الأردن: حكومة الرزاز قد تكسب المزيد من الوقت حتى أيلول

عمان- “رأي اليوم”:

رجَحت في الأسبوع الأخير في الأردن كفّة ميزان السيناريو الذي يستبعد ترحيل حكومة الرئيس الدكتور عمر الرزاز في الشهرين المقبلين.

ويفترض حسب التصوّر الجديد أن تبقى حكومة الرزاز في موقعها بدون سيناريو الرحيل حتى منتصف شهر أيلول المقبل.

كما يفترض أن يبحث الأمر مجددا بعد منتصف أيلول بسبب النص الدستوري الذي يحسم رحيل الحكومة عند تنسيبها برحيل البرلمان أو حلّه.

ومن المرجّح أن محدّدات دستورية لها علاقة بالاستحقاق الانتخابي هي التي تدفع باتجاه زحام النظريات وتعدد المرجعيات والاجتهادات حيث خيارات متعددة في الأفق قد يكون من بينها إصدار أوامر دفاع تعطّل ولو بعض بنود الانتخاب لصالح حسم التوقيت.

وينتظر الشارع السياسي بصبر إرادة ملكية تحسم ملف الاستحقاق الانتخابي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. الأردنيون قاطبة حديثهم اليومي الانتخابات البرلمانية
    ترقب توقع انتظار
    والقرار المخفي بيد ملك البلاد
    هذا الترقب فيه كثير من إرهاق وقلق يجتاح الشارع الأردني فلا الشعب يعرف أين البوصلة تتجه ولا الحكومة تعرف كيف تعمل ولا مجلسي الاعيان والنواب الذي أصابهم الترجي بالتمديد أو الخوف من الحل.
    الأجدر والاسلم ان يصدر صاحب القرار لتوضيح الخطط ويبعد التردد والخوف والانتظار حتى يتسنى للجميع العمل دون مشقة المفاجآت.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here