الازمة العراقية تخفف الضغط على النظام السوري وتغير خريطة التحالفات في المنطقة.. واستعادة كسب اول الثمار.. واعطاء الاولوية لمحاربة “الارهاب” ثانيها

 assad-new-new.jpg777

 

انتقال الاهتمامين العربي والدولي من سورية الى العراق بعد نجاح “التحالف السني” في الاستيلاء على عدة مدن عراقية يخفف العبء عن كاهل السلطات السورية، ولو مؤقتا، ويزيد في الوقت نفسه على كاهل المعارضة المسلحة في المقابل.

الدول العربية الداعمة لهذه المعارضة المسلحة، ونحن نتحدث هنا عن المملكة العربية السعودية ودولة قطر على وجه الخصوص، باتا اكثر انشغالا بالملف العراقي، وانحياز امريكا الى طهران باعتبارها القوة الاقليمية التي يمكن الاعتماد عليها والتنسيق معها، ولا بد ان تركيا الشريك الثالث في هذا التحالف تشعر بالقلق نفسه ان لم يكن اكثر.

فلسيد رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي ما زال يحنّ الى الموصل، وخطف الدبلوماسيين الاتراك فيها كان ضربة موجعة له، وصداعا قد يستمر لاسابيع ان لم يكن لاشهر، فالدولة الاسلامية التي خاضت مواجهات دموية مع فصائل مدعومة من تركيا في ادلب واعزاز في الشمال الغربي لسورية قرب الحدود التركية ارادت ان توجه رسالة قوية من خلال عملية الخطف هذه لا بد ان السيد اردوغان اقدر من غيره على فك رموزها.

ففي غمرة انشغال المثلث السعودي التركي القطري بتطورات الازمة الحالية وتعقيداتها نجحت قوات الجيش العربي السوري في استعادة مدينة كسب في منطقة الاذقية، وهي المدينة الاستراتيجية التي تقع في قلب المناطق التي يشكل ابناء الطائفة العلوية الاغلبية فيها حيث احتفلت المعارضة المسلحة بالاستيلاء على المدينة واعتبرته اختراقا كبيرا، نقل الحرب الى قلب هذه المنطقة التي ظلت آمنة طوال السنوات الثلاث الماضية.

لا شك ان الكارثة الكبرى التي لحقت بحكومة السيد نوري المالكي وتمثلت في انهيار قواته مثل بيت العنكبوت امام التحالف الذي استولى على الموصل وتكريت والفلوجة احدثت صدمة للسلطات السورية التي لم تتوقع هذا الانهيار السريع وبالطريقة المهينة، ولكن بروز الدور الايراني والاعتراف الامريكي به قد يعوض او يخفف من حدة هذه الصدمة، لان اي تفاهم امريكي ايراني في العراق قد يمتد الى سورية في المستقبل، اذا نجح هذا التفاهم في حسم الامور لصالح حلفاء ايران في العراق، وعزز مجددا من مكانة السيد المالكي.

النظام في سورية سيعمل على استغلال انشغال خصومه في الملف العراقي لتحقيق مكاسب اكبر في ميادين المعارك، وما قصف طائراته المكثف لمواقع للدولة الاسلامية في مناطق الرقة ودير الزور الا بداية تحول جديد في سلم اولوياته، وتأكيد اضافي بأن كل ما رددته المعارضة السورية واجهزتها الاعلامية بأن الدولة الاسلامية موالية للنظام في دمشق غير دقيق.

الانحسار الاعلامي عن الازمة السورية، والعربي على وجه الخصوص، مكسب اضافي ومهم للنظام السوري، فقد لعب هذا الاعلام دورا قويا في ارباك النظام لصالح المعارضة وتضخيم انتصارات الاخيرة.

ولعل النقطة الاهم من كل ما سبق، تطابق وجهة نظر القيادة السورية مع نظيرتها الامريكية فيما يتعلق بمسألة “الارهاب” وضرورة اعطاء الاولوية لمحاربته، مما يعني ان هدف اسقاط النظام الذي تبنته واشنطن على مدى السنوات الثلاث الماضية قد تراجع على سلم الاولويات الامريكية، وهذا انحياز صريح لوجهة النظر والتقويمات السورية الرسمية في هذه الصدد.

ما جرى ويجري في العراق سيؤثر حتما على مجريات الامور في سورية في المستقبل المنظور، فالاعبون في الازمتين السورية والعراقية هم انفسهم، عربا كانوا او غير عرب، ولكن الجديد هو حدوث انقلاب في خريطة التحالف، فمن كان يتصور ان تصبح ايران الحليف الاوثق لواشنطن وليس السعودية مثلا؟!

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

43 تعليقات

  1. علي رضا / 110
    لقد وضعت النقاط على الحروف ، بارك الله فيك ..!!..

  2. بعض الدول لاتعلم بان الخطر قادم اليها بعد افلاسها واستنزافها من عشرات السنين وهذة نتيجة واسباب السياسة التي تهمل الوطن والمواطن ولاتعمل لمصالحهم و تشرع وتنتهج اطائفية بين مواطنيها هي من يحصد الخسران وهنا اقتربت نهايت الغطرسة والتخبط الاهوج فهل يقولنا عبقري زمانه منهي الدول التي تفرخ الارهاب وتنشر فكره وتموله وتنشره حتى تشوه صورة الاسلام وسمعة المسلمين في الارض وبدون وعي ولاعلم ولامعرفة بنتائجه وفي الاخير هي من تحصد محاصيله بتفرقة عبادالله ونشر الفتنة بين المسلمين حتى اصبحت منبؤذة من شعوب العالم اللهم انصر الحق واهله ودمر الباطل ومن يتبعه وانقذ عبادك المؤمنين من شرور المجرمين اظالين والمظلين امين يارب العالمين بحولك وقوتك التي لاتقهر…

  3. اعتقد أن رأي اليوم أخطأت في تحليها وأوافق على من قال أن العراق اصبح خارج لعبة الداعمين للنظام السوري إضافة لخلخلة الموقف الإيراني وتلقيه ضربة أُخرى أخلت بتوازنها وقد تنقذها امريكا بحكم تلاقي المصالح الوقتيه ولكن بعد اقتطاع جزء من الكعكة العراقية

  4. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا حل الا باحياء القوميه العربيه

  5. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا حل الا باحياء القوميه العربيه

  6. من يجهل أن داعش من صناعة بشار، فهاهو الآن يعلم علم اليقين، بشار هو من صنع فعلا داعش بسوريا..
    ومن يتناسى أن داعش من صنع بشار لأغارضه في سوريا، فسامح الله.
    في فقرة أخرى من الموقع كتبت أن دور داعش فعلا غامض وضبابي.
    لاكن أرجو الإخوة المعلقين أن ” يلتسقوا ” بما هو مملموس في ميادين القتال بسوريا وبالعراق.
    1 – ميدان رقم واحد = في سوريا داعش تقتال الجيش الحر وتغتال وتذبح الثوار ، جنبا لجنب مع مليشيات الدفاع الرئاسي البشاري.
    2 – ميدان رقم إثنين = في العراق ، داعش تقتال الماللكي ممثل الشيعة الإيرانيين بالعراق.
    بصراحة ، دور داعش ضبابي.
    .

  7. روافض، صفویون، مجوس و …
    ما أکثرهذه المصطلحات فی التعلیقات. مستخدمو هذه التعابیر، یتهمون الشیعة بالطائفیة بینما انفسم غرقوا فی الطائفیة. یکفرون طائفة من المسلمین و فی نفس الوقت یتهمون الطائفة التی کفروها بالطائفیة!!!
    بالامس کان داعش من صنیع النظام السوری و الیوم صار قائد ثورة السنة فی العراق.
    بالامس سموا تدفق القاعدة و الارهابیین من 80 جنسیة الی سوریا ثورة الشعب السوری، و الیوم یسمون هجمات تنظیم داعش الارهابی و قتله آلاف الشیعة – حسب ما نقله تنظیم داعش نفسه – ثورة سنة العراق!!!
    صار فکرهم العوبة بید الإعلام المضلل الفتنوي الطائفی و هم یحسبون أنهم بریئون عن الطائفیة.
    کل ما یجری فی منطقتنا الیوم، تخطیط من اعداء الأمة الاسلامیة – سنة و شیعة – لتفتیت بلداننا. العدو هم الصهاینة یلعبون بنا کیفما یشاؤون و نحن فی غمرتنا ساهون.
    لکن العدو بحاجة إلی أدوات لتنفیذ خططه و هذه الأدوات هی شیوخ الفتنة و الفضائیات الفتنویة و الجماعات الارهابیة کداعش و النصرة و … التی کفرت طوائف مسلمة و مزقت الأمة الاسلامیة و شوهت صورة الاسلام و نفرت العالم منا!

  8. ما يجري في سوريا وفي العراق هي جريمة طائفية سببها تدخل إيران في كلا البلدين.
    وسبب تدخل إيران هو مصالحها الشخصية دون اخذ بعين الإعتبار ،أن الشعوب لا تهمها مصالح إيران الشخصية.
    بناء جسر الهلال الشيعي في المنطقة، تسبب في اغتيالات وتدمير.

  9. كان الله في عون العرب والمسلمين, سنة وشيعة
    اهل السنة والشيعة براءة من الطائفية ومن قلبوا ما يجري في سوريا الى حرب طائفيه هم مجرمون حقا, وهدفهم اشعال الفتنة وصب الزيت على النار وهذا ما كانت تبحث عنه طيلة عقود اسرائيل وخلفائها والحاقدين الغربيين على العرب والمسلمين, وللاسف فقد تحقق والله اعلم متى تنطفئ هذه النار التي اشعلت في سوريا منذ 3 سنوات. الجببش العربي السوري هو جيش عربي مسلم ومع انني اكره هذه الكلمة الطائفية اقول 95 % من هذا الجيش سني وما مشاركة حوب الله الا في معركة واحدة ب 600 مقاتل لا غير, واعتقد ان الأمر انتهى عند هذا الحد. وهذا الجيش يتكون من مئات الالاف من الجنود ولمبشترك منه في الحرب الدائرة سوى15% فقط لاغير. اذا ان السوريين يعرفون من هو عدوهم الحقيقي وان ما يجري في بلادهم هو بتخطيط منه
    لا ادافع عن فساد وطلم وفوضى لحق بالشعب السوري من جراء حكم الحزب الواحد ولكن الان سوريا باكملها مستهدفة كدولة وككيان وشعب من قبل اجهزة السي اي ايه والموساد والمحابرات البريطانية والفرنسية وووو.
    كونوا مع الحق مرة واحدة لوجه الله

  10. الاستاذ عبد الباري مقالتك جيدة ولكن عتبي على الذي يفرح بضرب سوريا مهما كانت تبعيته ولايرى تآمر دول الخليج على دول مايسمى الربيع العربي وضخ اموالها لحبك المؤامرات ولو ان عشر ماصرفته على ذلك حولته.لشعبنا الفلسطيني المقاوم لكان اجبر العدو الاسرائيلي علىلجم غطرسته ولكن فاقد الشئ لايعطيه وشكرا

  11. في النهايه بطيخ يكسر بعضه . العرب بشكل عام عندهم مرض اسمه السلطه والجاه. ولا ننسى انهم يمتلكون خصيله الحقد و الجبن والكسل والحسد والخيانة فهذه الصفات توارثوا جيناتها عبر التاريخ فأصبحت ممزوجه في دمهم منذ الأزل . الكل يخون الاخر ويغدر به ثم يُغدر به وهكذا دواليك كل من حكم العراق الواحد تلو الاخر الى نوري المالكي وهذه قاعده تنطبق على جميع العرب دون استثناء من المحيط الى الخليج ومن يقول غير ذالك اما منافق او جاهل لم يقرأه التاريخ. هذه الشعوب لا تصلح معاها المدينه فأبت الا ان تتقاتل وتأثر والنتيجه دمار وتفتت وشرذمه فتعود كما كانت الى جاهليتهم الاولى دوله غساسنه ودوله مناذره . الخطاب الطائفي الديني البائس الذي أتى من قطبي ومنبع الطائفيه في الجزيره وبلاد فارس هما أساس ٓما حل بهذه آلامه من دمار وتأخر وكلاهما استغلا جهل الشعوب وانقياد رعاعها في تأزيم الوضع وها نحن نرى تبعات هذه السياسه التي ستجر كل المنطقة الى حرب طائفيه لا تبقي ولا تذر.

  12. وأعقب على الكاتب وغيره ممن يكتب الجيش العربي السوري بأن يوضح من يقصد بل يكتب عصابات اﻷسد الفارسيه الصفويه المجرمه…..فهؤلاء لايبتون لسوريا وشعبها والعرب بصله …فهم عباره عن قطعان قامت ايران بتجميعها وتسليحها من عدة بلدان وارسلتهم لتدمير سوريا وقتل شعبها وجيشها ..والمهم او الهدف ابقاء ولائها ﻷيران وأبقاء بشار وعصابته في إدارتها لتنفيذ اجندتها الخاصه@!!!!

  13. مانعرفه ونتفق عليه نحن السوريون ان ماأصابنا من دمار وقتل من صنيعة ايران
    وعميلها بشار اﻷسد .. ونتأمل من هذه الثوره مهما كانت دوافعها ونتائجها ان تخفف الظغط علينا فتنسحب عصابات اﻷرهاب واﻷجرام الشيعيه العراقيه منها واللبنانيه ليحترقو بنيرانهم ونيران دعش اومهما تكون … فقد عاثو بسوريا وشعبها دمارا وقتلا تحت لواء الجزار اﻷكبر وعدو السوريين اﻷكبر بشار اﻷسد …. فلم يبقى من سوريا سوى اﻷنقاض بعدما دمرها بشار وشبيحته ومرتزقته … واالنصر آتن بأذن الله ليدفع ومن معه ثمن ماحصل لسوريا وشعبها…

  14. استاذنا الكريم عبد الباري :أتعتقد أن كل ما حصل ويحصل هو بالصدفة ،ياسيدي متى يعتبر ويتعظ العرب نواطير النفط الأسود كحقدهم الأعمى ،الآن أصبحت داعش حامية الاسلام والسنة طيب كيف نفسر قتالها مع جبهة النصرة على سبيل المثال الى حد الفناء وبكل الوسائل الدموية المتوحشة ،وبالآخر يقول لك شيخ الفتنة إنها ثورة ومقاومة ياسيدي ليفهم الجميع أن لا ثورات حقيقية في الوطن العربي حين يقتل الليبي الليبي والمصري المصري والسوري السوري والعراقي العراقي واليمني اليمني والحبل على الجرار كما يقولون ،على الأقل كما فهمنا وقرأنا عن الثورات الحقيقية أن لها فلسفة وأخلاق ومسارات تحقق العدالة والحرية وإعلاء دولة الانسان قبل كل شيء أما ما يحدث في الوطن العربي العتيد فهو بمثابة طرد العرب خارج التاريخ والجغرافيا لأنهم أصبحوا عالة على الكرة الأرضية التي ستلفظهم عاجلا أم آجلا .

  15. السعودية نهجت نهج الانتحاري في التفجير العراق ولعبت بي اخر الاوراقها وكانها تريد قلب الطاولة على الجميع واستبقت التحالف الاميراكي الايراني السعودية اما نكسب بغدد ودمشق معا او اما نخسرهما معا والى الابد وهدا يصب في مصلحة النظام السيسي في مصر ادا خسرت السعودية العراق وسوريا معا فهي سوف تفعل المستحيل للحافاظ على النظام السيسي حتى لو قدمت له عشرات مليارات

  16. أصبح مناصرو حلف الممانعة يؤولوا اﻷحداث بتخبط إلى درجة التناقض بعد كشف اﻷزمة العراقيةلكذبة مقاومة الشيطان اﻷكبر ..
    الحقيقة هي أن الجميع بالمنطقة يعلم بأن أمريكا والصهاينة من خلفهم ماضون في ما أطلقوا عليه الفوضى الخلاقة دون قدرة على المقاومة ..
    هذه الخطة بالفوضى الخلاقة ليست برأيي سوى مغامرة من الصهاينة بمستقبل المنطقة الذي وصل إلى مرحلة من الضعف مايمكنهم من تنفيذ أهدافهم دون هذه المغامرة .. ولكن النواميس الكونية اﻹلهية في اندحار الظلم والطغيان إذا حان وقتها يصبح معه التخطيط البشري وبالا على صاحبها..
    ماموقف العرب وإيران وتركيا من ذلك ؟..
    إيران لها مشروع بالمنطقة تم تمدده وتوسعه باغترار بعض المنتمين بالمنطقة بشعارات تحرريةوثورية زائفة ، وهذا المشروع على مرمى حجر من الكيان الصهيوني دون مقاومة – حقيقية – من هذا الكيان ومن خلفه الغرب .. لماذا ؟.. ﻷن هذا التمدد بحقيقته يخدم الفوضى المرغوبة دون أي خطر على إسرائيل ولذلك نرى التوافق الغريب بين المشروعين الصهيوني واﻹيراني على اﻷرض بعيدا عن مزاعم اﻹعلام بالجانبين ..
    تركيا الحالية أيضا لها مشروع ولكنه داخلي أكثر منه خارجي إلا فيما يمس حدودها ولهذا هي في وضع المراقب الذي يميل أحيانا لموقف الدفاع القريب من العرب كما سيأتي ..
    أما العرب وهم المعنيون بالصراع فهم ومنذ نهاية الاستعمار وبداية زرع الكيان اليهودي في تخبط باﻷهداف والوسائل ساهمت فيها ثورات وقيادات فاشلة- وبدعم من الغرب بشقيه الغربي والشرقي- استجلبت مشاريع لاتمت لثقافة ومعتقد اﻷمة حتى آلت أﻷمور للوضع الحالي ..
    ولذلك العرب حاليا في مقابل الفوضى الحالية هم في موقف رد الفعل فقط ..
    وهذا لايعني عدم وجود محاولات لاستنهاض اﻷمة من واقع ثقافتها ومعتقدها إلا أنها تجابه من الخارج والداخل بما لايسمح لها بالتبلور والنضوج فتقع نتيجة لذلك في أخطاء يتم على أثره شيطنتها وإبعادها ..
    هذه المحاولات هي الخاصة بالمشروع اﻹسلامي بشقيه، السياسي السلمي(اﻹخوان كمثال) ، والجهادي (الحركات الجهادية) تمثل توجهات اﻷمة ، فلا يتم لها الظهور إلا بمقدار ماتساهم به من الفوضى المرغوبة وعندما تصبح خطرا يتم القضاء عليها فورا (الجزائر ، مصر ، طالبان،الشيشان..الخ)..
    لكن .. هل هناك ضمان بالقدرة على التحكم في هذه الحركات التي تمثل ضمير اﻷمة .. الجواب بالقطع لا ..
    واﻷيام حبلى..

  17. لن يفوت النظام السوري أن يستفيد من زوبعة العراق الرملية التي تحجب الرؤية من الخارج
    لكن سيفوته أن لا أحد من الخارج سينسى ما تقترفه يداه في حق السوريين
    غريب هذا النظام مجرم الحرب كيف يتمسك بجريمته
    لا ننكر أن حربه شاملة وبمباركة من الدول الخائنة لكن في حسبنا أن الشعب السوري لن ينقرض
    النظام يبطش بالقتل الجماعي السريع لكنه في منظورنا ينزف وسينزف حتى يقضي نحبه بطيئاً

  18. الى احمد مؤنس
    ان من يقاتل تحت راية داعش ويقف في صفها ويبرر ااعما لها الاجراميه تحت اية زريعة كانت فهو داعشي ختى النخاع ..ولا يحق له ان يتحدث باسم السنه ولا باسم الثوار ولا باسم العروبه !!

  19. الى المدعو omar ayoub أو أياً كان اسمك الحقيقي لا تتبجح بتعليقات سفيهة ولا تشمل السوريين معك…سوريا عربية شئت أم أبيت ولفظ سوري هو فقط مؤقت والعروبة هي الجامعة والله ينصر العرب والاسلام على الانبطاحيين والانفصاليين والانعزاليين

  20. العد التنازلي لانهاء الارهاب بدأ عمليا وكافة المنظمات الارهابية التي تتستر بالاسلام سوف يتقلص دورها وحجمها تدريجيا وسوف تنتصر كل من سوريا والعراق وسيتراجع دور الخليج وعلى نفسها جنت براقش.

  21. تسمون هؤلاء القتلة و التكفيريين بالتحالف السني !!!
    انهم تحالف الشيطان! أنا سني و لا ارضى ان يمثلني او يتكلم باسمي هؤلاء القتلة!
    اخي الفاضل، مع كل الاحترام و التقدير، لا تدافعوا عن أكلة الأكباد و الذين يذبحون النفس التي حرم الله!
    اي سنة هؤلاء و من اي دين أتوا ؟!
    حسبي الله و نعم الوكيل٠
    حمى الله سوريا الأسد ورحمة الله على الشهيد ابو للشهيدين الركن المهيب صدام حسين.

  22. الشعب السوري المناضل فهم اللعبة فبادر وسحب البساط من تحت أقدام التكفيريين الغزاة القادمين من الشيشان وغيرها، كذلك الشعب العراقي بدأ يعد العدة لإسقاط هذا المشروع الخبيث الذي يقوده التكفيريون أيضاً ومن هم على نهجهم، فكما إنكسر الغزاة في سوريا، سيهزمون أيضاً في العراق ويولون الدبر، جحافل العراقين من جميع أطياف الشعب العراقي الشجاع في طريقهم لمقارعة هؤلاء الخبثاء ،،،،

  23. Thank you brother Ahmed Al Arabi, , your comments spot on, If I may say, well done and thank you again

  24. البعض الذين صدعوا رؤوسنا ان داعش من صنيعة النظامين الايراني والسوري مالهم اليوم صاروا يعتبرون الدواعش ثوارا حقيقيين ؟!اهكذا تكون الثورات الداعشيه ؟! ثم كيف يمكن لصاحب عقل وضمير ان يناصر هؤ لاء المتوحشين ويدعم مشروعهم الجهنمي ويدافع عنهم ولو بشطر كلمه ؟! اليست حربهم عبثيه واليس مشروعهم فتنوي شيطاني مشؤوم غارق في الظلام والجهالة ؟! اية دولة قانون وعدل واية دولة اسلاميه سيقيمها هؤلاء الخارجين عن كل دين وعن كل عرف ؟! بالامس جزوا رؤوس مجموعة من العلماء من اهل السنه في الموصل لانهم رفضوا مبايعتهم واطلقوا رصاص حقدهم على المدنيين الامنين وقتلوا شردوا ودمروا وعاثوا في الارض فسادا واجراما ! قتلوا الوف الاسرى وذبحوهم كما تذبح النعاج ..شوهوا وجه اانسانيه ولطخوه بالعار ..وليس لهم مشروع الا القتل ثم القتل واكل الاكباد وشرب الدماء ..فهل هؤلاء يمثلون السنة واي سنة يمثلهم هؤلاء الخوارج المارقين من الدين ؟! الشعب السوري كان رده حاسما على دعاة الفتنة والقتل والاجرام وهزم مشروعهم ومشروع اسيادهم بصمود جيشه وحنكة وحكمة قيادته الفذه وكل كلام اعداء سوريا من كتبة وجهلة وسماسرة ومأجورين صارا هراء ليس له معنى وانما هو نابع من هول الهزيمة والفشل الزريع ..سوريا ماضية الى طي صفحة التكفير والاجرام الى غير رجعه والواهمين الذين كانوا يحلمون بمعركة الساحل ومعركة الجنوب وغزو دمشق والمناطق العازله انما صاروا هم المعزولين ..عاشت سوريا حرة عربيه والخزي لخدم الاستعمار وادواته الذين يحملون اسماء عربيه ..ويشهدون الزور ويقولون ويعملون بغير ماامر لله ويدعون الى الفتنة والقتل ..خاب فالهم وفأل اسيادهم !!

  25. ليلاحظ من يقرأ عن السياسة السورية الخارجية فهي تحقق نجاحا مستمرا منذ 44 عاما والدليل على ذلك ان الأنفة الكبريائية لدى السوريين مع نظامهم الحاكم مستمرة فرغم الدماء والدمار الا ان سوريا قدرها ان تبقى شامخة ويحسب العربان من الاردن الى كافة دول الخليج لها مليون حساب بدل الالف حساب وستبقى كذلك الى ان يرث الله الارض ومن عليها وهذا مصداقا لحديث سيد الخق محمد صلى الله عليه وسلم
    عن عبد الله بن حوالة أنه قال: يا رسول الله ، اكتب لي بلدا أكون فيه ، فلو أعلم أنك تبقى لم أختر على قربك . قال: عليك بالشام ” ثلاثا ” فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم كراهيته للشام قال: ( هل تدرون ما يقول الله عز وجل ؟ يقول: أنت صفوتي من بلادي ، أدخل فيك خيرتي من عبادي ، ، وإليك المحشر ، ورأيت ليلة أسري بي عموداً أبيض كأنه لؤلؤ تحمله الملائكة ، قلت: ما تحملون ؟ قالوا: نحمل عمود الإسلام ، أمرنا أن نضعه بالشام ، وبينا أنا نائم رأيت كتابا اختلس من تحت وسادتي ، فظننت أن الله تخلى من أهل الأرض ، فأتبعت بصري ، فإذا هو نور ساطع بين يدي ، حتى وضع بالشام ، فمن أبى أن يلحق بالشام فليلحق بيمنه ، وليستق من غُدُره ( الغدر: بضم الغين وضم الدال جمع غدير )، فإن الله تكفل لي بالشام وأهله )

    صحيح / فضائل الشام ودمشق

  26. نتعجب كل العجاب، من هذا التحالف الداعشي، مع القوى العراقية التي كان هدفها إقصاء المحتل الأمريكي عن أراضيهم وعن ديارهم، نتعجب لأننا نعلم ان تلك القوى تختلف من حيث المنهج فلم تكن تلك القوى مذهبية، ولم تكن تلك القوى، تسمح بتفتيت العراق، فهدفها وطني بالدرجة الإولى، ولم تكن لتسمح، بفصل المذاهب عن بعضها البعض، فعدوها الاول كان هو الإحتلال الأمريكي، ولم نتوقع ان يكون او ان يصبح عدوها، هو المواطن العراقي العادي بغض النظر عن ملته او دينه!!
    رأينا التطرف الديني والمذهبي، في داعش، وكيفية انها تعتمد على البطش، وذبح وقتل كل من لا يواليها، من اي مذهبٍ كان او دين، فداعش مستعدة ان تحرق البيوت والكنائس والمساجد وتهدمها كما تهدم الأضرحة والقبور، ان كل ما تقوم به داعش، يبعدنا عن وصفها كتيار إسلامي ام ثورجي، يسعى للعدالة ام للحرية ام للوصول للحكم، لنشر الإسلام الحق او المحق في كيانها!!؟؟؟
    لم نجد فيها الا الكراهية العمياء لكل من لا يوافقها ان كان من المدنيين ام العسكريين، لقد تم تنفيذ قتل 1700 جندي عراقي، وتم اغتصاب العديد من الفتيات العراقيات، على مسامعنا وقتل العديد من الأطفال، ليس الا لأن داعش هي مليشيا، متسلطة متحابيه مع اجندات خارجية، ليس لها علاقة بالأسلام الحق، ولا حتى بتطبيق الشريعة الإسلامية!!!؟؟؟
    لم نكن نعتقد انه ستكون هنالك شراكة او تحالف، متناقض في المبدأ والجوهر بين القوى العراقية المعارضة للإحتلال الأمريكي والحكومة العراقية حالياً، كنا نتوقع انها قوى علمانية وسنية غير طائفية،،،،،،
    لو كان صدام موجود لما تشكل ايٍ من هذا التحالف بين قوى تناهض الإحتلال الأمريكي، وقوى مثل داعش التي لا دين لها ولا ملة، نعم نتعجب كل العجاب، ان يتحالف طرفين متناقضين في المبادئ والأداء.
    فأحدهم يدعوا الى طرد الإحتلال المتمثل بأمريكا والغرب بشكل عام ويدافع عن العراق كدولة واحدة موحدة، والأخر يقتل ويدمر مدن وبلاد بحجج الوصول للعدالة والدولة الإسلامية، تناقض كبير يدفع ثمنه العراقيين، وسيدفع ثمنه كذلك المتحالفين مع داعش ومليشياتها، والله المستعان.

  27. ان من يدعون إن ما يجري في العراق ثوره ،ماذا سيكون رأيهم عندما تصل داعش الى بلادهم ؟.

  28. الافعى إذا امتدت يسهل قتلها والتخلص منها
    كذا الصفويين الروافض عندما تفتح لهم عدة جبهات
    قتالية فإن هزيمتهم باتت قريبة وقريبة جدا
    فأنا اختلف معك يااستاذ عبدالباري ان الذي يقاتل في العراق
    داعش او الدولة الاسلامية لحالها ……
    الذي يقاتل في العراق ابناء الطائفة السنية والعشائر واحرار العراق
    والجيش البعثي الذي تم اقصائة ….
    لكن انا اتفق مع مقالك استاذ عطوان

  29. ان الحديث الذي تتناقله بعض وسائل الاعلام العربيه بان ماتقوم به داعش في العراق هو ثورة سنيه ضد الشيعه كلام يجافي المنطق والعقل والواقع ..فاالكل يعلم ان حرب داعش في سوريا لم تكن ضد الجيش السوري فقط وانما هي مستعرة ايضا ضد الحماعات المسلحة على اختلاف اسمائها ومعظمها منظمات تتدعي انها تمثل السنة لدرجة ان تالبعض قالوا ان داعش من صنيعة النظام !!فكيف يستقيم ذلك وكيف يقبله العقل ؟!! الحقيقة ان داعش تخدم اجندات دوليه واقليميه تهدف الى تقسيم المنطقه العربيه واقامة كيان مسخ على شاكلة الكيان الصهيوني في فلسطين .. يكون بئرة لاثارة الفوضى والقتل والاجرام واستنزاف الجيوش العربيه ..وهذا هو هدف الصهاينة وحماتهم الذي طالما عملوا على تحقيقه خلال العقود الماضيه . وما تعرضت له سوريا يأتي في هذا الاطار والشعب العربي السوري الذي فهم اللعبة هو الذي ساهم في احباط مشروع الفتنة والاجرام في سوريا وساعد على انتصار هذا الشعب صمود الجيش العربي السوري وتماسكه وحنكة القيادة السوريه وكذلك دعم الاصدقاء الحقيقيين ….والاكيد ايضا ان المشروع الداعشي سيفشل في العراق تماما كما فشل فسي سوريا ..ويمكن للعراقيين الغيارى على بلدهم ووحدته وسلامة اراضيه وعلى اختلاف مذاهبهم واطيافهم ان يقفوا الى جانب جيشهم لمحاربة الدواعش كما فعل السوريون ثم يعدلوا الموازين لمصلحة العراق الموحد في وجه محاولات التقسيم والفتنه ..ا ان الحكومة العراقيه تحظى بتاييد وتعاطف دوليين اكثر مما حظيت به الحكومة السوريه .. وخصوصا من جانب القوى الغربيه بزعامة امريكا التي كانت على الدوام تتخذ موقفا معاديا لسوريا وشعبها وجيشها !

  30. يجب أن نعترف بأن الدولة الإسلامية في العراق والشام هي الشوكة في حلق الأنظمة الدكتاتورية، وأيضا هي الشوكة في حلق المذاهب البدعية المنبطحة للصهيونية .

  31. بالعكس فأنا أرى أن الخاسر الأكبر في أحداث العراق هو النظام السوري لأن العراق هو نقطة الوصل بين إيران وسوريا هذا من ناحية الموقع كذلك في هذه الثورة المباركة تشتيت للمليشيات الشيعية التي تدخل لسوريا من العراق . ثورة العراق إذا واصلت مسيرتها المباركة ستكون بداية النهاية للمشروع الصفوي الإيراني في المنطقة والذي بذلت فيه إيران الغالي والنفيس .

  32. الأخ الأستاذ عبد الباري عطوان لقد أقدمت على خطوه على الطريق كنت تردد وحتى آخر مقال لك أن الدولة الإسلامية هي من تسيطر على المدن المحرره من عملاء إيران والمحتل الامريكي ناسخاً المقاومه العراقيه واليوم لاول مره تقول التحالف الذي استولى على الموصل وخطف …. المهم اعترفت أنه هنالك تحالف وليس داعش وأنا متأكد في مقالات مستقبليه ستقول إنها المقاومه العراقيه البطله ولن تكرر شيء إسمه داعش اؤيد كل ما ورد في مقالكم

  33. لا لن تكون ايران حليفاً للولايات المتحدة بشكل كامل، (ممكن تعاون فقط بالملف وبالوضع العراقي الحالي فقط) كما لا يمكن أبداً مقارنة العلاقات الإستراتيجية بين السعودية والولايات المتحدة بالعلاقات مع إيران،
    ولن تستغني الولايات المتحدة مطلقاً عن مصالحها الاقتصادية والإستراتيجية، التي تتوفر لها بالمملكة السعودية، والمملكة هي اكثر المستوردين للمنتجات التجارية الأمريكية في المنطقة، بدئاً من السيارات والكماليات، انتهائاً بالأسلحة وقطع غيارها، وآلاف المشاريع الاستراتيجية المشتركة المتعلقة بالنفط ومشتقاته.
    ولا ننسى حجم الأموال السعودية الضخمة المودعة في خزانة النقد الأمريكية، والتي لو سحبتها السعودية لأفلست أمريكا، ولو قررت السعودية الإستغناء عن الدولار في تعاملاتها النفطية، لسقط الدولار من اول يوم، ولأصاب الولايات المتحدة انهيار اقتصادي كامل!!!
    طبعاً من المستحيل ان تتطور الأمور على هذا النحو، ولن تسمح الولايات المتحدة بحدوث هذا لو اضطرت لإعلان الحرب عليها، وهذا مستحيل في المرحلة الحالية.
    الولايات المتحدة تسعى لأن تحتفظ بعلاقاتها القديمة، لكنها لا تدأب سعياً، بأن توجد علاقات إستراتيجية أخرى تنفذ فيها او من خلالها مصالحها الإقليمية ليس الا.
    نتمنى (بعكس ما يحصل الأن)، بأن تقوم علاقات إستراتيجية بين إيران والدول العربية، تساعد المنطقة في الحفاظ على أمنها، دون الإعتماد على مكر الولايات المتحدة، والعوامل المشتركة والمحفزة لبدأعلاقات جوار وتعاون إقليمي يساعد الطرفين الجاريين في تنمية مناطقهما وتنمية الصناعات الاقتصادية والعسكرية، دون الاعتماد على الخارج، الطامع بخيرات المنطقة وبنفطها، وبمواردها الطبيعية الأخرى.
    يستطيع الطرفين مساعدة بعضهم البعض، والاعتماد على قدراتهم الذاتية، فإيران لديها القدرة على الإعتماد على ذاتها في كثير من الصناعات الإستراتيجية، وتستطيع نقل هذه الإستراتيجيات، بسهولة وبتناسب كبير للتطبيق، في الدول العربية، فمستوى هذا التعاون التصنيعي سيكون متجاذب أكثر، من أن يتم استيراده من الدول البعيدة، والقدرات شبه متناسبة بالمنطقة.
    انه أمل بعيد طالما ان الدول الجارة لبعضها، تتحارب مذهبياً، وتقاتل لدعم أطراف تسعى لبث الطائفية المذهبية والعرقية بالمنطقة، طبعاً بدعم مباشر من القوى الغربية والعالمية، كون هذا التفتيت وهذه الخلافات تنمي آمالها بالمحافظة على منطقتنا، كمناطق متخلفه، تتحارب وتهدم مواردها ومصناعها، لتعود وتبقى مستوردة ومستهلكة للمواد وللسلع التجارية الغربية، فالعرب يهدموا بيوتهم بأيديهم وبأيدي المأجورين، ولا ينظروا للأبعاد الحقيقية التي ممكن ان يطوروا من خلالها مجتمعاتهم وإقتصاداتهم بطرق سهلة معتمدين على انفسهم، وعلى قدراتهم الذاتية وليس على إستيراد كل شيء من الخارج.
    فالخبرة الذاتية الإيرانية جيدة في كثير من المجالات العسكرية والتصنيع الحربي الذاتي وفي المجالات الاقتصادية المتعددة كالطاقة وغيرها، ويمكن إقتباسها بسهولة، من خلال تعاون ما مشترك مع الدول المجاورة، لكن من يعي!!!؟؟

  34. ما يحدث فى الوطن العربى وبين المسلمين وبعضهم لا يمكن ان يكون سوى فيلم اكشن الفرق بينهما ان ان المنتج هيكسب قرشين من الفيلم اما واقع ما يحدث بين المسلمين هيدفعوا الثمن فى قبورهم

  35. نحن في العراق نغبط الشعب السوري على هذا الزعيم الفذ الذي كسر أنوف الخونه فهنيآ للشعب السوري على هذا القائد المقدام، اما من يقفون بوجه بشار الاسد سوف يسحقهم هم واسيادهم.

  36. فتح جبهة العراق من صالح الثورة السورية فهو يخفف الضغط على الثوار بانسحاب مليشيات الصفوية العراقية من سوريا مما يزيد الضغط على النظام الجبان اما الانسحاب من الساحل جاء نتيجة ضعط الدول التي تقول عنها داعمة لانها لم توافق على جبهة الساحل لان هذه الدول لا تريد سقوط النظام الخائن خوفا على كراسيها اما الاعلام انه يدس السم بالعسل

  37. في المقابل مايحدث بالعراق سيسب تشتيتا لداعمي النظام. ابران سوف تنشغل في الجاره العراق والمرتزقه العراقيين الذين يقاتلون في سوريا سيعودون الى العراق من باب الاقربون اولى بالمعروف وربما يامر المرشد الايراني الحزب بارسال عناصره الى العراق من باب ان تحرير فلسطين سيمر من بغداد الان بالاضافه لدمشق..

    الحدود السوريه العراقيه اصبحت تحت سيطرة التحالف الجديد مما سيؤدي بعد احكام هذه السيطره لقطع خطوط الامداد البريه للنظام مما قد يؤدي لنفاذ برامبل القتل والدمار ان شاء الله..
    واظن ان اكبر خساره للنظام ستكون اعلاميا حيث ان “ايران الحليف الاوثق لواشنطن وليس السعودية” سيفتح ثغرات بحجم البنايات ااتى يدمرها النظام ببراميله في نظرية اامؤامره الكونيه التى يروج لها وابواقه وتوضح الحقائق لمن انخدع بنظريه التآمر الامربكبه العربيه على النظام وصدق خديعة مايسمى محور “الممانعه”.. اصبح واضحا ان هذا المحور هو لتمكين ايران من فرض هيمنتها على العراق وسوريا ولبنان والمقاومه الفلسطينيه من خلال تدعيم انظمه استبداديه محسوبه عليهم طائفيا..
    ولامانع لديها مطلقا من التعاون مع “الشيطان الاكبر” سابقا اتقاسم الهيمنه على المساحات العربيه..

  38. مقال جميل استاذ عبرالباري و برائي انتهاء الارهاب قد يأتي بالسلام والرخاء للمنطقة والدول الصغيرة يجب ان تعرف مقدار حجمها و تعمل على هذا الاساس امتثالا للمثل الخليجي “مد رجلك على قد لحافك” .

  39. الله ينصر الجيش السوري على العرب والاسلام انتم دول الخليج العربي الاسلامي اه اسف متبقى من هذا الدين الطائفي الممزق الذي يدمر الاوطان نحن سورين فقط لغير لسنا عرب ولا اسلام

  40. تكمن مصيبتنا في تولي امراء وملوك الخليج زمام امرنا ، ، والله وانا متابع الدولة السورية قد لعبت دول الخليج على اصابعها كما يقال، وما نراه من تخبط ووضع الجماعات التى دعموها على قائمه الارهاب الا مثال لما نقول عنه، الخليج لا يعرف ما يريد وما يبحث عنه، لا استراتيجيه ولا حلفاء صادقين بأسهم بينهم شديد… وتنذكر هنا السعودية وقطر وسحب السفراء بعز الازمة ………. وانا احذر اخواننا بالاردن انكم ان تبعتم هولاء فانتم تحكمون على انفسكم بالدمار…. واكتر ما يسعدني هذه الايام هو التسيق الاسرائيلي الخليجي… لانه ما وضع احد يده بايادي هؤلاء الا فشل هوه ومخططاته….. اصبح اهل حكام الخليج للاسف ايقونة الفشل السياسي… لا ننسى ان من يتباكون على قتله ” صدام” هم من قتلوه وخرجت الطائرات الامريكيه من اراضيهم…. قتلتم يوم قتل الثور الابيض

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here