزءاً منها هي وفلسطين و سوريا و لبنان .

كانت التقسيمات الادارية بين شرق نهر الاردن وفلسطين  عرضية، أي كانت الكثير من عائلات نابلس في السلط فيما كان يسمى سنجقاً واحداً ، وكذلك كان سكان الخليل يتواجدون في منطقة الكرك والجنوب كما كان سكان شمال فلسطين مع سكان شمال الاردن (اربد) لان هذه المناطق كانت تحت وحدة ادارية واحدة . وكان من سكان الامارة من الوافدين الثوار من سوريا وغيرها . لذلك فالوحدة مابين ضفتين النهر هي حقيقة تاريخية وكل محاولات الفرقة بينهما هي محاولات جاهلة وتفتقد الى الف باء الوطنية والقومية والدينية .

انشأ الاستعماريون الدولة على معادلة السيادة الاقتصادية المنقوصة بحيث تبقى الدولة بحاجة دائمة الى المساعدات والتي بقيت بدون اقتراض الى أن جاءت اداة الاستعمار الجديد صندوق النقد الدولي سوءاً في الاردن أو سواه للتشجيع على الاقتراض لزيادة السلب من سيادة الدولة الاقتصادية . وحيث أن المساعدات هي ليست زكاة أو جزية تدفع للاردن فهناك متطلبات سياسية مما ينتج عنها سيادة سياسية منقوصة وذلك لتقوم الدولة الجديدة بالوظيفة التي تم تحديدها لها . لذلك فأول الاصلاح السياسي يبدأ بالاصلاح الاقتصادي .

الاصلاح السياسي والاقتصادي هما وجهان لعملة واحدة ، ويتطلبان محاربة الفساد وهو احدى صفات النظام الرأسمالي. فاكثر الرموز المالية في الولايات المتحدة هي من مافيا الامس سواءً عائلة روكفيلر أو عائلة كينيدي والتي كونت ثروتها من تهريب الخمور . ومن الضروريات لاي اصلاح اولاً اتخاذ القرار بضرورته وثانياً وضع الالية لتنفيذه وثالثاً اختيار الرجل المناسب في المكان المناسب حسب وصف وظيفي علمي واضح متخطياً القبلية والمناطيقية والطائفية. وعلوم الادارة تقول إن تدمير اي مؤسسة سياسية كانت أو اقتصادية يكفي واحد أو اثنين لتولي من غير المؤهلين اي مؤسسة حتى ولو كانوا من ذو النوايا الحسنة فستصبح تلك المؤسسة  ركاماً يعشعش داخلها الفساد.

اقام الاستعمار دويلات ودول العشائر والقبائل فسلب معها مقدرات تلك الدول . ومن اساليبه تشجيع الانقسامات في المجتمعات لتصبح تلك المجتمعات افراداً أو قطيعاً بلا تنظيم ولا راعي فيسهل قيادتها .

كان الجمع من الحضور في تلك الندوة من الانتلجنسية الاردنية لا ينقصهم الخبرة ولا الذكاء . وكان تعليق رئيس الجمعية رئيس الوزراء الاسبق الدكتور عبد السلام المجالي أن النقاش اغفل نقطة هامة بحيث انهم تكلموا عن احزاب مع ان الدستور الاردني لا يسمح بالانتخاب الا للافراد وليس للاحزاب وأن محاولة الخروج عن الفردية بإدخال القوائم في قانون الانتخاب الجديد قد أفسد ولم يصلح وتمنى على الحضور لو درسوا الدستور بشكل أوفى.

ما أثارني في ذلك الاجتماع أن مدير الندوة قال لاحد المتكلمين (انت كردي) . وعندما اردت التكلم قال انت خليلي . في جلسة تدعو الى الاصلاح وجدت ان مثل تلك التصنيفات لا تخدم المجتمع الواحد ولا تخدم الاصلاح . فكافة المجتمعات العربية التي رسم حدودها الاستعمار وليس شعوبها تتكون من مكونات متعددة . ففي الاردن العرب والشركس والشيشان (والبلجيك) وفي مثل هذه العقليات تستطيع مشاجرة بين ناديين رياضيين أن تشعل فتنة . فعلينا أن نحدد ما هي هويتنا هل نحن اردنيون ؟ أم سلطيون ؟ ام كركيون ؟ ام خلايلة ؟ أم شوام ؟  ام أن هويتنا هي الاردن أولاً ؟ او ماذا ؟ قلت لمدير الندوة علينا أولاً حين نتكلم عن الاصلاح ان نحدد ما هي هويتنا واردت ان استطرد فقال لي  انتهى الوقت … مع أنه لم يبدأ . عندها هممت بالخروج من الندوة الا أن دولة الدكتور عبد السلام المجالي اصر أن أبقى وأن أكمل حديثي . ففعلت وذكرت بعض مما ذكرت في هذا المقال اعلاه . ولعل أحد النقاط الهامة التي ذكرتها هي أن الوضع الاقتصادي للناس والذي بظني انه مبرمج للضغط السياسي على الدولة الاردنية لتنفيذ ما لا يرضاه النظام والشعب وأن مقاومة محاولة الاكتفاء الذاتي كانت هدفاً تخريبياً ليبقى البلد قابلاً لدوره الوظيفي أو اي شروط اذعان اخرى .

            مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. ما دام في عشائرية ، سيستمر الاردن في التدهور وفي كل المجالات حتى النهاية الحتمية المجتمعات المتخلفة.

    حديث الكاتب، يعيدنا إلى المربع الأول: وهو أن جميع الكيانات في المنطقة بما فيها الكيانات التي ستظهر الى الوجود في المستقبل. القريب ، فاقدة للشرعية لأنها في الأساس كيانات وظيفية كونها الشر لمحاربة الأمة منذ إنشائها وحتى صحوة امة مثخنة بالجراح. حتى إن كثير من هذه الكيانات لم تخض حرب استقلال، وهي بالتالي لم ولن تستقل مطلقا.

  2. إلى الأخ المغترب يمكن توليد الطاقةبالحرق المباشر للصخر الزيتي في مجال الصناعات الكبرى وتوليد الكهرباء وللحد من الأثر البيئي الناتج عن الادخنه الناتج يمكن استخدام نظام فلتره

  3. علمت من احد العاملين في هذا المشروع ان حصه الاردن هي اقل من 20% من الناتج يسرني ان تكون ماليزيا احد المستثمرين

  4. الى الاخ فواد بطاينه
    اشكرك على تعليقك ، أنت وأنا قد بلغنا من الكبر عتيا وما نبتغيه من الكتابة هو محاولة متواضعة لنقل ما لدينا من معلومات أو تجارب لعل الاجيال القادمة خصوصا من الشباب يجدون فيما نكتب ما يساعد في الخروج من المستنقع الذي يعيشه وطننا العربي ، نحن لا نمتلك الحقيقة ولكننا نسعى اليها . وما دام الهدف هو مصلحة الاوطان فالاختلاف ليس مشروعا فقط بل من الضرورات.
    انت يا عزيزي أعلم مني بالشان الاردني ولكن مشاكله هي جزء من مشاكل العالم العربي البائس والمتشابهة كثيرا في تفاصيلها وثانية شكرا على ملاحظاتك.

  5. أتحي على القامة العربية الدكتور عبد الحي زلوم . وأذكره أن الفراغ السياسي المقصود كسياسه في الأردن وأعتقد في معظم الدول العربية ، خلق صالونات سياسية متنوعة الرؤية . ومع كل الاحترام لشخصيات هذه الصالونات فإنها تمثل شرائح مجتمعية منسجمة سياسيا مع نفسها ، وأنت عزيزي الدكتور عبد الحي تعلم الطبيعة الاجتماعية والسياسية للمنبر او الصالون الذي تتحدث عنه .إنه يمثل طبقة رجال الحكم المتقاعدين تجمعهم ثقافة النظام وثقافة نعم . ولكن الفروق الفردية الثقافية وأقصد الثقافة العامة بما فيها السياسة هي واسعة بينهم ولا تجمعهم فالمسئولون في الدولة فيهم شريحه واسعه ضحلة الثقافة او المعرفة مطلوب وجودها .
    ولقد القيت محاضرة في هذه الجمعية قبل حوالي عقد من الزمان في السياسة الخارجية الاردنيه كشخص اعتبروه من طينتهم السياسية كسفير إلا أنهم سمعوا كلاما اعتبره بعضهم كفرا ولا قت مادة المحاضره كل الاستهجان والرفض وزوبعة من الاحتجاج والمزايدات حين بدأت المناقشة حولها . وقد طلبت الاشتراك في ذات اليوم بالمنتدى ورفض شفويا باستهجان ، وكانت أخر زيارة لي لهذا المنتدى . نحن سيدي مغرومون بتزوير التاريخ واحتكار الحقيقة والشخصنة والاجتماع على الشر ورفض الرأي الأخر . نريد كل شيء دون أن نبقي لله او لغيرنا شيء .فانت دكتور تتكلم عن تجربة لك في منتدى معين وستكون هذه التجربة وتعقيبك عليها مختلفا لو كانت في منتدى أخر مثلا

  6. الي المغترب : مع احترامي لك .. لكن انت لا تعلم فنيات استخراج الصخر الزيتي الاردني ولا تعلم ايه شيء عن استخراج البترول في البرتا لا من قريب ولا من بعيد وكل معلوماتك الفنيه مستمده مما تقراه علي صفحات الجرائد . تحاول شتي الوسائل بالايحاء انك قريب من الديوان الملكي ا لاردني . ولست بموضع من التاكيد او النفي انك كذلك . لكن ساخذ القيمه الاسميه من كلامك فقط
    لكن بالنسبه للمعلومات الفنيه فارجوك ان تتحري الدقه فليس كل ما تسمعه صحيحا . استخراج الصخر الزيتي من الاردن لا يحتاج الي مياه ومن قال لك غير هذا فهو لا يعلم شيئا . ومن يحتاج المياه هو البرتا لاستخراج البترول الرملي عن طريق المناجم فقط ! وليس عن طريق اخر . ولا علاقه للمياه الجوفيه باستخراج البترول
    تكلم كما تريد في الامور الغير فنيه لكن الفنيه والبترول اتركها لنا ..

  7. انا قرأت كتاب نتنياهو مكان تحت الشمس وقد ذكر أن الإسم الذي كان مقترحا لإمارة الأمير عبدالله المنوي أقامتها كان المملكة الفلسطينيه الهاشميه ولكن الحاج أمين الحسيني مفتي القدس وغيره عارضوا ذلك لانهم رفضوا اي سلطه للأمير عبد ألله على الفلسطينيين واعتبروا ذلك امتدادا لاتفاقيه فيصل و وايزمن الشهيره عام 1916 قبل وعد بلفور والتي وافق بموجبها فيصل بن الحسين على أقامه دوله لليهود في فلسطين التي كانت تشمل شرقي الأردن في ذلك الوقت مقابل ان تساعد الحركه الصهيونية العالميه الهاشميين ماديا و سياسيا حتى يصبحوا ملوك العرب بعد ان يتم تدمير الدوله العثمانية. ما عليكم سوى البحث في ويكيبيديا الإنجليزية
    عن fisal Wiseman agreement وسترون نص لاتفاقيه مع الصور والخرائط. حسب الاتفاقية حدود فلسطين كل المنطقه غرب سكة حديد الحجاز وحتى البحر وهذه يجب ان تعطى لليهود.
    اذا استمرت هذه الإشكالية في الأردن بسبب إسم الدوله الذي وضعه تشرشل فما على الملك سوى تغيير اسم المملكه لتصبح أكثر تمثيلية لمن يسكنها. هذه وجهة نظري.
    لا تنسوا أن من ضمن الوظائف التى وضعت للدوله عند تأسيسها هي استيعاب العرب المنوي تهجيرهم من غربي النهر. ..لذلك حسب الرواية الإسرائيلية ان فلسطين قسمت بين اليهود والعرب الذين وافق الملك عبد ألله الأول ان يكون لهم فقط شرق النهر… ويقولون ان اختيار اسم لهذه الدوله هي مشكلة العرب وليست مشكلتهم ومن هنا نشأت فكرة الوطن البديل.

  8. .
    الفاضل خواجه فلسطين ،
    .
    — سيدي ، لكم أطيب تحيه وشكرا على ملاحظتك المميزه .
    .
    .

  9. ضحايا ووقود محرقة العصبيات في المرتبة الأولى الافراد البسطاء اصحاب النوايا الحسنة فطريا الذين لا يمتلكون مقومات الإرادة والتفكير الذاتي الحر ، وياتي بعدهم لاحقا طبقة من صغار الانتهازيين والوسطاء من صائدي الفرص على هامش المتبقي من الوليمة الذي يتافف الكبار عن أكله ، ويتصدر مقدمة مركز المشهد عصابة كبار كهنة المعبد الذين ينهشون ويبتلعون لوحدهم الاضحية الكبرى التي يطلقون عليها مسمى وطن لا يقبل القسمة على من حولهم من أبناء أبيهم !!! . هؤلاء الكبار بنفس الوقت يرتجفون ويتصببون عرقا ويلتفتون بشكل دائم للخلف بخوف للاطمئنان على ان الجمهور ما زال في ملهات الصراع ما بين الاخوة من نفس الجنس والفصيلة على لعق المتبقي من فتات وعظام الاضحية . ويعم خلفية المشهد صوت صاخب يحيا الوطن بايقاع وحدود هم سطروها ، وعلم بألوان هم رسموها لوحدهم .

  10. الى الاخ Al-mugtareb
    بعد التحيه والتقدير والاحترام
    انني احترم دائما رأيك و انني اعرف انك انسان مثقف و اذيب سوالي لك ولو كان عن طريق المزح هل تعني ان الاردن يكون الوحيد المحافظ على البيئة في هذه العالم
    لا يعم ما بتوفيش معانا و يا كرش ما في غيرك كرش . لك الشكر والتقدير

  11. فاعلمني أنه المسؤول عن مشروع لانتاج الكهرباء من الصخر الزيتي الاردني وهو مشروع مشترك صيني ماليزي استوني وسينتج 17% من مجمل كهرباء الاردن خلال سنة أو سنة ونصف
    هذه الفقره من مقالك . الاستفاده من الصخر الزيتي ستتم بواسطة الحرق المباشر للصخر ولا يزيد . ملاحظه اخرى الالمان قبل سنة 1900 انتجوا البترول من الصخر الزيتي الاردني ولا زالت معداتهم شاهدا على ذلك في جنوب الاردن .
    كما تعرف مخزون استونيا 5 بلايين طن ومخزون الصين 35 بليون طن من الصخر الزيتي .
    استونيا تقود تكنلوجيا الحرق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  12. ____ مقالة الدكتور عبد الحي زلوم تحيلنا إلى حالة ’’ البحث العلمي ’’ في الوطن العربي برممه . و إذا بهذا ’’ العلم ’’ في تعداد المفقودين من زمان . فتش عنه في الأحوال المدنية .. مصلحة الوفيات !!!
    .

  13. اسعد شبيطه

    د. زلــوم تحياتي
    الرقم 70 بليون طن مخزون الاردن من الصخر الزيتي هو من وكالة الطاقه الامريكيه والاردن حسب هذه اللائحه تعتبر ثالث دوله في العالم في مخزون الصخر الزيتي . وحسب تصنيف هذه الوكاله فكل طن صخر زيتي ينتج 15 جالون بترول اي ان احتياطات الاردن تعادل على الاقل 25 بليون برميل نفط . لقد طور الامريكيون تقنيه جديده لاستغلال هذا المخزون لديهم والذي يساوي 1.20 ترليون طن صخر زيتي . فهم يحفروا عموديا المسافه التي يريدون ومن ثم افقيا على الاقل 2000 م . وبئرين احدهما فوق الاخر ويضخوا في احدها بخار محمص لفصل الزيت من الصخر والاخر لسحب الزيت الناتج من عملية الفصل . تكاليف انتاج برميل من هذا النفط لا تتعدى 35 $ امريكي . ومن استغلال الصخر الزيتي الامريكي اصبحت امريكا اول منتج للنفط والغاز في العالم . تحياتي

  14. تحيه للدكتور زلوم
    المشكله الكبرى ان حدود سيكس بيكوا متمسكون بها جماعات وافراد اكثر من الذين وضعوها بقصد بقاء الاستعمار الناعم بدون كلفه والصحيح هو ان تصهر كافة الثقافات في مجتمع قوي ومسوءول تحت سيادة القانون

  15. من الممكن أن يكون شخص ما قوميته كرديه ، لكن أول مره أسمع أن هناك قوميه خليليه . من المفروض أن الأجتماع الذي تكلم عنه الدكتور زلوم ودعي لحضوره أن يعالج الأمور من جميع نواحيها .. هل ذلك ممكن ..

  16. .
    بعد التحيه لدكتورنا العزيز ، الذي اضاع وقته بذهابه لمحاضره تنظير ، وسأروي لك سرا وهو ان حضور كبار المسؤولين السابقين لاعمال هذا المنتدى هو شبه إلزامي لان هنالك ادوار في إلقاء المحاضرات وعليك ان تحضر لغيرك ليحضر لاحقا هو لك ، مثل عزايم الدور عند اخواننا السلطيه .
    .
    — ملاحظه فنيه على مشروع استخراج الطاقه من الصخر الزيتي ، أظن ان الأماني في هذا المشروع تتجاوز الحقائق لان التكلفه الاستخراجيه مرتفعه تتجاوز تكلفه الطاقه البديله عبر الرياح والخلايا الشمسية وقطعا الغاز ناهيك عن حاجه هذا النظام لكميه مياه تعادل برميلي ماء لكل ما يوازي برميل نفط مستخلص ولا تنفع المياه المالحه من البحر فمن آيهم سيتم توفير المياه للمشروع ، هذا اضافه للأثر البيئي المدمر للمشروع على نطاق واسع وهو مع نراه في مقاطعه البرتا بكندا حيث تسرب التلوث للمياه الجوفيه وينذر بكارثه .
    .
    — أتمنى ان أكون مخطأ وان تكون هنالك تكنولوجيا لا علم لي بها وذات جدوى خلف المشروع .
    .
    .
    .

  17. اذا دعي الدكتور عبد الحي زلوم لالقاء محاضرة في جامعة هارفاد (معهد دراسات الشرق الاوسط ) واستضافته اكثر القنوات العربية والف اكثر من ١٥كتاب بالعربية والانجليزية وترجم بعضها الى الالمانية فهل يضيره ان يوقفه مدير ندوة في عمان عن اكمال تعليقه؟
    وللعلم اخر كتبه نشرته كبريات دور النشر الامريكية الاكاديمية وهي دار جامعة شيكاغو للنشر .

  18. اذا دعي الدكتور عبد الحي زلوم لالقاء محاضرة في جامعة هارفارد (معهد دراسات الشرق الاوسط) واستضافته اكثر القنوات العربية والف اكثر من 15 كتاب بالعربية والانجليزية وترجم بعضها الى الالمانية فهل يضيره ان يوقفه مدير ندوة في عمان عن اكمال تعليقه ؟
    وللعلم اخر كتب الدكتور نشرته كبريات دور النشر الامريكية الاكاديمية وهي دار جامعة شيكاغو للنشر.

  19. نذكر بحديث الرسول عن العصبية القبلية: “دَعُوهَا؛ فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ”. فلنتأمل في هذه الكلمات المختصرة في حديث أكرم الخلق صلى الله عليه وسلم ولنتأمل في وضعنا المنتن نحن المسلون وفي كل المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والاعلامية , الخ. لن تقوم لنا قائمة ما دام يسيرنا قانون العصبية بدلا من قانون الحق والعدل الذي يقوم على مبدأ العدل والحق والمساواة , قانون يقوم على تجميع الطاقات وتوحيدها بدل تشتيتها أو تضادها, وكما تفضلت: “وفي مثل هذه العقليات تستطيع مشاجرة بين ناديين رياضيين أن تشعل فتنة”

  20. حفظ الله دكتورنا العزيز..حفظ الله الأردن بشعبه من كافة الأصول والمنابت كما كان يقول الملك حسين رحمه الله…حفظ الله الأردن من أشكال ونفسيات مدير الندوه العنصري المقيت رغم عدم ذكر اسمه وهذه هي أخلاق الدكتور عبد الحي زلوم الذي يتعفف لسانه عن أي إساءة شخصيه…رغم أن هذا الإنسان علي الجميع معرفته لكي يتجنبوا كراهيته التي تدل علي مرض نفسي يحاول من خلاله أن يقول أنه وطني أكثر من غيره…هكذا هم التافهون في مجتمعاتنا لا يجيدون إلا بث سموم الكراهيه بين أبناء الوطن الواحد…
    لكنني أستغرب محاضره علي هذا المستوي يديرها إنسان مريض عنصري…تحية وتقدير واحترام للدكتور عبد السلام المجالي علي موقفه المشرف واللعنه علي كل من يحاول العبث بوحدة الشعبين الشقيقين الاردني والفلسطيني رغم أنهم شعب واحد بل هم توأم من المستحيل الفصل بينهم وتفريق وحدتهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here