الاحتجاجات تعود لشوارع لبنان بعد نهاية أعياد رأس السنة وتجهيزات لخطوات مقبلة في ظل أزمتي الحكومة والاقتصاد

بيروت-الأناضول-استأنف المتظاهرون في لبنان احتجاجاتهم، الخميس، بعد نهاية فترة أعياد رأس السنة، حيث شارك العشرات في وقفة احتجاجية أمام مدخل مرفأ بيروت وطرابلس، شمالي البلاد.

واستمرت الوقفة نحو ساعة تقريبًا، إذ يعتبر المتظاهرون أنّ المرفأ رمز للفساد في لبنان، وفق مراسل الأناضول.

وشدد المشاركون في الوقفة، في أحاديث منفصلة للأناضول، على تمسكهم بمواصلة الاحتجاجات والإعداد لخطوات وتحركات مختلفة.

يأتي ذلك فيما أغلق عدد من المحتجين، خلال ساعات الصباح، طرقات رئيسية غرب العاصمة بيروت (كورنيش المزرعة – قصقص)، بمستوعبات النفايات، إلّا أنّ القوى الأمنية أعادت فتحها على الفور.

وأفاد مراسل الأناضول، أنّ الجيش اللبناني يُنفّذ انتشارًا واسعًا في منطقة كورنيش المزرعة، غربي العاصمة.

وفي البقاع اللبناني، أغلق محتجون عدة طرق رئيسية بينها جديتا، تعلبايا، وسعدنايل.

وتأتي التطورات على وقع أوضاع اقتصادية متدهورة، واتهامات للنخبة السياسية بـ”الفساد”، و”سوء الإدارة”.

ومنذ 17 أكتوبر/ تشرين أول 2019، يشهد لبنان احتجاجات شعبية تطالب بمحاسبة من يصفهم المحتجون بالفاسدين داخل السلطة واستعادة الأموال المنهوبة.

ويطالب المحتجون بحكومة اختصاصيين قادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here