الاتحاد الأوروبي يدعم الوساطة الإثيوبية بهدف التوصل إلى حل ينهي النزاع بين الفرقاء في الخرطوم  

‎القاهرة/ الأناضول- أعلن المبعوث الأوروبي للسودان، وزير خارجية فنلندا، بيكا هافستو، الثلاثاء، أن الاتحاد الأوروبي يدعم الوساطة الإثيوبية، بهدف التوصل إلى حل ينهي النزاع بين الفرقاء في الخرطوم.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في القاهرة، جمع كلًا من وزير الخارجية المصري، سامح شكري، وهافستو، الذي يجري زيارة لمصر غير معلنة المدة.
وكان مقررًا أن يصادق المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير قائدة الحراك الشعبي، السبت، على مسودة اتفاق بشأن تقاسم إدارة المرحلة الانتقالية، برعاية الوساطة المشتركة من الاتحاد الإفريقي وإثيوبيا.
لكن قوى التغيير أعلنت تحفظها على نقاط وصفتها بـ الجوهرية ، وطلبت تأجيل الجلسة إلى الأحد، ثم الثلاثاء، لمزيد من التشاور بين مكونات قوى التغيير، التي تطالب بتسليم السلطة إلى المدنيين.
وقال هافستو إن الاتحاد الأوروبي يدعم الوساطة الإثيوبية وكافة الوسائل التي تصل إلى حل في السودان .
وأضاف نتابع عن كثب التطورات (…)، ونتمنى نجاح المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس الانتقالى الحاكم في السودان .
ويتولى المجلس العسكري الحكم منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية، بدأت أواخر العام الماضي، تنديدًا بتردي الأوضاع الاقتصادية.
وأعرب المجلس العسكري مرارًا عن اعتزامه تسليم السلطة إلى المدنيين، لكن لدى قوى التغيير مخاوف متصاعدة من احتمال التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي للاحتفاظ بالسلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.
من جانبه، قال شكري إن المباحثات مع هافستو تناولت أيضًا التحالف ضد تنظيم داعش وملف الإرهاب، وضرورة تكاتف المجتمع الدولي في هذه القضية بشكل شامل للقضاء على هذه الظاهرة .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. موقف اوروبي عائم لا قيمة له. لماذا تم هذا اثناء زيارة سرية لمصر؟!.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here