الاردن امام الحقيقة المالية .. الملك يعلن .. ” لن يساعدنا احد” وسنعتمد على انفسنا

666666

 عمان- راي اليوم – خاص

وجه العاهل الاردني مساء الاربعاء خطابا مباشرا لشعبه عبر تصريحات صحفية تحدث فيها عن مواجهة الواقع والحقيقة معلنا بان الاردن لن يحظى بمساعدة احد ماليا واقتصاديا وانه لا بد من الاعتماد على ذاته .

 وقال الملك عبد الله الثاني في تصريح نشرته وكالة الانباء الحكومية ان على الجميع ان يدرك الان بانه لا احد سيقدم المساعدة لنا وعلينا الاعتماد على انفسنا اولا واخيرا .

 ودعم الملك في نفس الخطاب بصورة ضمنية خطة الحكومة في الاصلاح الاقتصادي في الوقت الذي برزت فيه اسماء اقطاب في المعارضة وارتفع سقف النقد بسبب سياسات ضريبية جديدة يعتقد بان الاردن يتجه اليها .

 وقال الملك ان على الحكومة الاسراع بخطة التحفيز الاقتصادي متعهدا بان توجيهاته للحكومة تركز على حماية وتوسيع الطبقة الوسطى وذوي الدخول المحدودة .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. الحل في الاسلام والاسلام فرض الزكاة على الاغنياء (وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم) صدق الله العظيم أما أن يكون الحل من جيوب الفقراء فهذا فيه دمار للوطن .

  2. الاردن بإمكانه الاعتماد على نفسه
    – لو لم يدخل في صراعات المنطقة، ولو اتخذ دوراً حيادياً، بكل الصراعات التي جرت.
    – لو تتم هناك، حملة كبيرة يقودها الملك نفسه للقضاء على الفساد والمفسدين، وترتيب وتنظيف البيت الداخلي، وداخل دوائر الدولة، وإبعاد الدولة العميقة التي تتحكم بمسارات الادارة.
    -الابتعاد عن التخبط الضريبي، ووضع نظام ضريبي ذكي، يبتعد عن شرائح الفقراء ومتوسطي الدخل.
    – تشجيع السياحة، بخلق بنية تحتية مبهرة، للسياح، وللزوار، وبتخفيف الضرائب على تذاكر الطيران، وترك مساحة تنافسية بين شركات الطيران، لجذب الزوار، ومن السياح، وتخفيف القيمة المُضافة في الفنادق وعلى الأماكن السياحية، تشجيعاً للكم الذي سيحرك اقتصاد البلاد، ويخلق وظائف جديدة، في ميادين متنوعة.
    جني الكثير من القليل، لا يصلح،، بل يجب جني القليل من الكم الكثير.
    دولة مثل الاردن يجب ان تعتمد على سياسة الانفتاح على الجميع، لتستفيد من الجميع،
    وعدم الارتباط الكامل بسياسات دول متقلبة سياسياً، وغير مستقرة في نهجها السياسي.

  3. القضاء على الفساد هو بداية الحل…الفاسدين يجب محاسبتهم حتى يشعر المواطن ان الاردن بدأ يعتمد على نفسه جديا…طالما ان الفاسدين يرتعون ويمرحون ويتجمهرون في المناسبات والاعياد والجاهات …فلن يكون هناك جدية في اعتماد الاردن على ذاته…شكرا

  4. و لن يكون سهل
    و سنحارب داخليا و خارجيا
    لكن يجب أن نتمسك بهذا القرار
    عندنا عقول و رؤوس أموال خاصة و أمن و الحمد لله
    نريد عدل و “وقف الفساد”
    و الله يكون بالعون

  5. في كل تعليقاتي حول حصول الأردن على دعم من دول البترول المشغولة حاليا في إعاقة تقدم الأمة لصالح العدو الصهيوني، كنت دائما كنت استنكر توجه الأردن لطلب دعم مما يسمى بالدول الشقيقة. الاعتماد على الذات يبدأ باستئصال الفساد والفاسدين وإطلاق يد القضاء حرة لملاحقتهم. وتحسين التعليم. ونشر العدل وإنهاء كل أنواع التمييز بين المواطنين والعودة إلى ثقافتنا الأصيلة. ….

  6. كل الشكر والتقدير الى جلالة الملك …… وهذا صحيح يجب ان نعتمد على انفسنا ولكن من خلال حكومة لديها الامكانية لقيادة الوطن واتخاذ كافة الاجراءات الادارية من خلال ادارة حازمة في السيادة على دوائرها بدون خوف ونحفظات على الفكر العشائري الذي يفرض سطوته على المراكز الحساسة من خلال منظومة المحسوبيات التي ارهقت الوطن واهدرت امكانياته ونحن ندفع ضريبة هذا العبء الثقيل على المواطن الذي بقي الوسيلة الوحيدة
    لتحمل الفشل الذريع للحكومات المتعاقبة ……….. نريد حكومة وطنية تحمل عبء التغير ولديها الكفاة لقيادة الوطن لبر الأمان .

  7. هذا الكلام الصحيح ، عدم الاعتماد على أحد .
    لكن في نفس الوقت : الانتباه من الحيتان الكبيرة التي تحاول إرجاع عجلة الاردن للوراء .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here