الأُردن يَقترِب من وِلادَة “المملكة”.. تلفزيونٌ مُجتمعيٌّ جديد بدَعمٍ مَلكيّ وماليّ يبدأ البث قريبًا.. وحالة تَرقُّب سياسيّة وإعلاميّة لمَضمون وسَقف وخِطاب الشَّاشةِ الجَديدة

عمان- “رأي اليوم”:

بدأت التحضيرات الأخيرة في الأردن لبِدء بث محطة تلفزيون جديدة يترقّبها الجميع مُنذ أربعة أعوام.

وأعلن تلفزيون “المملكة” وهو محطّة فضائيّة وأرضيٍة مشتركة أنّه سيطل على الجمهور يوم 17 من الشهر الجاري.

ولم يتسرّب بعد أي معلومات عن طبيعة برامج هذه المحطّة وعن هويّتها الإخباريّة.

لكن المحطة التي يقال بأن الملكة رانيا العبد الله طلبت ولادتها وشجّعتها أعلنت عن الشعار الرئيسي لها، ويقول الشعار: “الأردن مُبتدأ.. ونحن الخبر”. 

وتمّت التحضيرات الفنيّة والمهنيّة خلف الستارة لأكثر من عامين.

ووصفت المحطة بأنها وسيلة إعلام معنيّة بالإعلام المجتمعي وتأخّر البث عدّة مرّات بسبب عقبات بيروقراطيّة.

وأعلن رئيس مجلس إدارة المحطة فهد الخيطان عدٍة مرّات بأنّ المشروع التلفزيوني الجديد لا يُنافِس التلفزيون الأردني الحكومي.

وتقلّص سقف المشروع كما علمت “رأي اليوم “عدّة مرّات خلف الستارة والكواليس.

وبسبب الإمكانات لا تُريد المحطّة الادّعاء بأنّها تسعى لمنافسة محطّات تلفزيونيّة عريقة ومهمة أخرى في العالم العربي، لكن العاملون يتحدّثون عن تقنيات وأنماط حديثة جدًّا في عرض الأخبار وإدارة البرامج مع سقف أعلى من المُعتاد.

وسبق للسلطات أن تبنّت في الماضي طروحات متقدمة مثل تلك عند تأسيس محطّة “إي تي في” التي لم تولد بعد نحو عام من التجهيز وإنفاق ملايين الدنانير ولأسباب أمنيّة آنذاك.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. لفت انتباهي التعلق الذي تحدث عن النحو والصرف و الاعراب في اللغة العربية.
    في اللغة العربية جمل فيها المبنى للمعلوم أو المبنى للمجهول. بات واضحا أن جميع الجمل في اللغة العربية اصبحت مبنى للمجهول.

  2. اذا اريد لهذه المحطه ان تنجح فلا يجب ان تكون نسخه عن التلفزيون الاردني بتردد واسم مختلفين بل يحب ان تتحرر من كل الروابط والقيود والروتين التي تكبل التلفزيون الرسمى لتصبح قناه لها كيانها وشخصيتها المستقله والا فان كل المصاريف التي رصدت لانشاءها ستذهب هباء ويصبح الحال طبقا لمقولة “ولا كانك يا ابو زيد غزيت “

  3. .
    الخطوات تمر عاده بالمراحل التاليه :
    .
    — الخطوه الاولى تبدأ باختيار شخصيه قديره بكفاءه مشهود لها مثل الاستاذ فهد الخيطان ليؤسس محطه تنفق عليها الدوله مبالغ طائله لتكون مميزه فنيا ( للعلم الاستاذ فهد تبرع بالعمل دون اجر )
    .
    — سنه ، سنتين من العمل المضني ، ثم تتغير الوزاره فجاٰه ، يقرأ بعدها الاستاذ فهد بجريدة اردنيه وهو مسافر بالطائرة انه قد استقال وتم تعيين طبيب أسنان او مهندس زراعي مسؤولا جديدا عن المحطه .
    .
    — تكون باكوره نشاط المدير الجديد التحرك لتوسيع المكاتب في الاداره وتغيير أثاثها وفتح مكاتب خارجيه يتم اختيار مدنها من عواصم خلابه وراقيه حسب توجيهات من وفر الوظيفه للمدير الجديد والذي بمعيار الكفاءه وحدها طبعا يعين اقرباء وانسباء واصدقاء دوله الرئيس كمدراء المكاتب الخارجيه ويفتح باب التعييين لألف موظف إضافي لمحطة تحتاج أساسا لخمسين موظفا .
    .
    — هذا السيناريو تكرر في كل منشاه أقامتها الدوله بحيث اضافت عبأ على الخزينه بدل من آن تكون مصدر دخل إضافي لها .
    .
    — ما حاجتنا بمحطه حكوميه اضافيه وهنالك محطات خاصه متعدده .!!
    ألم يثبت فشل المؤسسات المستقله التي بدل ان تضيف دخلا للخزينه اصبحت عبأ اضافيا بملياري دينار سنويا .!!
    .
    — ومع عدم الاكتراث لكل ما سبق ، هل يعقل ان تنشأ موسسه تكلفتها بعشرات الملايين في هذا الظرف لانها فكره جيده حسب قناعه فرد واحد ايا كان .!!
    .
    .

  4. جبل آخر يضاف لجبال (عمّان) السبعة..انفاق ملايين الدولارات لإنشاء محطة تلفاز تقترحه شخصية واحدة والتململ الاجتماعي يكاد يمون جبلا تاسعا ..!..الداعي لكم بطول العمر يتمنى على الامم المتحدة إصدار قرار بحصر او حضر محطات التلفزيون وأدوات التجميل في شرقنا الاوسط العليل.

  5. رغم اني لست متفائلا الا اني اقول للنتظر ان غدا لناظره قريب

  6. ” ويقول الشعار ” الاردن المبتدأ ونحن الخبر”………….!!!!؟؟؟؟؟
    طيب .. هذه ” الجملـة الإسميـة ” .. عرفنـاهـا وعرفنـا مكوناتهـا .. فعرفنـا أن المبتـدأ فيهـا .. والخبــر ….!!!!؟؟؟
    ولكـن هنـاك أيضـاً ” الجملـة الفعليـة “.. وتتكـون مـن الفعـل والفاعـل .. والمفعـول بـه .. الفعـل نعرفـه جيـداً .. فقـط نريـد أن نعـرف ونتمنـى أن نعـرف ..” مـن هـو الفاعـل .. ومـن هـو المفعـول بـه “…!!!؟؟؟
    معظم الأخبار الواردة من ” المملكة الأردنية “.. يغلب عليهـا التهزيل والمبالغـة .. وبـدون أي داع لهـذا النوع من ” التشويق والإثارة لجلب الإنتبـاه “…!!!!؟؟؟؟
    قـال ” محطة تلفزيون جديدة يترقبها الجميع منذ اربعة أعوام “.. يعني وكأن الشعب الأردني توقف عن العمل والأكل والشرب .. ووققف يعـد الشهور والأيام والساعات لمعرفـة متـى يحين موعـد اففتاح ” قناة المملكـة التلفزيونيـة “… وأنـا أتحدى ومن منبر رأي اليـوم .. اذا كان هنـاك أردنيـاً واحـداً – غير العاملين في تلك القناة – سأل عن هـذا الموضـوع .. مـن أساسـه وجـذوره ….!!!؟؟؟؟
    عندمـا يقول الخبر العاجل .. أن المحطـة التلفزيونية الواعـدة قـد تأخـر بثهـا وانطلاقتهـا ” عدة مرات بسبب عقبات بيروقراطية “… يعني واضح جـداً أن هـذه المحطـة ” هـات ايـدك .. والحقنـي “.. وأنهـا قنـاة تلفزيونيـة ” مفعـول بهـا الأفاعيـل “.. أي أنهـا لـن تقـدم ولـن تؤخـر في مجال الإعلام المرئي .. والدليل الأول ” تقلص سقف المشروع عدة مرات خلف الستارة والكواليس “.. والدليل الثانـي الذي يتناقض مـع الدليل الأول أن ” العاملون يتحدثون عن تقنيات وانماط حديثة جدا في عرض الاخبار وادارة البرامج مع سقف اعلى من المعتاد “… وقد” سبق للسلطات ان تبنت في الماضي ..عند تأسيس محطة اي تي في التي لم تولد بعـد … لأسباب امنية آنذاك “….” الظاهـر أن كاتب الخبـر لـم يشـرب قهوتـه بعـد .. فأخـذ يخبّـص تخبيصـاً “…………….!!!!؟؟؟؟
    ” الحبـر كله فـارط .. يناقـض بعضـه بعضـاً .. وينقـض آخـره أولـه “….” فإذا كان هـذا أول الحبـر … فلاحاجـة لنـا بتالـي الخبـر “…………..!!!؟؟؟؟؟
    في رأيـي الشخصي .. لـو أن ” السلطات الحاكمـة ” وليس ” السلطـات المأكولـة “.. قامـت بافتتـاح ” سلسلـة مطاعـم حمـص وفلافـل ” في مختلف أنحـاء وأطراف المملكـة الأردنيـة العتيـدة ” وبأسعـار رمزيـة .. لكان أجـدى .. وأنفـع .. وأشبـع ..للمواطـن الأردنـي الذي لا تنقصـه ” القـرقـرة والكلام الزائـد “…………!!!!؟؟؟؟؟؟
    [email protected]

  7. نحن بحاجة الى محطة ثقافية في الاردن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here