الاحتلال يحتجز ويحقق مع البروفيسور مَكرَم خُوري-مَخُّول ويصادر المجلد الموسوعي “اطفال فلسطين – عهد التميمي”

 

خاص – بيسان – (معبر الشيخ حسين): قامت سلطات الاحتلال الاسرائيلي على الحدود الاردنية الاسرائيلية (المعبر الشمالي “الشيخ حسين” عند بيسان) مساء امس الجمعة باحتجاز الاكاديمي الفلسطيني – البريطاني البارز البروفيسور مَكرَم خُوري-مَخُّول وهو في طريقه من الاردن الى فلسطين وذلك لمدة ٣ ساعات قامت فيها بالتحقيق معه وبشكل مكثف حول امور سياسية كان بمركزها المجلد الموسوعي (والذي كان بحوزته كهدية تلقاها في عمّان) تحت عنوان “عهد التميمي – اطفال فلسطين: ايقونات الكفاح الشعبي العربي الفلسطيني – الف قصة وقصة والف حكاية”، للمؤلف المؤرخ والكاتب نواف الزرو حيث قامت بمصادرة المجلد وفقا لقانون الجمارك رقم ١٩٨٨ واصفة اياه بـ’مادة محرضة على الارهاب’. وللانتقام السياسي اخذت المخابرات الاسرائيلية وبالتعاون مع الجمارك بالتحقيق عن اموال وممتلكات عائلة خُوري-مَخُّول في فلسطين. 

وكان البروفيسور مَكرَم خُوري-مَخُّول قد وصل الى الاردن لزيارة مقتضبة خاطفة تخللت زيارة صديق كان قد خضع لعملية جراحية كبيرة في الاردن قبل ان يتجه الى يافا لادارة تبعيات وفاة شقيقه الراحل اديب خُوري-مَخُّول. وفي اعقاب التحقيق المالي صادرت جمارك الاحتلال مبلغ ١٦٠٠ (الف وستمائة) دولار كانت بحوزته كجزء من دفعات لبناء ضريح المرحوم شقيقه اديب. وقد حضر على الفور الى المعبر الاستاذ المحامي صالح محاميد المتخصص في الحكم العسكري حيث اتهم سلطات الاحتلال بعدم قانونية مصادرتهم للمجلد الموسوعي وللاموال مشددا على انه سيشرع في معركة قضائية ضدهم.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اهلا وسهلا بالدكتور مكرم خوري مخول في بلده وبين اهله وهو انسان ملتزم بقضايا شعبه وتستضيفه كبريات الفضائيات لرصانة وحصافة رأيه، وليس مستغربا ان تقوم سلطات الاحتلال العسكري الصهيوني لفلسطين بإيقافه على حدود بلده لدى عودته والتحقيق معه لما عرف عنهم من فاشية تحاكم الرأي والضمير قبل محاكمة الأفعال ، ومن البديهي ان يلاحق د. مكرم سلطات الاحتلال وان يسترد ما صودر منه وشكرا ان تقوم رأي اليوم بنشر ما جرى للدكتور مخول.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here