الاردن والسعودية يحاولان “إحتواء” تجاذبات حادة وخلافات: “عمرة” سياسية للملكة رانيا العبدالله مع “عصبة نساء” وأخرى لولدها ولي العهد بـ”حفاوة”.. الملك عبدالله الثاني يشارك في قمة مكة والأمير هاشم على مائدة السفير ووعود بحصة وافرة من “وظائف المستقبل”

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

 اعلن في العاصمة الاردنية بان الملك عبد الله الثاني سيترأس وفد بلاده الى قمة مكة المقررة خلال ساعات.

وتم الاعلان عن ان الوفد الاردني الى المملكة العربية السعودية سيترأسه الملك شخصيا.

 وبذلك تكون زيارة ملك الاردن للمشاركة في القمة الاسلامية اول زيارة للسعودية منذ عام تقريبا.

 ولم يعرف بعد ماذا اذا كانت المشاركة الاردنية ستؤدي الى تقليص حجم الخلافات بين البلدين خصوصا السياسية.

وكان ولي العهد الاردني الامير حسين بن عبد الله قد زار السعودية امس الاول وادى مناسك العمرة وحظي باستقبال فيه حفاوة وترتيبات رفيعة المستوى.

وقبل ذلك اهتمت السعودية بزيارة لأداء مناسك العمرة قامت بها الملكة رانيا العبد الله مع عصبة من النساء.

 ويعتقد ان السعودية ارسلت بعض الرسائل الناعمة مؤخرا على امل تقليل مستوى الجفاء في العلاقة  بين البلدين بعد العديد من التقارير في الاعلام الدولي حول خلافات عميقة لها علاقة بالملف الفلسطيني.

وتتقصد عمان بالمقابل رفع مستوى تمثيلها في القمة الاسلامية التي دعا لها الملك سلمان بن عبد العزيز رغم العلم المسبق بان هذه القمة  قد يكون لها علاقة اما بصفقة القرن او بالتصعيد مع ايران او بكلاهما.

وتقارب الاردن مع المحور السعودي مؤخرا على اكثر من صعيد حيث زار الملك عبد الله الثاني الكويت والامارات وحيث يتحدث امراء سعوديون عن حصة وافرة من الوظائف ستخصص للأردنيين فقط اعتبارا من العام 2020  ضمن هياكل مشاريع البحر الاحمر ومدينة نيوم الاستثمارية السعودية بالقرب من مدينة العقبة.

 وكان كبير الامناء في القصر الملكي الاردني الامير هاشم بن الحسين على رأس المدعوين في حفل افطار ضخم اقامه السفير السعودي في العاصمة الاردنية عمان  مطلع شهر رمضان المبارك .

ويرى سياسيون ان البلدان يحاولان وبصعوبة بالغة من الجانبين توفير ملاذ لحصر الخلافات ووقف حالة التجميد في الاتصالات الرفيعة مع التلاقي في مساحات لها علاقة بمصالح ومكاسب مشتركة  خصوصا وان الاردن واصل سياسة الانفتاح على قطر ويقترب من استعادة كامل العلاقات الدبلوماسية معها.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. وعود وراء وعود من ضم الاردن لمجلس التعاون الى توفير فرص عمل للشباب الاردنيين الى اعطاء الاردن خمسة مليار الى انقاصها الى مليارين ونص الى انقاصها ومن ثم دغدغة المشاعر مرة اخرى بتوفير الوظايف والاموال للخزينة. نفس الوعود الكاذبة سابقا ولاحقا وتدور الرحى.والان مشروع نيوم.

  2. المستشاره الالمانيه انجيلا ميركيل وملكه اسبانيا والكثير من اميرات وملكات اورويا وملوك اوروبا لا يتعدى راتبهم الشخصي باحسن احواله 15 الف يورو, اما في الدول العربيه فهذا ثمن حذاء لاميره او ملكه.الاحساس مع الشعوب سمه لا توجد الا في المجتمعات الاوربيه التي يصورها الكثير انها كافره لذا ارتدت ملكه اسبانيا فستان ب 12 يورو لانها كافره كم يصورها بعض المرضى.الكثير من الشعوب العربيه يكمل عشاءه نوما.

  3. ااساسة السعوديون الذين لم ينظروا حولهم ولم يشاهدوا الا ترامب وامريكا وجعلوا جميع المسلمين أعداءهم من اليمن إلى فلسطين إلى الاردن الى تركيا إلى الكويت الى مسقط وطهران بسبب سياسة التنمر على الاخرين والتقرب من إسرائيل لن يفيدكم الا بالعودة إلى كتاب الله بعدما ابتعدوا كثيرا عنه فمجرد القضاء على علماء المسلمين والنية بذبحهم ما هي إلا نذير شوؤم على هذا البلد اتقوا الله في بلدكم وعودوا الى رشدكم ولن تنفعكم لا امريكا ولا اسرائيل لان الله اقوى.

  4. .
    — للمغفور له الملك الحسين اخت وسته بنات أميرات هاشميات بالجينات لا نقرا او نسمع عن انتقاد يطال ايا منهن .
    .
    — بعض من صاهر الهاشميين يتعرضون وبعض اقربائهم للانتقاد احيانا ، بعض تلك الانتقادات محقه مثل وليد الكردي وغيره وبعضها افتراء .
    .
    — في لقاء مع التلفزيون الأوربي بسويسرا تم سوال الشيخ محمد بن راشد امير دبي وباني نهضتها الخلاقه وكان السوال : هنالك من ينتقدونك كثيرا فما ردّك ، فاجاب : ان كانوا مخطئين فلن يعباَ بنقدهم احد وان كانوا محقين فانا استحق نقدهم .
    .
    .
    .

  5. طالما أن موقع الأردن كان و ما زال و سيبقى إلى ما شاء الله أن يبقى صمام أمان لإسرائيل فإن الأردن لن تخسر شيئا كحكومة و كقيادة و كرجالات متنفذين من رجال أعمال و وزراء و غيره.

    الخاسر الوحيد و المكتوب له بالخسارة لكي تعيش إسرائيل براحة بال هو الشعب الاردني المعتر.

  6. الأخ سالم ، صاحب التعليق الأول ؛ لقد قلت الحقيقه ، جلاله الملكه لو ضوت العشره فلن يرضوا عنها والسبب معروف كما ذكرت . حقد وضغينه وتخلف …

  7. جلالة الملكة ان اعتمرت او حجت او صلت او لبست او اكلت لا تعجب اصحاب الاجندات المشبوهة
    فمعظم الشعب الاردني يعرف السبب الحقيقي للهجوم عليها ومن هم وراء الهجوم عليها والى ماذا يهدفون
    و لكن ما لا يعرفونه انهم بهذه الافعال انما يزيدون من رصيد الملكة اضعاف مضاعفة …انتهى

  8. الملكة رانيا تشعرك دائمآ أنها تعيش الهم العام وتبذل وتقدم للناس وللبلد ولاسرتها افضل ما عندها ،وهي في حركة دائمة تجدها في الكثير من المبادرات والفعاليات ، وبخلاف أغلبية المسؤولين الطارئين على وظائفهم والذين يختبؤون من الناس ولا يهمهم سوى الراتب والسفر والمكتسبات، وعلى قاعدة انا ومن بعدي الطوفان .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here