الادعاء العام الألماني أجرى تحقيقات بحق أكثر من 900 إسلامي مشتبه به خلال 2018

برلين ـ (د ب أ)- ارتفع عدد إجراءات التحقيق التي أجراها الادعاء العام الألماني بحق إرهابيين إسلاميين مشتبه بهم خلال الأعوام الثلاثة الماضية على نحو كبير.

وبحسب رد الحكومة الألمانية على طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر، بدأ الادعاء العام التحقيق في 108 قضايا ضد مشتبه بهم من أوساط إسلامية متطرفة في عام 2015، بينما حقق خلال عام 2017 في 1052 قضية ضد 1173 متهما إسلاميا.

وخلال عام 2018 (حتى 10 كانون أول/ديسمبر الجاري)، بلغ عدد القضايا التي حقق فيها الادعاء العام 855 قضية، بحق905 إسلاميين مشتبه بهم.

وبحسب الرد، الذي حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه اليوم الجمعة، أوقفت السلطات التحقيق في العديد من القضايا العام الماضي، على خلفية الاشتباه في إبلاغ أفغان على وجه الخصوص عن أنفسهم بغرض الإفلات من الترحيل.

وفي المقابل، تدل الأعداد المرتفعة على نحو مستمر لأوامر الاعتقال والإدانات القضائية الصادرة بحق إسلاميين في ألمانيا على وجود خطر أمني مرتفع يهدد البلاد.

وقال خبير الشؤون الداخلية بالحزب الديمقراطي الحرب، شتيفان توماي: “لذلك، فإن عدم تقديم الحكومة الألمانية معلومات عن عدد الإرهابيين الإسلاميين المختفين الصادر بحقهم أوامر اعتقال، أمر مثير للدهشة وغير مسؤول”.

وبحسب بيانات الحكومة، فإن عدد المتهمين الإسلاميين الذين يحملون الجنسية الألمانية فقط استقر عند نحو 50 متهما سنويا خلال الفترة من عام 2015 حتى عام .2017

ووفقا للبيانات، حققت السلطات هذا العام في 37 قضية ضد إسلاميين ألمان لا يحملون جواز سفر أجنبي.

وبحسب البيانات، فإن عدد المتهمين الإسلاميين الذين يحملون الجنسية الألمانية وجنسية أخرى بلغ هذا العام 17 متهما.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here