الاردن: نائب الرزاز يمهد للانسحاب من الحكومة .. ” قمت بالواجب ولا يوجد ما أفعله لاحقا 

 عمان- راي اليوم

  ابلغ الرجل الثاني في الحكومة الاردنية نائب رئيس الوزراء الدكتور رجائي المعشر سياسيين مقربين منه بانه لم يعد متحمسا  للعمل مع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز.

وتحدث الدكتور المعشر عن وضعه مع الحكومة عشية تعديل وزاري مرتقب

 ومن بين السياسيين الذين تشاور معهم بالخصوص المعشر صديقيه وزير الداخلية الاسبق نايف القاضي ورئيس الديوان الملكي الاسبق الدكتور فايز الطراونة.

وحسب المنقول عن القطبين فقد ابلغ المعشر بانه لم يعد لديه ما يقدمه للحكومة في ظل الرزاز.

 وقال المعشر ايضا انه قام بالمطلوب منه وبواجبه والمح الى انه يرغب في الاستراحة ولا يتحمس للاحتفاظ بموقعه الوزاري مشيرا الى ان الملفات والقرار والامور اليوم برمتها بين يدي رئيس الحكومة.

وتلك اشارة قوية على رغبة المعشر في الانسحاب من المشهد الوزاري على الاقل .

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. العمل العام مشترك وليس لحساب واو على حساب فلان وعلاّن والتشاركيه التفاعليه والمؤسسيه كما إلشفافيه والمسألة من أولويات برنامج حكومة الرزاز العتيده وفق البرنامج المعلن ؟؟ الآ حان الخروج من مربع الشخصنه سلبا ام إيجابا وطرح الأسباب على علاتها لسد الفجوة مابين المواطن والمسؤول وإعادة الثقة التي هي الناظم فيما بينهما ؟؟؟ “والحق ابلج ومادونه لجلج”

  2. وكأن الاصلاح الاقتصادي ينحصر ب “الاصلاحات” الضريبية!. الاقتصاد أوسع وأسبق وأهم من الموازنة العامة والتشريعات الضريبية.

  3. من لم يطاله عصف الرياح تطاله زوبعة الداخل ؟؟ خروج يثير التساؤل وا ن من أسباب لابد من توضيحها وخصوصا في خضم فقدان الثقه مابين المواطن والحكومه ؟؟؟كفانا من الشك الذي فاض حتى التصدير؟؟؟؟؟؟؟ ومابالك في ظل المعلن لبرنامج دولة الرزاز واعضاء حكومته العتيدة (شركاء في الغنم والغرم) “أقتبس المؤسسيه والشفافيه والمسألة ” ؟؟؟ “الحق أبلج والباطل لجلج “؟؟؟! “ورحم الله إمرءا جب الغيبة عن نفسه”

  4. على مهلك شوي بأ معلم
    ما بدك ترفع الخبز
    انت وعدتنا وما وفيت
    خساره ما ترفع الخبز

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here