الاتحاد الأوروبي يضيف سبعة وزراء سوريين بينهم وزير الداخلية على القائمة السوداء لمسؤوليتهم عن أعمال القمع في سوريا

بروكسل – (أ ف ب) – أضاف الاتحاد الأوروبي الاثنين سبعة وزراء سوريين بينهم وزير الداخلية على القائمة السوداء للأفراد الذين ستجمد أرصدتهم وسيمنعون من دخول أراضيه لمسؤوليتهم عن أعمال القمع في سوريا.

وأكد المجلس الأوروبي في بيان أن ذلك يأتي بعد التعديلات الأخيرة على الحكومة السورية.

وأفاد البيان أن “قرارات اليوم ترفع إلى 277 عدد الأشخاص الذين يطالهم حظر السفر وتجميد أرصدة لمسؤوليتهم في القمع العنيف بحق المدنيين في سوريا وللإستفادة من النظام أو دعمه”.

والوزراء السبعة هم وزير الداخلية اللواء محمد خالد رحمون ووزراء السياحة محمد رامي مرتيني والتربية عماد موفق العزب والتعليم العالي بسام بشير إبراهيم والأشغال العامة سهيل محمد عبد اللطيف والاتصالات اياد محمد الخطيب والصناعة محمد معن زين العابدين جذبة.

وأضاف الاتحاد 72 كيانا تم تجميد أرصدتها بسبب الوضع في سوريا.

وتخضع سوريا لحظر نفطي وقيود على المبادلات التجارية والاستثمارات وتجميد أرصدة البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي وعلى تصدير الأسلحة والمعدات التي قد تستخدم في عمليات القمع في الداخل ومعدات وتكنولوجيات للمراقبة أو التنصت على الاتصالات الهاتفية أو التواصل على الانترنت.

والعقوبات الأوروبية مفروضة منذ الأول من كانون الأول/ديسمبر 2011 ويتم مراجعتها سنويا. والمراجعة المقبلة في الأول من حزيران/يونيو 2019 ويمكن للاتحاد الأوروبي “اتخاذ قيود جديدة بحق سوريا طالما أن القمع مستمر”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. والتنظيمات المسلحة وداعميها ومموليها ومسؤولين عرب وإسلاميين واجانب هل ستصدرون لائحة بأسمائهم أسوة بالمسؤولين السوريين !!؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here