الاتحاد العام التونسي للشغل بعد الإضراب العام يتجه الى التصعيد بعد اجتماع السبت.. ويرفض مبادرة النهضة بحوار شامل.. هل يسعى إلى دور سياسي قبل الانتخابات هذا العام؟

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

نجح الاضراب العام أمس الخميس لموظفي القطاع الحكومي في تونس وهو أول إضراب عام بعد الثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس “زين العابدين بن علي ” ، واستطاع الاتحاد العام التونسي للشغل أن يشل القطاع العام بالكامل وان يعطل حركة الملاحة في المطارات والموانئ و المؤسسات والحكومية ، وأن يقود تظاهرات رفعت شعارات مطلبية تركز على مسألة زيادة الاجور في القطاع العام ، لكن الحكومة  التونسية برئاسة” يوسف الشاهد ” مازالت عند موقفها الذي يعتبر أن إمكانات البلاد لا تحتمل زيادة مرضية لاجور العاملين في القطاع العمومي.

المفاوضات التي عقدت بين الاتحاد وبين الحكومة بشأن زيادة الاجور انهارت ، قبل يوم من إعلان الإضراب ، إذ لم تستطع الحكومة التوفيق بين مطالب اتحاد الشغل وبين “شروط “صندوق النقد الدولي ” . وتتحدث مصادر الحكومة عن أن الأحزاب في البلاد تعرف أن حكومة الشاهد اذا ما استقالت ، وجاءت حكومة بديلة فإنها لن تتمكن من تلبية مطلب زيادة الاجور . إلا أن الأحزاب نفسها منقسمة على حكومة الشاهد ، ففي الوقت الذي تسود حالة من الخلاف بين حزب نداء تونس و الرئيس الباجي السبسي من جهة وبين الشاهد من الطرف الآخر ، تتمسك حركة النهضة بالحكومة ، وقامت بانقاذها من الانهيار ، داخل قبة البرلمان .  ورغم إقرار حركة النهضة بأحقية القطاع العام بزيادة الأجور إلا أنها تقف ضد الإضراب العام ، بسبب الخسائر التي تسبب فيها للبلاد ، إذ قدر خسائر يوم الخميس بسبب الإضراب ب 100 مليون دولار . ويشارك حركة النهضة العديد من الأحزاب والنخب التونسية التي ترى في شعارات الاتحاد ضد صندوق النقد الدولي و  البنك الدولي نوعا من “الرومانسية الثورية”  ، لا تتماشى مع الواقع ، حيث تحتاج تونس لمساعدة الصندوق الدولي وعليها أن تفي بالتزاماتها .

وتقدمت حركة النهضة باقتراح إجراء حوار شامل بين مختلف الأحزاب و القوى  بالإضافة إلى الحكومة والاتحاد ، لبحث كافة الأزمات التي تمر بها البلاد . لكن الاتحاد رفض مبادرة النهضة و أصر على استمرار شكل التفاوض الثنائي بينه وبين حكومة الشاهد .

ولن تقف الأزمة فبما يبدو عند هذا الحد ، لأن اتحاد الشغل قرر الاجتماع يوم السبت المقبل لمناقشة التحرك المقبل ، خاصة أن دعوته للإضراب وجدت تجاوبا كبيرا ، وتشير المعلومات أن الاتحاد يتجه إلى التصعيد ، وقد يناقش فكرة الإضراب العام يومين متتاليين . وقد يشمل المرة المقبلة دعوة القطاع الخاص أيضا ،  رغم أن الأطراف جميعها لم تغلق باب التفاوض . وتنظر الأحزاب التونسية بقلق لتحركات الاتحاد الجماهيرية ، بسبب اقتراب موعد الانتخابات العامة في البلاد  اواخر هذا العام . ويظهر في المشهد التونسي ضعف الأحزاب أمام جرأة وجماهيرية اتحاد الشغل.

وربما يسعى الاتحاد التونسي،  عبر دعواته للإضراب إلى طرح نفسه كبديل سياسي، خاصة  أنه يحول القضية إلى قضية سياسية والهدف من ذلك قد يكون انهاك الائتلاف الحاكم قبل موعد الانتخابات القادمة. وكان لافتا طرح تظاهرات الخميس شعارات سياسية ، تحيي سوريا وفلسطين واليمن .

ويعد الاتحاد العام التونسي للشغل أكبر منظمة نقابية ديمقراطية مستقلة عن كل التنظيمات السياسية في تونس، وتأسس في 20 يناير 1946 ويستمد الاتحاد شرعيته وقوته من القواعد العمالية. ويُنظر إلى الاتحاد على أنه قوة نقابية ضحمة لا يمكن تحييدها عن المشهد السياسي، إذ يضم نحو ٥٠٠ ألف عضو في معظم القطاعات الاقتصادية والفئات الاجتماعية . والاتحاد هو أحد مكونات رباعي الحوار الوطني الذي حصل على جائزة نوبل للسلام في 2015 لنجاحه في الخروج بتونس من أزمتها السياسية عبر الحوار الوطني والتوصل للمصادقة على دستور تونس 2014 وتنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. أستاذ كمال خلف : من أين استقيت التالي ” وكان لافتا طرح تظاهرات الخميس شعارات سياسية ، تحيي سوريا وفلسطين واليمن .”
    نعم رفعت شعارات ضد التطبيع و مع دعم المقاومة الفلسطينية …. أما شعارات تحي سوريا و اليمن فهذا من نسج الخيال لا غير …. حتي شعارات اسقاط النظام …. رفعت بشكل محدود جدا اذ كل الشعارات تركز علي استقلالية البلاد و ادانة الأطراف اليمينية الحاكمة . فالرجاء توخوا النقل المنضبط لقيم الخبر الصادق لا ما يجول بخاطر الناقل و يتخيله ؟ تقديري و احترامي

  2. فليرتدوا السترات الصفراء فهى مثل اللون الأحمر للثيران .

  3. تصحيح: ” الاتحاد مستقل عن كل التنظيمات السياسية في تونس..”… الاتحاد ياتمر بأوامر الجبهة الشعبية اليسار الإقصاءي المسيء إلى المبادي الكبرى لليسار الانساني . نقطة. قف.

  4. ماذا بقي من اقتصاد او كيان الدولة حتى يجهز عليه قيادات اتحاد داعش للخراب ؟؟؟

  5. أولا و قبل كل شيء الاتحاد ابعد ما يكون عن الديموقراطية اذ ان عملية تصعيد القيادات فيه تخضع لتوازنات ايديولوجية بعيدة كل البعد عن هموم العمال و سحبت عنه صفة الوطنية عندما تحالف مع نظام المخلوع في سنوات المحرقة النوفمبرية و كان أحد الركاءز المهمة لترسيخ النظام الدكتاتوري و شارك في صفقات الفساد عندما اتخذ نظام المخلوع خوصصة الشركات العمومية و كانت قيادات هذا الاتحاد ضد مصالح العمال بعد وضعهم ايديهم في ايدي رجال الأعمال الفاسدين الذين اشتروا تلك المؤسسات بابخس الاثمان و داسوا على حقوق الشغالين ….ثم انه ( الاتحاد)بعد الثورة دخل في شلال اضرابات حطمت كل الارقام القياسية العالمية باكثر من 35 ألف اضراب و اعتصام و قطع طريق وليس صحيحا ان هذا هو أول اضراب عام بعد الثورة بل الثالث إذا لم نحتسب الاضراب العام في الشركات والمؤسسات العمومية مدفوعا بحسابات و حقد ايديولوجي يساري استءصالي متطرف و كذلك هربا من المحاسبة عن ملفات الفساد التي تورطوا فيها قبل الثورة ….. ثم انهم الآن يريدون دخول ميدان السياسة بالترشح للانتخابات القادمة ….
    قيادات اتحاد الشغل ( التي اصبح الشعب يسميها اتحاد داعش) تستطيع ان تدعي كل شيء و ان تكذب الا ان يقولوا انهم يدافعون عن حقوق العمال …
    يطالبون بزيادات فلكية في الاجور دون ان يقابلها زيادة في الانتاج و هذا يجبر الحكومات المتتالية على اللجوء الى الصناديق الدولية بنسب فاءدة مرتفعة و هذا يسبب تضخما منفلتا بدأ يقترب من رقمين بثبات ….
    في المقابل هناك حكومات فاسدة تخدم مصالح المافيات الاقتصادية يدعمها من جهة حزام من النواب الفاسدين و معهم حركة النهضة الخاءفة من العودة إلى السجون و الاضطهاد و المنافي كل هؤلاء يرضخون لعنترية و عنجهية اتحاد داعش لتخريب الاقتصاد و تدمير الدولة و الوطن الذي صار دولة داخل الدولة و صارت أكبر مهامه الدفاع عن الفاسدين و اللصوص من اطاراته و منتسبيه في القطاع العام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here