الإندبندنت: نحتاج إلى شجاعة وعمل لانهاء العنصرية

في مقال بصحيفة الإندبندنت، تحمل سيانا بانغورا البيض في أنحاء العالم مسؤولية إنهاء العنصرية.

وتنصح بأن الشعور بالذنب وحده ليس كافيا في هذا الوقت الذي تواجه الولايات المتحدة أزمة بسبب مقتل جورج فلويد.

وتوجه الكاتبه، وهي سوداء، الرسالة التالية ” أيها البيض، مسؤولية إنهاء الأنظمة العنصرية تقع على عاتقكم”. وتضيف “الشعور الذنب ليس له فائدة تذكر الآن، نحن بحاجة لأن نرى شجاعة وعملا. وبالطريقة نفسها التي تحبون بها ثقافة السود، أنتم بحاجة إلى دعم نضالاتنا أيضا”.

وتصف الكاتبة العنصرية بأنها “شفرة حادة مألوفة” لدى السود، وتعتبر أن مقتل جورج فلويد في مينيسوتا لم يكن مفاجئا بالنسبة للسود المضارين من نصل هذه الشفرة الحاد.

غير أنها تعتبر أن حالته “الوحشية” كانت هي “القشة الأخيرة” بعد “الظلم” الواقع على السود بسبب وباء كوفيد “الذي كان فيه السود، مرة أخرى، هم الأكثر تضررا وفقا لبيانات مكتب الإحصاءات الوطنية”، في المملكة المتحدة.

وتستنكر الكاتبة “إفلات الشرطة من العقاب على القتل”، في الولايات المتحدة”، مشيرة إلى أن ماحدث أكبر بكثير من قدرة السود، أو أي شخص، على التحمل.

أيها البيض، مسؤولية إنهاء الأنظمة العنصرية تقع على عاتقكم ..الشعور الذنب ليس له فائدة تذكر الآن، نحن بحاجة لأن نرى شجاعة وعملا. وبالطريقة نفسها التي تحبون بها ثقافة السود، أنتم بحاجة إلى دعم نضالاتنا أيضا

وتقول سيانا، وهي ناشطة بريطانية مدافعة عن حقوق السود: “الآن تشتعل الأحياء في الولايات المتحدة. في جميع أنحاء العالم، تُشعل النيران في منازل السود منذ قرون. وفي كل مرة، يُحمَّل السود عبء الخلاص من القهر والتزام الهدوء وهم يفعلون ذلك.”

وتشير إلى أن “البيض لديهم مشكلة خطيرة للغاية ويجب عليهم البدء في التفكير فيما يمكنهم فعله حيالها”.

وتطالب الكاتبة البيض بعدم الاكتفاء بالكلام دون فعل. وتقول “لتحقيق التغيير، يجب أن تكون متواضعا بما يكفي لارتكاب الأخطاء، والاعتذار من كل قلبك، والاستعداد للمحاولة. هذا هو حقا المطلوب الآن.”

وتختم سيانا مقالها بنداء إلى البيض الرافضين للعنصرية تطلب منهم المساعدة بالمال والجهد الفعلي وبأن :”يترجموا كلماتهم إلى أفعال” و “يَتَحدى كل منهم البيض الآخرين” و”يكونوا مستعدين لأن يشعروا بعدم الارتياح والإهانة، وهو شعور يعرفه السود جيدًا.”

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here