الاردن سيشتري الخام العراقي بحسم 16 دولارا عن كل برميل

 

عمان – (أ ف ب) – اعلنت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي الاثنين ان المملكة ستشتري من العراق نحو 10 آلاف برميل من النفط الخام يوميا بحسم 16 دولارا عن البرميل الواحد.

وقالت الوزيرة في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الاردنية إن “الأردن سيشتري من العراق حوالى 10 الاف برميل من النفط الخام يوميا تشكل 7 % من احتياجات المملكة على أساس معدل سعر خام برنت الشهري بحسم فرق كلف النقل وفرق المواصفات ومقدارها 16 دولارا للبرميل الواحد”.

واضافت إن “الكميات المشتراة من خلال مذكرة التفاهم التي وقعها الطرفان في المركز الحدودي (الكرامة- طريبيل) السبت الماضي، لا تزيد على 10 الاف برميل في اليوم قابلة للزيادة في فترة قادمة وفقاً لما يتفق عليه الجانبان، ويتم احتساب قيمتها على أساس معدل سعر خام برنت الشهري تحسم منها كلف النقل والفرق بالمواصفات”.

واوضحت زواتي أن “الأردن سيلتزم بموجب هذه المذكرة بتوفير الصهاريج الحوضية لنقل النفط الخام من منطقة بيجي (200 كلم شمال بغداد) في العراق إلى مصفاة البترول الأردنية في الزرقاء (23 كلم شمال شرق عمان)”.

والتقى رئيسا الوزراء الأردني عمر الرزاز والعراقي عادل عبد المهدي السبت برفقة وفدين رفيعي المستوى، في قاعة اجتماعات استحدثت داخل خيمة بيضاء نصبت عند المعبر الرابط بين البلدين، الذي أعيد افتتاحه نهاية آب/أغسطس 2017.

ويبعد هذا المعبر الوحيد بين البلدين المعروف بطريبيل من الجانب العراقي والكرامة من الجانب الأردني، حوالى 370 كيلومترا من عمان، وحوالى 570 كيلومترا من بغداد، وكان أغلق بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق غرب العراق عام 2014.

وتم خلال لقاء الرزاز وعبد المهدي إعلان إستئناف العراق عملية التصدير البري للنفط إلى الأردن.

وقام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بزيارة رسمية للعراق منتصف كانون الثاني/يناير الماضي، هي الأولى منذ أكثر من عشرة أعوام.

وكان العراق يزود الاردن كميات من النفط باسعار تفضيلية وأخرى مجانية في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. و سوف تبيعه الحكومه للمواطن بعشرات الأضعاف ، يا ريت لي اسهم في هذا الاستثمار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here