الاردن : 20 عاما لمتهمين قتلا شابا بالحجارة وأخرجا دماغه من الجمجمة

عمان – راي اليوم – اسدلت محكمة الجنايات الكبرى الستار على واحدة من ابشع جرائم القتل التي ارتكبت منذ سنوات، حيث قضت بوضع متهمين اثنين ضربا شابا بحجارة على رأسه حتى خرجت مادة الدماغ من الجمجمة بالأشغال الشاقة مدة عشرين عاما.

واعلنت المحكمة في هيئتها التي ترأسها القاضي ابراهيم ابو شما وعضوية القاضيين عزام النجداوي وحسان المجالي وحضور مدعي عام الجنايات عصام الحديد براءة متهم ثالث كان متهما بالاشتراك بالقتل معهم لعدم قيام الدليل القانوني على اشتراكه بالجريمة والحكم عليه بالحبس سنة بتهمة استعمال مال الغير بدون وجه حق لقيامه بأخذ سيارة تعود لصديق المغدور لغايات ‘التشحيط’ بها من ثم قام بتكسيرها.

وفي تفاصيل الجريمة التي تقشعر لها الابدان فإن المتهمين الثلاثة توجهوا في عام 2016 لمنطقة النقع في الغور الصافي لغايات التنزه وهناك التقوا بالمغدور العشريني وصديقيه.

ونشبت بين الفريقين مشاجرة اقدم المتهمان خلالها على تناول الحجارة وضرب المغدور على رأسه حيث تمكن صديقاه من الهرب وبقي المغدور بقبضتهم، وحاول الاخير الهرب لاحد المنازل في المنطقة الا انهم لحقوا به واستمروا بضربه بقوة بالحجارة على رأسه حتى تمكنوا من كسر الدماغ واخراجه من الجمجمة وتركاه غارقا بدمائه وغادروا المكان بحسب موقع عمون الالكتروني المحلي .

ثم قام المتهم الثالث بأخذ الباص العائد لصديق المغدور واخذ ‘يشحط’ به ثم قام بتكسيره .

وابلغ اصدقاء المغدور الشرطة بالمشاجرة وارشدوهم الى موقع الجريمة والمتهمين.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هذا حكم غير عادل نظرا لبشاعة الجريمة والإصرار على القتل بهذه الطريقة البشعة . . . الحكم العادل ان يقتلون بنفس الطريقة . . لكي يكونو عبرة لمن يعتبر و انا مستعد من عندي ان اشارك في عملية قذفهم بالحجارة على رؤوسهم بنفس الطريقة التي عاملو بها ذلك الشاب المسكين . . بعد أقل من عشرين سنة سوف يكونو هؤلاء القتلة المجرمين خارج السجن . . وهم في الأربعينات من العمر . . من يضمن عدم قيامهم بأشياء مماثلة . . او على الأقل فهم اكيد سوف يتزوجون و ينجبون أبناء يحملون نفس الجينات الوراثية الإجرامية. . ولهذا الشكل يستمر توالد و تكاثر القتلة في المجتمع . . هذا حكم غير عادل ابدا . . وبتلنيلة الذين هربوا اطالب بسجنهم 10 سنوات على الأقل بسبب الجبن والخيانة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here