الاتحاد الأوروبي يستفتي مواطنيه حول نظام التوقيت الصيفي

بروكسل- (د ب أ)- يتم سؤال الأوروبيين حول ما إذا كانوا يفضلون الإبقاء على التوقيت الصيفي أو إلغاءه ، والذي يتم بموجبه تقديم عقارب الساعة بمقدار ساعة لمدة ستة أشهر من السنة.

وأطلقت المفوضية الأوروبية مسحا يستمر حتى 16 آب/أغسطس ، لسؤال مواطني الاتحاد الأوروبي حول ما إذا كانوا يفضلون الإبقاء على التوقيت الصيفي أو إلغاءه ، وكذلك ما إذا كانوا يفضلون أيام الصيف -عندما يتم تقديم الساعة- أو أيام فصل الشتاء.

وتأتي الدراسة بناء على طلب من البرلمان الأوروبي في شباط/فبراير ، وكذلك المواطنين وبالمثل طلب من بعض المواطنين والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ، وفقا للمفوضية .

ومن خلال خمسة أسئلة ، يطالب المواطنون بتقييم تجاربهم مع التوقيت الصيفي ، ليعلنوا ما إذا كانوا يرغبون في الاحتفاظ بالنظام القائم أو إلغائه ، ولماذا ، وتحديد ما إذا كانوا يفضلون أن تبقى الساعات بشكل دائم مقدَّمة إلى الأمام أو مؤخَّرة .

وفي آذار/مارس ، قال 73% من الألمان إنهم يفضلون إلغاء التوقيت الصيفي ، وفقا لاستطلاع أجرته شركة التأمين الألمانية “داك”. ومع ذلك ، توقع عدد قليل منهم أن تنتهي هذه الممارسة في غضون السنوات الخمس المقبلة.

وتم تطبيق نظام التوقيت الصيفي في العديد من البلدان الأوروبية من أجل توفير الطاقة خلال الحرب العالمية الأولى.

وينص قانون الاتحاد الأوروبي على تقديم الساعة بمقدار ساعة واحدة في آخر يوم أحد من شهر آذار/مارس في أنحاء التكتل ، ثم تعود مرة أخرى في يوم الأحد الأخير من شهر تشرين أول/ أكتوبر سنويا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الاتحاد الأوروبي يستسفي مواطنيه أما عندنا فيلزموننا على القبول دون الاعتراض. شتان بين الأمرين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here